05‏/05‏/2014

الجزائر: الكاتب الفرنسي جيروم فيراري يصرح: قصدت الجزائر وأبو ظبي لتعلم العربية فوجدت ”الجزائريين يتكلمون الفرنسية والإماراتيين الإنجليزية”

تحدث الكاتب الفرنسي جيروم فيراري صاحب ”موعظة في سقوط روما” عن علاقته المميزة باللغة العربية التي يعشقها، والتي بحث عنها بالجزائر أثناء إقامته فيها ثم بأبو ظبي ليتعلمها، وكان جيروم قد قضى أربع سنوات بالجزائر، حيث درس بالثانوية الدولية ألكسندر دوما، وحاز مؤخرا على جائزة غونكو، وكانت الجزائر حاضرة بقوة في هذا العمل مثلها مثل جزيرة كورسيكا التي ينحدر منها الكاتب، ويرجع جيروم سبب اهتمامه بالجزائر إلى أنه قضى فيها أربع سنوات وجد خلالها بلدا عشقه، إذ غاص في تجربة محورية لا مثيل لها، من حيث احتكاكه بالناس والمجتمع، وأكد الروائي أنه اعتمد في كتابة رواياتيه في كل مرة على ”خيوط قصصية”، لا أسس لها حتى يترك لمخيلته الفضاء الواسع للتنقل بين فصولها، أما الشيء الوحيد الذي تغير في حياة الكاتب بعد نيله لجائزة الغونكو فهو أجندته التي صارت ممتلئة بالتنقلات لدرجة صار لا يجد الوقت للكتابة ولا حتى للتدريس، أما عن محاولات تعلمه للغة العربية قال جيروم أنه منذ سنوات وهو يحلم بتعلم اللغة العربية، فبعد ذهابه للجزائر كان متأكدا من تعلمها ليفاجأ بالجزائريين وهم يتكلمون اللغة الفرنسية، كما فوجئ بالإماراتيين في أبو ظبي الذين يحرصون بشدة على تكلم الإنجليزية في يومياتهم، ولم يغفل جيروم القول ”العربية تسحرني وأريد فعلا تعلمها لأنني أظن أن فيها شيئا يجذبني أكثر من كونها مجرد لغة”.
 
 حنان. ب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق