08‏/09‏/2014

المغرب: فاس تحتضن مهرجان الرقص التعبيري


تحتضن مدينة فاس من واحد وعشرين أكتوبر المقبل إلى خامس وعشرين منه فعاليات النسخة الثامنة من مهرجان فاس الدولي للرقص التعبيري. واختارت جمعية باب للثقافة والفن "إبداع بلا حدود" المنظمة للمهرجان شعارا لدورته المقبلة "ربيع الجسد"، كما تستضيف عددا من الأسماء اللامعة في عالم الرقص من عدة دول.

وسيكون جمهور المهرجان على موعد مع مجموعة من العروض الكوريغرافية تقدمها فرق وفنانون، والتي تشمل أنواعا مختلفة من الرقص منها فن البالي والرقص الشرقي والرقص الإفريقي والهيب هوب والفلامنكو والرقصات الأمازيغية.
وفي هذا الصدد، سيشارك فنانون وفرق من عدة دول منها إلى جانب المغرب تونس والجزائر وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا وروسيا والسنغال وساحل العاج.

ومن بين الفقرات التي سيتضمنها برنامج الدورة الثامنة من مهرجان فاس الدولي للرقص التعبيري تنظيم ورشات لفائدة الأطفال والشباب يشرف عليها مجموعة من الفنانين وكذلك أساتذة في الرقص التعبيري، إضافة إلى فاعلين في المجال ذاته.
وعلى هامش فعاليات المهرجان ستنظم معارض للوحات تشكيلية وصور فوتوغرافية، إلى جانب تنظيم ندوة تحمل عنوان "لندع ألف جسد يتفتح"، والتي ستعرف مشاركة عدد من الفنانين والمهتمين بالرقص التعبيري من داخل المغرب وخارجه.
وجدير بالذكر أن عروض المهرجان ستشمل فاس وإلى مناطق المجاورة لها إلى جانب مدن أخرى تحل بها عدد من الفرق وكذلك فنانين لتقديم عروض كوريغرافية متنوعة.

وتعتبر إدارة المهرجان، حسب ما جاء في بيان توصلت "الصباح" بنسخة منه، أن التظاهرة "فضاء للتلاقي والتلاقح وتبادل المعارف والخبرات بين الفنانين الكوريغرافيين المغاربة والأجانب".
وأضافت إدارة المهرجان أن الهدف من تنظيمه هو إتاحة الفرصة لهواة الرقص والمهتمين للاستمتاع بعروض كوريغرافية محلية وعالمية، إضافة إلى أنه مناسبة للتفكير في الوسائل الكفيلة بتطوير الرقصات التقليدية والتراثية والرقي بها من مستوى العفوية إلى التعبير بالحركات والإشارات عن مكنونات الجسد بلغة كوريغرافية خاصة.
وجدير بالذكر أن مهرجان فاس الدولي للرقص التعبيري نظمته جمعية بابل للثقافة والفن سنة 2007.

أمينة كندي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق