28‏/07‏/2013

سوريا: مذكرة تفاهم بين الثقافة والداخلية

مشوّح: عملنا متكامل وهدفنا بناء الإنسان والعقول والأخلاق
الشعّار: يجب تعميق الثقافة الوطنية وسنقطف ثماراً رائعة


للمرة الأولى، توقع وزارتا الثقافة والداخلية مذكرة تفاهم تهدف إلى تشجيع ثقافة القراءة وبناء مهارات التحاور البنّاء والتفكير النقدي وذلك ضمن المؤسسات التابعة لوزارة الداخلية أو الخاضعة لصلاحياتها أو الواقعة تحت سلطاتها القانونية من مدارس ومعاهد ومشاف وسجون.

وتتعاون الوزارتان وفق المذكرة التي وقعها اليوم كل من وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم الشعّار ووزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوّح لتطوير برامج تدريبية في السجون في المجالات الإبداعية والثقافية المختلفة كدورات اللغة والكتابة والفنون التشكيلية والحِرف والمجالات المتنوعة التي تُعنى بها وزارة الثقافة في معاهد الثقافة الشعبية، وتقيم الوزارتان وفق الاتفاقية النشاطات الثقافية وحملات التوعية المشتركة.

علماً أن وزارة الداخلية ستقوم باقتناء مطبوعات الهيئة السورية للكتاب ويقع على عاتق وزارة الثقافة والجهات التابعة لها مهمة تدريب أمناء المكتبات في وزارة الداخلية على العلوم والمهارات اللازمة.
وقد تحدثت وزيرة الثقافة الدكتورة لبانة مشوّح حول تكامل عمل الوزارتين في بناء الإنسان ليكون عنصراً مفيداً لوطنه ولنفسه بدل أن يكون عنصر هدم وتخريب.

وأكدت استعداد الوزارة لتقديم كل ما يلزم لإنجاح المشروع لبناء الانسان السوي القادر على العطاء.
بدوره أشار وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم الشعّار إلى أهمية تعميق الثقافة الوطنية، والانتقال من القول إلى الفعل بخطوات عملية في هذا المجال. ونوّه إلى أن المذّكرة ترسم الخطوط العريضة للاتفاقية  وعلى المدراء القائمين عليها من الوزارتين تحديد آليات العمل.وأكّد بأن ثماراً رائعة ستنتج عن هذه الاتفاقية تعكس التكامل بين عمل الوزارتين.
يشار إلى أن لجنتين تنفيذيتين كُلفتا من الوزارتين بوضع البرامج التنفيذية وآليات العمل والخطط السنوية للمشروع.

وزارة الثقافة - سوريا: مذكرة تفاهم بين الثقافة والداخلية

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق