06‏/08‏/2014

إيطاليا: معرض «الحضور والغياب» للفنانة المزين عن إرهاب إسرائيل

صورة


عمان - الراي - ضمن مبادرة ا دعت اليها ادارة جاليري 
«بورتا» بإيطاليا، افتتح برعاية « مقاطعة بسيلكاتا « ومحافظة بوتنزا و بلدية « فينوسا»، المعرض الشخصي الثاني عشر للفنانة الفلسطينية (ريما المزين) بعنوان (الحضور والغياب ) الذي يستمر 9 اب ، في القاعة ( جوسولوا ) بقلعة (بيرو دل بالسو) وهي المتحف الثقافي لمدينة فينوسا التي ترجع الى القرن السادس عشر ، وسط حضور كبير من الهيئات الحكومية التي تمثل المقاطعة ومساعدة رئيس البلدية والمنظمين للمعرض.

إلى ذلك عقد مؤتمر صحفي مفتوح للحوار مع الفنانة أدارته المستشارة الثقافية ماريا كارميلا والدكتور أنيلو ارتيكو والدكتورة والناقدة الفنية فيوريلا فيوري والدكتورة والناقدة الفنية سونيا جيمونا، والمخرج الاردني :عاهد عبابنه.
منظم المعرض د. أنيلو أشار إلى أن اقامة هذا المعرض في هذا الوقت الذي تتصاعد فيه الاحداث في فلسطين وتحديدا في قطاع غزة ، هو شكل من اشكال تضامن الشعب الايطالي مع القضية الفلسطينية ، وان ريما فنانة مميزة لها اسلوب فني عظيم ، تؤمن بان الفن مقاومة ،تضامن ، سلاح ، تدافع فيه عن قضية شعبها العادلة.
وصفت المستشارة الثقافية ماريا المجازر ضد المدنين في قطاع بالبشعة والمتعمدة من قبل اسرائيل ، داعية الى عقد اجتماع للمجلس البلدي لاصدار كتاب رسمي من البلدية يشير الى (اسرائيل دولة ارهابية )، وفي هذا ستكون (بلدية فينوسا) اول هيئة حكومية على مستوى ايطاليا تعلن ذلك.


وعن فكرة المعرض ،تقول الفنانة ريما: ثنائية الروح والجسد، الخير والشر،القبح والجمال، الحضور والغياب....هي شكل من اشكال الفلسفة الانسانية على مر العصور...استقيت الفكرة من قراءتي لكتب النقد المسرحي والفلسفة المعرفية للفيلسوف جاك ديريدا، ، ففي العمل المسرحي يمثل الحضور الجانب الواقعي والمادي ، بما هو حسي ندركه بحواسنا نراه رؤية العين ، بينما يمثل الغياب الجانب المعنوي للأشياء التي نفكر فيها بعقولنا ونحسها بعواطفنا...
وقالت: على هذه الفكرة بني موضوع اعمالي ، استحضار الحضور في الغياب ، بحياتنا العادية نشتاق لأشخاص رحلوا عن عالمنا الحسي المادي ،ولكن يأبنى عقلنا الباطن إلا ان يستحضرهم من خلال اشياء تدل عليهم... مثل ملابسهم ،أغراضهم الشخصية ، والتي بدورها توقد داخلنا الحنين لهم ،وياخذ عقلنا برسم صور من ذكريات تقاسمناها معهم...
واليوم ونحن أمام هذا الكم الكبير من الموت، ترى الامهات تحن لاطفالها ، الذين استشهدوا من جراء القصف والحرب والقتل والارهاب ،وهذا ماترجمته في لوحات (الشهيد و،الربيع مرُ من هنا ،بين السماء والارض ، اطفال الحرب ، لا تقتلوا طفولتهم ).
وكان المعرض تضمن 21 لوحة فنية وثلاثة افلام في مجال الفيديو ارت هي (كانوا هنا ، وقود الحرب، شرانق الحرية ) و عرض فيلم (سلايد شو) بعنوان: أوقفوا القصف غزة بالاضافة الى عمل انستلاشن (التركيب بالفراغ بعنوان ( حبل غسيل من فلسطين ) بالاضافة الى صور ديجيتال اخذت من الانترنت عن احداث غزة بشهر حزيران 2014.
ومن اسماء اللوحات: الشهيد، مجموعة اطفال الحرب ، الفئران تأكل المحصول على الطريق، مثنى وثلاث ورباع ، الربيع مرً من هنا، احلام معلقة ، انتظار، ،شهداء عائلة بكر، شهداء عائلة شحيبر.
تجدر الاشارة ان اغلب اعمال معرض (الحضور والغياب) رسمت في اذار ونيسان من عام 2014 ،و جميعها كانت تحاكي الاحداث الاخيرة في فلسطين من مجازر وعدوان بحق الشعب الفلسطيني.


تشير ريما في هذا السياق :ان قضية شعبها الفلسطيني حاضرة دائما في اعمالها الفنية، وان قضية اطفال الحروب قضية انسانية ، تحرص في كل عام ان تقدمها من خلال اعمالها الفنية في سائر المجالات ،لذلك كانت عمالها حاضرة لتعبر قسوة الاحتلال في وطنها فلسطين ، وعن ما يحدث من دمار وحروب في العراق وسوريا ولبنان وافريقيا وليبيا واليمن. ويشار الى ان المعرض سينقل لثلاث بلديات في ايطاليا.


الرأي الأردنية - إيطاليا: معرض «الحضور والغياب» للفنانة المزين عن إرهاب إسرائيل

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق