29‏/04‏/2014

عمان: افتتاح معرض الفنون التشكيلي الخيري الدولي بمشاركة 6 فنانين

افتتاح معرض الفنون التشكيلي الخيري الدولي بمشاركة 6 فنانين

الساجواني: يحمل أبعاداً من السمو والنبل للإسهام في دعم إحدى شرائح المجتمع -
تغطية- خليفة بن علي الرواحي -
افتتحت تحت رعاية معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية مساء أمس فعاليات معرض الفنون التشكيلي الخيري الدولي الذي تنظمه جمعية التدخل المبكر للأطفال حتى مطلع الشهر القادم بالتعاون مع جمعية منصة سراجيفو، وبمشاركة 6  من الفنانين التشكيليين من المغرب وايران وسرايفو وسلوفينيا وذلك بقاعة المعارض بالجمعية العمانية للفنون التشكيلية التابعة لمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعاوم بالصاروج.
في البداية قام راعي الحفل والحضور بالتجول بين أروقة المعرض الذي اشتمل على 90 لوحة فنية تجريدية جسدت الطبيعة الإنسانية بألوانها الزاهية التي امتزجت بروح التفاؤل والإشراق والعطاء الإنساني في تعبير فني تشكيلي الهم الحضور روح التسامح والتعاون ودفعت خطوط ألوانه طاقة لنشر قيم السلام والإنسانية بهدف بناء مستقبل أفضل للأجيال، حيث تم تخصيص نصف ريع المعرض لصالح جمعية التدخل المبكر للأطفال والنصف الآخر للفنانين التشكيليين وجمعية منصة سراجيفو في تلاحم إنساني دولي مع جمعية أهلية خيرية تطوعية ترعى مجموعة كبيرة من الأطفال من ذوي الاعاقة.
وأكد معالي الدكتور فؤاد بن جعفر الساجواني وزير الزراعة والثروة السمكية راعي الحفل عقب جولته بين أروقة المعرض أهمية المعرض لارتباطه بين العمل الفني والخيري فقال: إن إقامة المعرض بادرة جيدة كونه ربط الفن التشكيلي بما تضمنه من لوحات جميلة بقيمة إنسانية وهدف خيري آخر لذلك فإنه عمل يحمل أبعادا من السمو والنبل للإسهام في دعم إحدى شرائح المجتمع العزيزة علينا وبالتالي تستحق الاهتمام والإشادة ونقول لهم شكراً على هذه البادرة.
وأضاف معاليه أن المعارض التشكيلية مناسبات ثقافية وفرصة لاستقطاب إبداعات الفنانين من الداخل والخارج ومعرض اليوم استقطب فنانين من خارج السلطنة فهي فرصة لشبابنا وشاباتنا وفنانينا ليتعرفوا على هذه الفنون واللوحات الجميلة التي عكست إبداعات الفنانين، متمنياً  أن يحظى المعرض بزيارة عدد أكبر من الزوار للاستمتاع بجماليات هذه اللوحات الموجودة وللمساهمة في دعم العمل التطوعي والذي أتى من فنانين دوليين ليحمل هؤلاء الفنانون التشكيليون الدوليون ذكريات طيبة عن السلطنة.
من جانبه قالت أحلام المسفر فنانة تشكيلية مغربية إن الهدف من المشاركة في هذا المعرض هو تعزيز العلاقات الثقافية بين الفنانين التشكيليين في البلدان العربية والإسلامية والمساهمة في دعم الأطفال ذوي الاعقة وبالتالي إدخال البسمة والفرحة من خلال الفن في نفوس الأطفال، الى جانب التوعية باهمية الفن ودوره في التقارب الحضاري والثقافي والإنساني بين شعوب العالم، موضحة ان المعرض ضم أكثر من 90 لوحة فنية جدارية تجريدية وحروفية تمازجت معا لصنع حاضر أكثر إشراقا، مضيفة أنها شاركت بأربع لوحات فنية تجريدية تجسد الطبيعة بألوانها المشرقة التي تضفي على الحياة البسمة والأمل.
وقال حسن بن محمد بن موسى الموسى منسق مجلس ادارة جمعية التدخل المبكر للأطفال ذوي الإعاقة إن معرض الفنون التشكيلية جاء بمبادرة من وزيرة الثقافة السابقة للبوسنة والهرسك بجمعية منصة سراجيفو لدعم الأطفال ذوي الاعاقة من خلال تخصيص نصف ريع بيع اللوحات لصالح الجمعية، موضحا أن الجمعية تقوم برعاية الأطفال من ذوي الإعاقة حيث يوجد 90 طفلا مستفيدا من خدمات الجمعية الى جانب ما توفره الجمعية من زيارات لتدريب الأمهات على كيفية التعامل مع هذه الفئة من الأطفال، مشيدا بالفكرة وبمادرة الفنانين التشكيليين الـ 6 من البوسنة ومن المغرب وايران وسلوفينيا وهم: الفنانة المغربية أحلام ليمسفر والفنان التشكيلي البوسني ادمير موجكيك ومواطنته برانكا توكيك ومواطنه محمد سييف والسلوفيني جوير سيكوتا والغيراني سعيد ريزائي.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق