31‏/07‏/2013

الإمارات: مراكز التسوق منارات فن وعطاء



عروض تبهج النفس وتسعد مرتادي المراكز التجارية. من المصدر

دبي ــ ريما عبدالفتاح
 
تزينت مراكز التسوق هذا العام في دبي بأشكال مختلفة من الوقار والرزانة التي تثير في النفس الهدوء والسكينة صباحاً وتمدها بالبهجة والفرح مساء، إذ أصبحت منارات للفن العربي والعطاء والخير، ولعل هذا التغيير الجذري في أسلوب استقبالها للشهر المبارك وهي التي اعتادت على التجمل بالفوانيس وخيام الضيافة في الأعوام السابقة، كان أوضح تعبير على احترامها وتقديرها لمرتاديها من المسلمين.
مراكز التسوق في دبي بما فيها من أسقف وجدران وديكورات داخلية جمعيها تتغنى بالفنون التشكيلية وفن الموزاييك والمجسمات الضخمة وتراث الشعوب وفولكلورها، وتخاطب مرتاديها من مختلف الجنسيات بلغة الإنسانية لتشجيع العمل الخيري والتفاعل مع مبادراتها التي تحث على العطاء ومساعدة المحتاجين.

تحف إسلامية

فدبي مول قلب العالم الحاضر يتيح لزواره مشاهدة عدد من التحف الفنية العربية التي تروي التاريخ وتجسد الإرث الثقافي العريق للمنطقة وأبرزها الكتاب الأكبر في العالم، والذي يروي سيرة الرسول محمد، صلى عليه وسلم، ومجسم «أقمار الغفران» الذي صممه الفنان الإماراتي مطر بن لاحج، بالإضافة إلى الستارة التي تعد إحدى أهم التحف الإسلامية، وكان قد أوصى بتنفيذها السلطان العثماني سليم الثالث.

فولكلور الشعوب

أما مردف ستي سنتر فكان منصة رائعة لاستعراض فولكلور الشعوب وسط الأسقف المزينة بالزخارف العربية ونظام الإضاءة المبهر الذي منح العروض جاذبية لا يمكن مقاومتها، حيث تدفعك بحب للوقوف والمشاهدة والتصفيق بحرارة عند نهاية العرض.

إسعاد الآخرين

ديرة ستي سنتر ارتدى أيضاً عباءة التميز من خلال معرض فن الخط العربي الذي يبرز براعة نخبة من الخطاطين المعاصرين الذي برعوا في هذا الفن المتجذر في الثقافة العربية الإسلامية، وجدد التزامه بالمشاركة في حملة «ساهم في إسعاد الآخرين خلال الشهر الكريم» التي أطلقتها مؤسسة «ماجد الفطيم العقارية» في كافة مراكز التسوق التابعة لها، لمساعدة أكثر من 4 آلاف عائلة محتاجة، وقد تمت الاستعانة بالمغنية الشابة شما حمدان نظراً للشعبية الكبيرة التي تتمتع بها وقدرتها على التأثير في المجتمع وتشجيع الأفراد على التبرع بالمواد الأساسية والضرورية خلال شهر رمضان.

موسيقى العود

واحتضن دبي مارينا مول باقة من الفعاليات التي تعبر في جوهرها عن المعاني السامية وقيم التضامن والإخاء والإحسان التي تتجسد في الشهر الفضيل، تمثلت في زينة القاعة الرئيسية التي تحاكي بقبتها شكل السماء المتألقة ليلاً بالنجوم والأنوار التي تتوزع حول هلال كبير في وسطها، وبالكثير من الأنشطة التراثية والتقليدية والعروض الحية لموسيقى العود يومياً بعد الإفطار.

تأثير 

تفاعل مراكز التسوق مع المناسبات الدينية والثقافية والاجتماعية والوطنية والأعياد، يعكس حرص دبي على التواصل مع جميع الجنسيات المقيمة على أرضها، ورعايتها للعنصر البشري بكل أطيافه، بالإضافة إلى دعمها لمكانة الإمارات المرموقة في المجتمع الدولي وحضورها المؤثر في العالم.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق