11‏/08‏/2014

سوريا: اليونسكو تهنئ مديرية الآثار على جهودها في مجال الحفاظ على التراث الثقافي السوري


خلصت لجنة التراث العالمي أعمالها للدورة الـ38، التي استضافتها الدوحة خلال الفترة من 15 إلى 25 حزيران، بعدة توصيات تتعلق بحالة صون ممتلكات التراث العالمي المدرجة على قائمة التراث العالمي المعرض للخطر.

حيث اطلعت اللجنة على التقرير الذي قدمته المديرية العامة للآثار والمتاحف في شباط 2014 بشأن حالة صون مواقع التراث العالمي الستة، وهنأت المديرية العامة للآثار والمتاحف وجميع خبراء الاثار والمجتمع المحلي في سورية الذين يعملون على رصد وحماية التراث الثقافي، على جهودهم المتواصلة ضمن هذه الظروف الصعبة. 

كما شكرت اللجنة الاتحاد الأوروبي، والحكومة الفلمنكية والمركز العربي الإقليمي للتراث العالمي، لمساهماتهم المالية في هذا المجال؛ ودعت المجتمع الدولي إلى مواصلة دعم تمويل مشاريع صون التراث الثقافي السوري. 

وكررت نداءها إلى دول الجوار والمجتمع الدولي على ضرورة مواصلة التعاون في مكافحة الاتجار غير المشروع للتراث الثقافي السوري؛ كما حثت جميع الأطراف بالامتناع عن أي عمل من شأنه أن يسبب مزيداً من الضرر للتراث الثقافي، وضرورة حماية الممتلكات الثقافية التي تضررت من خلال اتخاذ الإسعافات الأولية ومتابعة التوثيق المنهجي.

كما كرَّرت اقتراحاتها بضرورة النظر في تصديق البروتوكول الثاني 1999، من اتفاقية لاهاي لحماية التراث الثقافي في أوقات النزاع المسلح 1954، وشجعت على إنشاء صندوق خاص للحفاظ على الممتلكات الثقافية.

وطالبت في أقرب وقت تسمح فيه الظروف الأمنية بضرورة استدعاء بعثة مراقبة من مركز التراث العالمي والايكوموس لتقييم حالة صون ووضع المواقع الأثرية، كما أبقت كلاً من مدينة دمشق القديمة، مدينة حلب القديمة، موقع تدمر الأثري، مدينة بصرى القديمة، قلعتي صلاح الدين والحصن، والقرى الأثرية شمال سورية، على لائحة التراث العالمي المعرض للخطر لحين تقديم تقرير من قبل المديرية العامة للآثار والمتاحف عن وضع هذه المواقع الأثرية في شباط 2015.

من الجدير بالذكر أن لجنة التراث العالمي هي لجنة تابعة لمنظمة اليونسكو تجتمع سنوياً وتتألف من ممثلي 21 دولة، حيث يدرس ممثلو لجنة التراث العالمي اقتراحات الدول الراغبة في إدراج مواقعها في قائمة التراث العالمي، وفي مساعدة الخبراء لرفع التقارير حول شرعية المواقع وتقديم التقييم النهائي للحسم في قرار إدراج المواقع المقترحة ضمن قائمة التراث العالمي؛ كما تقوم بدراسة حالة صون مواقع التراث العالمي وفق التقارير الدورية التي ترفعها البلدان المشتركة في اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي لعام 1972.


اكتشف سورية
المديرية العامة للآثار والمتحف

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق