16‏/01‏/2017

"سورية رمز الثبات والصمود والانتصار" في ثقافي الكسوة

تحدث الرفيق محمد كبتولة عن صمود سورية وقوة سورية وعن تضحيات سورية وما قدمته من شهداء الذين لولاهم لما كنا في أي مكان في سورية ولولا جيشنا الباسل ولولا حكمة السيد الرئيس الدكتور بشار حافظ الأسد ، وتطرق إلى فعل المجموعات الإرهابية المسلحة وآخر ما قامت به العمل الإجرامي وهو قطع المياه عن دمشق.


وتطرق إلى مصالحة مدينة الكسوة وأثبت أبناؤها محبتهم لوطنهم سورية وأن يعمم هذا الأنموذج على كل سورية ويكون عامنا هذا عام عطاء وعام أمان وسورية ستبقى قوية بفعل سواعد عمالنا وفلاحينا لنزرع ما تم قطعه ودائما لم ولن ننسى كل قطرة دم بذلتها قواتنا المسلحة ولن ننسى الدماء الزكية التي ستكون موضع رعاية واهتمام وسيكون لشهداء سورية مواقع العز لهم ولذويهم وإن النصر أصبح خلف ظهرنا بفعل جهود قواتنا المسلحة والنصر تحقق في حلب وما قبل حلب وتحدث عن هجرة الكفاءات وسيبقى سيادة الرئيس رمزاً لوحدتننا وقوميتنا وقائدا عظيماً حكيماً.

 

 

 

 


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق