01‏/08‏/2013

سوريا - اللاذقية: أعمال تجريدية ورمزية وواقعية بمعرض الخزف في اللاذقية

تتواصل في نادي الاوركسترا في اللاذقية فعاليات المعرض الفني للخزف بمشاركة مجموعة واسعة من الفنانين حيث يقدم المعرض عددا من التجارب الابداعية المتميزة والتي تطال في موضوعاتها جملة من القضايا والأفكار الانسانية العامة مما صيغ بأساليب تنوعت بين الواقعي والتجريدي حتى يمكن القول إن المعرض الفني بصورة عامة هو أقرب ما يكون إلى مختبر واسع للرؤى والتقنيات التي تتمم بعضها البعض بما يغني التجربة الخزفية المحلية ويدفع بها خطوات إلى الأمام.
في هذا الاطار ذكر الفنان المشارك احمد عابدين أن الاشتغال على الخزف هو فن قديم جدا عرفه الانسان منذ تواجده على هذه الأرض ولذلك فانه يعتبر أساس العمل التراثي اليدوي لا سيما في بلاد الشام حيث عرف عن السوريين اشتغالهم في هذا الفن منذ آلاف السنين فأسسوا لتجربة خزفية عريقة تجري الاستفادة منها اليوم كإرث ابداعي متوارث الى جانب السعي المتواصل لتطويرها من خلال العمل على تدريب الشباب الجديد في هذا الحقل. 

وقال إن حضور جيل فني من الشباب واليافعين اليوم في مختبرات الخزف هو امر على قدر عال من الأهمية حيث اعتاد أصحاب الميول والهوايات الفنية التوجه غالبا الى حقول الرسم والتصوير و النحت متناسين اهمية الاشتغال على فن الخزف الذي يعتبر الفن الأول في حياة الانسان بدءا من اهتمامه باللعب بالطين والتراب والماء وصولا إلى استخدام هذه المواد لتكوين العديد من الاحتياجات اليومية للانسان الحجري الأول.
وأشار إلى أن ما يقدمه من أعمال في هذا المعرض وعددها خمسة يؤكد على العلاقة الوثيقة بين الانسان والطين من خلال موضوعات عدة بينها الأواني المنزلية التي صنعها الانسان البدائي وعلى رأسها الجرار الصغيرة ذات الجماليات الخاصة إلى جانب أعمال تدل على القوة الكامنة في الانسان وصلابة عزيمته لتحقيق ما يصبو أليه رغم قسوة الظروف المحيطة به في كثير من الأحيان. 

20130731-171552.jpg
واشاد عابدين بالحراك الثقافي عموما والفني على وجه التحديد في اللاذقية خاصة في ظل الأزمة الراهنة التي جاءت لتشكل حافزا ومحرضا للكثير من المبدعين حيث تسارعت عجلة الابداع لتؤكد على الطاقات الكامنة لدى الفنان السوري فعمل على اخراجها واستثمارها لتكون سلاحا يواحه به ثقافة الموت التي طغت على المشهد السوري بفعل استباحة العصابات الارهابية للكثير من بقاع الوطن.
من ناحيته أوضح الفنان جابر أسعد أن ولعه بهذا الفن يعود إلى ما يمكن أن يكشفه هذا النوع من الاشتغال الفني من طاقات كامنة في النفس البشرية اذ انه يحرض المخيلة و يغذي الروح ويعلم الأناة والصبر والجلد لتكون النتيجة تحفة فنية تترجم هذا العشق الازلي بين الانسان والتراب مشيرا إلى أنه شارك بخمسة أعمال استوحاها من البيئة الواقعية من حوله ليستحضر عبرها عددا من المفردات الساحلية الريفية كالتنور والباطوس وقوارب الصيد وسواها. 

ولفت اسعد إلى أن أسلوبه في العمل لا يتبع مسارا معينا انما يتصل بطبيعة المجسم الخزفي الذي يشتغل عليه فمن هذه الأعمال ما استغرق ساعات من العمل لا أكثر و منها ما تطلب جهدا متواصلا لأيام متتالية ليخرج بالصورة التي هي عليه اليوم في المعرض لكن الأهم في الأمر انه يتعامل فطريا مع كل منحوتة خزفية على حدة كما لو انه طفل يلهو بلعبته الخاصة متناسيا كل ما حوله و منكبا عليها بلهفة شديدة و في هذا الفعل كما قال الكثير من الراحة النفسية والتحرر الداخلي.
وحول الأفكار التي ينتقيها أكد الفنان أن هناك أفكارا تراوده بصورة مفاجئة فيشرع مباشرة في تنفيذها في حين يستغرق وقتا طويلا لتتبلور فكرة اخرى وفي كثير من الاحيان يطرأ تحول ما في تصوراته أثناء العمل على الجسم الخزفي فيعيد تشكيله مرة جديدة ليتواءم مع انطباعاته الجديدة وربما تكون النتيجة مختلفة كليا عما دار في ذهنه في المرحلة الاولى من العمل او حتى عن خيالاته المسبقة للنتيجة المرجوة.
أما الفنان الشاب عبد الله عبيد فيعتبر نفسه حتى اللحظة مجرد فنان هاو رغم دراسته الاكاديمية في مركز الفنون التطبيقية في اللاذقية و انكبابه على العمل الاحترافي في هذا الحقل و ذلك انطلاقا من ايمانه بأن الفنان يحتاج دائما إلى امتلاك روح البحث و التقصي مهما بلغت تجربته الابداعية من مراحل متقدمة.
وقال أنا شغوف باكتشاف الثقافات العالمية المختلفة والخوض في مسارات الحضارة الانسانية على اختلاف خافياتها ورؤاها وهو ما ينعكس في اعمالي النحتية و الخزفية لتطال افكارا متنوعة تصور نماذج ووجوها من حضارات الاسكيموا والشعوب الافريقية وكذلك الشرق الأوسط بالإضافة إلى اشتغالي الدائم على بعض المفاهيم الرمزية التي من شأنها تطوير العقل وتحريضه على مزيد من التفكير و المحاكمة العقلية. 

وانعكست مشاركة الفنانة لينا حسن في عدد من الاعمال ذات الطابع التاريخي من حيث المضمون الموضوعي وهو ما وصفته بأنه نتيجة منطقية لثقافتها العلمية والفكرية خاصة وأنها خريجة كلية الآثار ما جعل مناخها الفني ممتلئا بالصور والأفكار التي تستحضر الاساطير السورية القديمة وما ترافق معها من مفاهيم وقصص أغنت التراث الانساني القديم والحديث على حد سواء كما هو الحال في عملها الذي يصور الآلهة السورية عشتار ومثله مجسم آخر يصور حالة تمازج بين جسد أنثى ورأس حصان.
وقالت.. لا تنحصر اعمالي في الحيز التاريخي و حسب بل احاول دائما ان اتنقل بين ما هو تاريخي و ما هو واقعي فأعالج في عدد كبير من المجسمات الخزفية الحال التي نعيشها اليوم وأزمة الوطن التي نمر بها وما تفرزه من مشاعر وانفعالات تجتاحنا كاحساسنا اليومي بالالم والتشتت والخوف ومثله الامل والرجاء بأن يكون القادم أفضل. 

20130731-171617.jpg
وأشارت إلى أهمية المعرض المقام حاليا نظرا لنوعيته واستلهامه لفن الخزف كمحور أساسي له الامر الذي اتاح الفرصة للعديد من الخزافين المهرة المغمورين لعرض نتاجهم الابداعي وبالتالي تصدير هذا النتاج تمهيدا لايجاد موطئ قدم لهم على الساحة الفنية وتحت الضوء الاعلامي بعد تغييب طويل ربما نظرا لندرة الفعاليات المماثلة وغياب المعارض التخصصية عن المشهد المحلي.
وحول مراحل العمل الخزفي أوضحت أن كل مجسم يحتاج بعد تنفيذه باستخدام الطين إلى خبزه في أفران خاصة بدرجة حرارة عالية جدا تصل إلى ألف درجة مئوية وتسمى هذه المرحلة بمرحلة البسكويت حيث تتكرر عملية الشواء هذه بعد انجاز كل مرحلة من مراحل الاشتغال على المجسم النحتي ثم عند كل اضافة للون من الألوان على القطعة الخزفية لا سيما ان الألوان المستخدمة هي ألوان خاصة بالخزف تسمى اكاسيد خزفية وتختلف تماما عن ألوان الرسم العادي كما أن كل لون منها يتطلب درجة حرارة معينة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق