11‏/08‏/2014

بريطانيا: هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" تبث نداء لإغاثة غزة

بي بي سي تبث نداءات التبرع لغزة
فلسطيني يستقل دراجته وخلفه المنازل المدمرة في بلدة خزاعة جنوب قطاع غزة
وافقت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، ووسائل إعلام بريطانية أخرى، على بث نداء عاجل من أجل جمع تبرعات للمتضررين من الهجوم الإسرائيلي على غزة.
ومن المتوقع أن يبث أول نداء للجنة طوارئ الكوارث بعد برنامج "توداي" على إذاعة بي بي سي صباح الجمعة.
ويعاد إذاعة النداء الساعة 17:00 والساعة 21:00 بتوقيت غرينتش عقب نشرة الأخبار على قناة "بي بي سي وان".
وسيبث النداء أيضا على التليفزيون المستقل والقناة الرابعة والقناة الخامسة وقناة سكاي.
وكانت بي بي سي وسكاي قد رفضتا بث نداء سابق للجنة طوارئ الكوارث عام 2009.
وأدى قرار بي بي سي آنذاك لاحتجاجات غاضبة ونحو 40 ألف شكوى.
وأرجعت بي بي سي قرارها إلى إنها لن تبث النداء "بسبب وجود علامات استفهام حول وصول المساعدات في وضع متقلب، وأيضا لتجنب خطر المساس بثقة الجمهور في نزاهة بي بي سي".
وأيد مجلس أمناء بي بي سي في وقت لاحق موقف المدير العام السابق مارك طومسون، لكنه قال إن بي بي سي وغيرها من وسائل الإعلام ينبغي أن تنظر مرة أخرى في اتفاقها مع لجنة طوارئ الكوارث حول موعد بث النداءات.

"دراسة متأنية"

وأصدرت بي بي سي بيانا قالت فيه إنها أخذت "ثلاث قضايا" بعين الاعتبار بعدما طلب منها بث نداء لتقديم مساعدات إنسانية للمدنيين في قطاع غزة.
وقال البيان: "يجب أن تكون الكارثة بهذا الحجم وهذه الحاجة الملحة حتى يكون هناك دعوة لتقديم المساعدات الإنسانية الدولية بسرعة، ويجب أن تكون الهيئات التابعة للجنة طوارئ الكوارث في وضع يمكنها من تقديم المساعدات الإنسانية الفعالة والسريعة على نطاق واسع لتبرير النداءات الوطنية، ويجب أن يكون هناك أسبابا معقولة لضمان نجاح النداءات الموجهة للجمهور".
وأضاف: "ينبغي أن ننظر أيضا في ميثاق التزامنا بالنزاهة الواجبة. وبعد دراسة متأنية نعتقد أنه تم استيفاء هذه المعايير".
وأردف: "ثمة اعتراف على نطاق واسع بالحاجة الإنسانية في غزة، بما في ذلك من قبل الحكومة الإسرائيلية، وأعطت لجنة طوارئ الكوارث تأكيدات بأن المساعدات يمكن أن تصل إلى المحتاجين".
وأضاف: "ستواصل بي بي سي عملها بنزاهة في تغطيتها للأحداث في الشرق الأوسط".
وأدى الصراع الحالي إلى مقتل أكثر من 1800 فلسطيني، معظمهم من المدنيين، وأكثر من 60 اسرائيليا معظمهم من الجنود.
وفر ما يقدر بنحو 520 ألف شخص من منازلهم في غزة بعد الغارات الجوية وإطلاق الصواريخ.
وقالت لجنة طوارئ الكوارث، وهي منظمة تجمع 13 جمعية خيرية بريطانية لتقديم المساعدات والتعامل مع الأزمات الدولية، إنها تتلقى التبرعات بالفعل من خلال موقعها على شبكة الانترنت وخط الهاتف على مدار 24 ساعة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق