04‏/08‏/2013

الإمارات: تعبر عن مفردات الجمال الكامن في المرأة العربية... سمر الشامسي تستوحي من دافنشي موناليزا العرب

 

أبوظبي - عبير يونس

اختارت الفنانة الإماراتية الدكتورة سمر الشامسي عنوان "موناليزا العرب" لبورتريه شخصي رسمته لها، وكشف عن اللوحة الشيخ زايد بن سرور بن محمد آل نهيان، الذي افتتح أخيرا المعرض المقام في أبراج الاتحاد في أبوظبي، ويستمر لغاية السابع من أغسطس المقبل وضم المعرض، الذي نظمه إدارة أفينو ابراج الاتحاد، 13 لوحة متنوعة المواضيع لم تغب عنها الوجوه مثل وجه لسيدة عجوز تدخن سيجارة، إلى الطبيعة الصامتة والمواضيع التي لها علاقة بالبيئة المحلية الإماراتية.

موناليزا العرب 

طغى الأسلوب الواقعي على أعمال الفنانة سمر الشامسي، وهي تقول حول ذلك : " أعتبر الأسلوب الواقعي أسلوبي، كونه يتناسب مع الوجوه التي أرسمها، وعادة ما أختار بعضا منها من الصور والأخرى من خيالي"، بينما لعب الخيال دورا مهما في لوحتها "موناليزا العرب"، حيث توضح:( في الحلم جاءتني فكرة "موناليزا العرب"، ومن خلالها سلطت الضوء على شكل جديد للموناليزا، وجه لم يتعارف عليه من قبل عند العرب). وأضافت:( بقيت أعمل على هذه اللوحة بشكل متقطع لمدة ثلاث سنوات).
واضافت الفنانة إن اللوحة مستوحاة من لوحة الـ "موناليزا" للفنان العالمي ليوناردو دي فينشي، والتي أبهرت وأثارت إعجاب العالم، مشيرة إلى أن الفكرة تكمن في أن تعبر لوحة "موناليزا العرب" عن الجمال الكامن في المرأة العربية، من خلال ملامحها التي يطغى عليها اللون الأسود والتي تشع بالأنوثة والحيوية.

تنوع 

الأعمال الأخرى التي عرضتها الفنانة الإماراتية مختارة كما قالت من لوحات مرسومة منذ العام 2008 حتى الوقت الحالي، من بينها ما تم عرضه سابقا في معارض فردية. وسيطرت على بعضه الورود والطبيعة الصامتة التي كثيرا ما رسمها الفنانون.
واستخدمت الفنانة لتنفيذ لوحاتها، التي تراوحت بين الحجم المتوسط والصغير، الألوان الزيتية وألوان الأكرليك.
وإلى جانب اتباعها الأسلوب الواقعي في الرسم، تتميز الأعمال الأخرى للفنانة سمر الشامسي بالتنوع ما بين الأساليب الواقعية والسريالية، واستخدام الألوان المتعددة، ومن أهم أعمالها لوحة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، مؤسس دولة الإمارات، ولوحة الرئيس الأميركي باراك أوباما الموجودة حالياً في مكتبة البيت الأبيض. جائزة التميز

نالت الفنانة الإماراتية سمر الشامسي العديد من الجوائز وشهادات التقدير، من أهمها جائزة التميز في الفنون من الولايات المتحدة الأميركية عن مؤسسة العرب الأميركان لمكافحة العنصرية في العام 2012. وهذه هي المرة الأولى التي تتلقى فيها امرأة عربية هذه الجائزة المرموقة التي تقدم للفنانين المتميزين في مجال الفن والموسيقى والترفيه.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق