01‏/08‏/2013

سوريا - دمشق: نشاطات تراثية وفنية في فعالية رمضان كريم بدمشق القديمة


دمشق - سانا:
ميس العاني

أقامت مديرية ثقافة الطفل في وزارة الثقافة بالتعاون مع رواق العرفي للثقافة والفنون ظهر أمس مبادرة "رمضان كريم" وذلك في ساحة المسكية قرب الجامع الأموي في دمشق القديمة.
وتضمنت المبادرة عرضاً لصندوق الفرجة بشكله التراثي والتقليدي إلى جانب تقديم هدايا للأطفال وإهداء كتب بالتعاون مع الهيئة العامة السورية للكتاب.
وشكرت الدكتورة لبانة مشوح وزيرة الثقافة في حديث للصحفيين القائمين على رواق العرفي وفريق النحل الأخضر الذي يتعاون مع الوزارة لإنجاح مهمتها في هذه الأيام الصعبة وهي إحياء التراث ونشره والتوعية بأهمية المحافظة عليه.

20130731-192252.jpgوأضافت "إن دمشق قلب سورية والعالم ستبقى أقدم مدينة مأهولة بالتاريخ بأهلها وعاداتها وجمالها وشبابها الذي يضج وطنية ويريد أن يساعد كل من يقدم عونا لوطنه في هذه الأيام الصعبة".
وبينت أن الشباب التطوعي أتى من رواق العرفي بهدف إدماج المجتمع المحلي بشبابه وأطفاله وشيبه لينضموا إلى مسيرة الخير التي تريد البناء لا الهدم مؤكدة أننا سنخرج جميعا من هذه المحنة بإرادة هذا الشعب الطيب.
ولفتت مشوح إلى أهمية دمج المجتمع المحلي في كل عملية تنمية وقالت "إذا أردنا المحافظة على التراث فلا بد من تشجيع أهل هذا التراث ليحبوه ويستذكروه ويعودوا إلى تاريخهم الذي سيبقى حيا بهم مؤكدة انه بلا تراث ليس هناك ذاكرة أو مستقبل للوطن وعلينا أن نعمل مجتمعين ومشتركين لحماية الوطن وتاريخه وتراثه وذاكرته وبناء مستقبله".
أما حسين العرفي صاحب رواق العرفي للثقافة والتراث فبين أن هذه الفعالية أقيمت تحت اسم رمضان كريم كي يرى الناس أن رمضان كريم بالثقافة والتراث وخاصة للأطفال لتترسخ بذهنهم قيم معينة لزرع ثقافة المحبة وليس ثقافة الهدم والتدمير.

20130731-192319.jpg وقال العرفي إنه تم اختيار ساحة المسكية وهذا التوقيت واختيار "الميلوية" كي يشعر الأطفال بانتمائهم لبلدهم لافتا إلى أن الفعالية تتضمن الأشياء التراثية الأساسية مثل صندوق الفرجة للأطفال والحكواتي وتوزيع قصص ومجلات للأطفال من إنتاج الهيئة العامة السورية للكتاب ليشعر الأطفال أن رمضان خير ومحبة.
يذكر أن رواق العرفي للثقافة والتراث افتتح مطلع العام الحالي ضمن مشروع تخصيص بيوت بعض الأعلام السوريين وتحويلها إلى متاحف لنشر الثقافة ودور للقراءة وهو عبارة عن بيت دمشقي قديم مؤلف من عدة غرف وشرفات يقع في منطقة القنوات بدمشق رممه المالك بشكل متميز مركزاً على التراث المتعلق بالكتاتيب التي كانت منتشرة في الشرق العربي منذ قديم الزمان.

20130731-192435.jpg وفريق النحل الأخضر هو تجمع طلابي شكله طلبة جامعة دمشق بهدف المساهمة في الوصول إلى جامعات صديقة للبيئة عبر الاستفادة من العمل الجماعي التطوعي مع إمكانية تعميمه فيما بعد على جميع الجامعات في المحافظات.
وتتركز رؤيته على تطوير البيئة الجامعية بمختلف نواحيها ونشر الوعي وتعزيز انتماء الطلاب إلى جامعاتهم عن طريق أعمال جماعية تضفي لمسة على واقع الجامعة بالتشارك أو التعاون مع الأفراد والجهات والجمعيات التي تسعى إلى تطوير المؤسسات التعليمية وتنميتها.




20130731-192811.jpg 

20130731-192821.jpg 

20130731-192831.jpg 

20130731-192856.jpg 

20130731-192912.jpg 

20130731-192924.jpg 

20130731-192941.jpg 

20130731-193016.jpg 

20130731-193028.jpg 

20130731-193157.jpg 

20130731-193112.jpg 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق