08‏/10‏/2013

الإمارات: ناقش التبادل الثقافي والفني بين حضارات العالم... «ثقافية أبوظبي» تطلق الدورة الثالثة من «اللوفر أبوظبي.. حوارات الفنون» الشهر الجاري


أبوظبي (الاتحاد)- أعلنت هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة أمس عن تفاصيل الدورة الثالثة من «اللوفر أبوظبي.. حوارات الفنون»، وهي عبارة عن برنامج متكامل للأنشطة العامة تستكشف أهمية الأعمال المقتناة من الناحيتين التاريخية والفنية في سياق المجموعة المتنامية لمقتنيات اللوفر أبوظبي الدائمة. 

وستشمل السلسلة المرتقبة عدداً من الحوارات وورش العمل التي تُعقد بمشاركة نخبة من الخبراء المعروفين في المجال الفني الذين سيناقشون مواضيع التبادل الثقافي والفني بين حضارات العالم. 

وأوضح بيان صحفي صادر عن الهيئة أمس، ستتطرَّق جلسات «اللوفر أبوظبي.. حوارات الفنون»، إلى العديد من المواضيع والمفاهيم التي تدخل في صميم عمل المتحف، بما في ذلك العادات الثقافية، والتحوُّلات التي شهدها فن التصوير بصفته أحد الفنون الإبداعية والتوثيقية، والحوارات الفنية ما وراء الشرق والغرب، وأشهر المُقتنيات، وفنون الخط العربي والعمارة الإسلامية. كما سيتم خلال هذه الحوارات الكشف عن مزيد من الأعمال ضمن مجموعة اللوفر أبوظبي الدائمة، وتفسير مدى أهميتها في سياق وحدة المتحف السردية. 

وقالت حصة الظاهري، مديرة برنامج «اللوفر أبوظبي» في هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة “تحرص هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة على عرض مجموعة مقتنيات اللوفر أبوظبي على الجمهور بالعديد من الطرق المتنوعة، وذلك لكي تتاح لهم الفرصة للاطلاع عليها وتذوقها قبيل افتتاحه رسمياً. وفي هذا الإطار، نظمنا مؤخراً معرض “نشأة متحف” الذي ضم 130 عملاً فنية وتحفة أثرية من مجموعة مقتنيات اللوفر أبوظبي. ورافق المعرض أيضاً برنامج عام حفل بالعديد من ورش العمل وعروض الأداء التي لقيت إعجاب الجمهور. واليوم، تقدم السلسلة الثالثة من “اللوفر أبوظبي.. حوارات الفنون” فرصة أخرى يتعرف الجمهور من خلالها إلى تشكيلة جديدة من الأعمال المهمة، والتي سيتم تسليط الضوء عليها، وتناول أهميتها من النواحي الفنية والثقافية والتاريخية”. 

يشارك في السلسلة الثالثة من «اللوفر أبوظبي.. حوارات الفنون» كل من واسيني الأعرج، الروائي والأكاديمي الجزائري؛ وجان-لوك مارتينيز، رئيس ومدير «متحف اللوفر» بباريس؛ وسيلفي رامون، مديرة «متحف الفنون الجميلة في ليون» بفرنسا، وناهامان أهوجا، أستاذ الفن والعمارة في الهند القديمة بجامعة جواهر لال نهرو–الهند. 

وسيسلط المشاركون الضوء على مجموعة من أبرز مقتنيات «اللوفر أبوظبي»، بما في ذلك تمثال أبو الهول الإغريقي، الذي يرجع تاريخ صنعه للقرن السادس؛ وإفريز من الزخرفة المنقوشة (يعود إلى عهود السلطنات الإسلامية في الهند في القرن الثاني عشر)؛ ولوحة للرسام الفرنسي لوران دو لا هير (متوفى 1656)، أحد رموز العصر الباروكي، زيَّنت غرفة الحرس في القصر الملكي بباريس؛ إضافة إلى رائعة بيكاسو «صورة شخصية لامرأة» للتعريف بالقيم الجمالية الفريدة التي أظهرها بيكاسو من خلال استخدامه لفن الصور الملصقة (الكولاج).

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق