04‏/08‏/2013

الأردن: المكتبة الوطنية تحفظ نصف مليون صورة في أرشيفها

صورة

عمان – أحمد الطراونة:

قال مدير عام دائرة المكتبة الوطنية الباحث محمد العبادي أن قسم الوثائق الخاصة الذي يتبع لمديرية الوثائق والتوثيق في المكتبة قد انتهى من أرشفة وحفظ أكثر من سبعة عشر ألف صورة من أصل نصف مليون صورة تحتفظ بها، التقطت على مر تاريخ الدولة الأردنية.

وأضاف العبادي أن لدى الدائرة فنيين ومختصين في ترميم الصور وإعادتها إلى حالتها الطبيعية قدر الإمكان ومن خلال الوسائل العلمية والتقنية المتاحة لدى القسم، لتكون هذه الصور متاحة خلال فترة وجيزة لكل من يرغب، وان ما يتم انجازه وترميمه يعرض مباشرة في أرشيف الدائرة.

وتحدث العبادي عن نية المكتبة لإيجاد معرض دائم ومتجدد ومتغير في الجامعات الأردنية للتعريف بالصورة الوثيقة، خاصة تلك التي تعكس مراحل تأسيس الدولة الأردنية وتطورها، وان ما تم أرشفته من الصور سيتم عرضه أيضا بشكل دائم ومستمر ومتغير على صفحة الموقع الرسمي للمكتبة وضمن ترتيب خاص للمجموعات التي تحتفظ بها دائرة المكتبة.

ويؤكد العبادي أن هذا الإجراء يعزز الثقة لدى الجهات الخاصة والرسمية والتي تمتلك مجموعات من الصور والوثائق بأن تتقدم بنسخ منها لحفظها وأرشفتها والحفاظ عليها وترميمها في دائرة المكتبة الوطنية حتى لاتفقدها الأجيال لأنها بعد فترة من الزمن تكون ملك لهذه الأجيال وليست لأصحابها فقط، وان ذلك يمنح الصور عمر أطول وان تكون بمتناول يد الباحث، وان ما يعزز الثقة بذلك هو قيامنا ببث هذه الصور والشرح عليها وتقديمها ضمن مجموعتها الخاصة، وهذا يؤكد أنها بأيدي أمينة، لذلك نسعى للتواصل باستمرار مع الجهات التي لديها أي محفوظات لتقديمها للمكتبة مع الاحتفاظ بحقوقهم بملكيتها من خلال احتفاظهم بنسخ الكترونية.

ويبلغ عدد الصور الفوتوغرافية المتوفرة حوالي نصف مليون صورة فوتوغرافية تتناول هذه الصور في مجملها العائلة المالكة، أشخاص (وزراء/سفراء/أفراد في الجيش العربي)، أماكن (الأردن/فلسطين/سوريا/لبنان...)،أحداث تاريخية، مناسبات رسمية وفعاليات شعبية. وتمتد الفترة الزمنية لهذه الصور منذ العهد العثماني مرورا بفترة تأسيس إمارة شرقي الأردن و الاستقلال حتى الآن.

يتم الحصول على هذه الصور من أشخاص، مؤسسات، جامعات وذلك من خلال التواصل مع المواطنين للحصول على ما لديهم من وثائق وصور فوتوغرافية بالتعاون مع وسائل الإعلام المقروءة والمرئية.

ومن أهم المجموعات المتوفرة في الدائرة المجموعة الألمانية وهي عبارة عن صور جوية لمنطقة بلاد الشام تعود لعام 1918 قامت بالتقاطها القوات الألمانية الجوية أثناء طلعاتها الجوية في الحرب العالمية الأولى ويبلغ عددها (2835) وهي موثقة برقم الرحلة والمكان والزمان، وقد قدمت كهدية من جامعة ميونخ الألمانية إلى الحكومة الأردنية في أوائل الثمانينات. ومجموعة وكالة الأنباء (بترا) وهي صور تغطي الأحداث المحلية من عام 1960 ولغاية 1990، ومجموعة هارفرد والتي تؤرخ لعدة أماكن في الأردن وفلسطين، ومجموعة سليمان طوقان، ومجموعة حكمت مهيار، ومجموعة آل جانبيك، ومجموعة النجداوي، ومجموعة الثورة العربية الكبرى، ومجموعة الملك الحسين بن طلال، وغيرها.

كما تتضمن الصور عددا من الشخصيات البارزة التي كان لها دور في نشأة الدولة الأردنية وتطورها منها احمد الطراونة، زيد الرفاعي، ثروت التلهوني، صلاح أبو زيد، وصفي التل، وغيرهم.

وبعد ان يتم الحصول على هذه الصور يتم تسجيلها وتصنيفها وفهرستها وحفظها في مكان تتوافر فيه شروط التبريد المناسبة. وحاليا تقوم دائرة المكتبة الوطنية بعمل أرشفة الكترونية لكل موجودات القسم من وثائق وصور, حيث يتم إدخال بيانات الصور على نظام إدخال متقدم يسمى Adlib ويتم عمل scanning باستعمال نظام icapture وبذلك يمكن للباحثين الاطلاع على مجموعات الصور بكل سهولة ويسر. ويمكن للباحثين الوصول إلى الصور الفوتوغرافية بكل سهولة ويسر من خلال الموقع الالكتروني للدائر المكتبة الوطنية www.nl.gov.jo

وتدعو المكتبة الوطنية أبناء المجتمع لوضع ما لديهم من وثائق وصور ذات دلالات وطنية وتاريخية لديها وذلك للعمل على توثيق تاريخ الأردن، علما بان المكتبة لا تشترط الحصول على النسخة الأصلية من الوثيقة أو الصورة.

وحول الآليات المتبعة في الحفظ والأرشفة أكد العبادي أن هذا العمل له أصول فنية وعلمية حيث شاركت المكتبة الوطنية من خلال موظفيها بورشة العمل MEPPI «مبادرة الحفاظ على الصور الفوتوغرافية في الشرق الأوسط» في الفترة الواقعة ما بين 10/11/2011 إلى 18/11/2011 بمدينة بيروت والتي إقامتها المؤسسة العربية للصورة بالتعاون مع دائرة الفن في جامعة Delaware ومتحف Metropolitan للفنون ومؤسسة Getty للحفظ وهيئة متاحف قطر. وهي مبادرة إستراتيجية تهدف إلى جمع المعلومات ورفع مستوى الوعي وبناء القدرات في مجال الحفاظ على مجموعات الصور في جميع أنحاء الشرق الأوسط من خلال تدريب نظري وعملي لرعاية مجموعات الصور، وكانت مواضيع هذه الدورة قد اشتملت على التعريف بتاريخ مواد التصوير الفوتوغرافي، وتوصيف وتحديد مواد الصور(الزلال، جيلاتين الفضة، اللوحات الزجاجية)، والتقييم البيئي وتدابير المراقبة العملية للتخفيف من ملوثات الهواء والملوثات الأخرى، والتخزين وتأمين توازن الحفظ وطريق العرض وسهولة الوصول للمجموعة، وأفضل الوسائل للرقمنة.

وإضافة لذلك تم عقد اجتماع المتابعة لورشة العمل MEPPI الذي عقد في مدينة الرباط وتم عمل مراجعة شاملة للمشاركين على أسس حفظ الصور الفوتوغرافية والذي تم تناوله بالتفصيل في دورة MEPPI بيروت .

وختم العبادي انه يتم الآن قبول الطلبات لدورة MEPPI والتي ستعقد في عمان خلال الفترة من 20-28 كانون ثاني 2014 في المكتبة الوطنية من الجهات المختصة في هذا العمل .

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق