26‏/05‏/2014

سوريا: قطع تراثية فنية صنعت بيد سيدات سوريات في المعرض الجماعي الأول لمشروع خلايا النحل - فيديو


دمشق-سانا:

مجموعة من السيدات السوريات عملن بدأب النحل وهدوئه فاستطعن صنع منتج فريد بأيديهن وذاكرتهن العميقة والإبرة والخيط فكن مساء أمس نجمات معرض المركز الثقافي العربي بابورمانة ليعرضن في صالته منتجا متشابها بالطريقة ومختلفا بالذوق تستعمل فيه الإبرة والخيط والأقمشة المستعملة لربط المعاصرة مع التراث بمعادلة قوية وجميلة. 

20140525-214442.jpg
"كان الهدف من المشروع إيجاد حلول للمرأة السورية لتحصل على قوت عيشها في ظل الأزمة في سورية" بهذا بدأت الدكتورة سحر البصير صاحبة فكرة مشروع خلايا النحل حديثها لـ سانا مشيرة إلى أن هذه الحلول بالذاكرة الجمعية للمرأة السورية وهي عملية تدوير الأقمشة المستعملة لعمل لوازم لبيتها وهذا المنتج قطعة تراثية في كل مناطق سورية وفي كل منطقة له اسم.
وتضيف البصير استعدنا هذا الجزء من الذاكرة وكان التحدي لنا ان نعمل بالإبرة والخيط للوصول إلى منتج مناسب لافتة إلى أن التدريب على العمل يتم بشكل شخصي عبر أربع جلسات لتبدأ السيدة بعد ذلك العمل بنفسها.
20140525-214608.jpg
ولفتت إلى وجود عدد كبير من النساء في المشروع لأنه يشبه المصنع ونحن الآن بمرحلة تقييم العمل ماديا والبحث عن طرق للتسويق مشيرة إلى وجود مقاييس للتسويق فكل قطعة تطابق المقاييس سعرها ليرة ذهبية سورية والقطع غير المطابقة للمواصفات تضع السيدة سعرها المناسب لها.
وكان من أبرز القطع المشاركة في المعرض قطعتان من إبداعات السيدة جمانة نعمة.. الأولى هو غطاء سرير مرصع بأربطة العنق الفاخرة إضافة إلى قطعة أخرى هي عبارة عن مفرش كبير وصلت فيها لمرحلة الإبداع المدهش.
20140525-214756.jpg
بدورها جنان كمال الدين مسؤولة عن مشروع خلايا النحل في السويداء قالت إن الهدف من المشروع هو تدوير الاقمشة القديمة لصنع شيء من لا شيء كي تستفيد منه المراة ضمن منزلها وكل ذلك بالابرة والخيط.
وبينت أن التواصل مع النساء يتم بالإعلان عن دورات تتجمع فيها النساء مع بعضهن وكل محافظة تعطي اسلوبها.
وعبرت كمال الدين عن سعادتها بالاقبال الذي يلاقيه المعرض لأنه يقام لاول مرة مشيرة إلى أن فكرة المشروع تخضع لتطوير مستمر.
أما عبير عبيد احدى المشاركات في المعرض فقالت ان عملها مر بمراحل متعددة حيث بدأت بقطع صغيرة ثم تطورت بعد ذلك لتصل لمرحلة صنع غطاء سرير كبير مشيرة إلى أن العمل يحتاج إلى هدؤ وروية. 

ميس العاني

20140525-215123.jpg 

20140525-215206.jpg 

20140525-215247.jpg 

20140525-215327.jpg 

20140525-215428.jpg 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق