13‏/08‏/2013

الجزائر: المعرض يسلط الضوء على دور الفن في الحوار الثقافي... المصور الفوتوغرافي محمد بورويسة يمثل الجزائر في متحف الفنون بإيطاليا

 
عرض حاليا بالمتحف الوطني لفنون القرن الـ21 بروما الإيطالية، إبداع المصور الفوتوغرافي الجزائري محمد بورويسة ضمن معرض جماعي حول ”دور الفن في الحوار الثقافي بمنطقة البحر الأبيض المتوسط” يضم حوالي 150 عملا في الصورة الفوتوغرافية والفيديو وفقا للموقع الإلكتروني للمتحف.

وتحت شعار ”البحر هو أرضي: فنانون من البحر المتوسط” يعرض الفنان في هذه التظاهرة - التي تستمر إلى غاية 29 سبتمبر المقبل ويشارك فيها 22 فنانا من 22 دولة متوسطية - مجموعة من التماثيل الصغيرة من مادة راتنج بوليستير مكرما من خلالها البطالين من رجال ونساء. 
واستوحى بورويسة إبداعه هذا الذي أنجزه في فرنسا بواسطة تكنولوجيا ”الشاحنة الورشة”، والطابعة ثلاثية الأبعاد من المصور الفوتوغرافي الألماني أوغست ساندر صاحب كتاب ”بشر القرن العشرين”.
ويدور موضوع الأعمال المعروضة حول منطقة البحر المتوسط والعلاقات بين شعوبها وحضاراتها المختلفة القائمة عبر ثلاث قارات باعتبارها منطقة حوار ثقافي أين الفن هو اللغة الأهم لتجاوز العوائق.... ” حسب المنظمين.
ولد محمد بورويسة بالبليدة في 1978 وتخرج من جامعة السوربون في 2004 بدبلوم في الفنون التشكيلية وقد شارك في عدة معارض دولية للصورة الفوتوغرافية -فردية وجماعية- بفرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والصين وهولندا وبلجيكا وغيرها.
ومن أهم أعماله في الصورة الفوتوغرافية، ”الضواحي” و”وقت ميت”، ورشح الفنان - الذي يقيم ويعمل بباريس - في 2012 لجائزة بيكتت الدولية للصورة الفوتوغرافية (بري بيكتت 2012) كما تحصل على العديد من الجوائز الفرنسية أهمها جائزة فوا أوف وجائزة مؤسسة بلاشير.

ح. ب

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق