21‏/07‏/2013

المغرب: 14مهرجانا بإفران احتفاء بالصيف

استهلت بمهرجان حب الملوك وتنتهي بإيتكل بأزرو

يتحول إقليم إفران خلال الصيف الجاري، إلى قبلة لهواة المهرجانات والتظاهرات على اختلاف مشاربها وتلاوينها، التي يريد منظموها أن تكون قاطرة حقيقة ناجعة لخدمة التنمية المستدامة، ورافعة تزيد من الإقبال السياحي على هذا الإقليم الجبلي الساحر، المحتاج إلى تنشيط ثقافي يجعله وجهة مفضلة للسياح المغاربة والأجانب، بما يساهم في ترويج منتوجه المحلي .

14 مهرجانا بين بداية يونيو الماضي ونهاية غشت المقبل، بألوان مختلفة في صيف غير مسبوق بإفران، اتخذت من «ثقافة، فنون ورياضة في خدمة التنمية المستدامة» شعارا، وتراهن عليها عمالة الإقليم وعدة فعاليات، للتعريف بالمؤهلات السياحية والطبيعية للمنطقة، والتحفيز على الخلق والإبداع، بما سيمكن الجمهور لها، الاستمتاع بفقراته المتواصلة طيلة الفصل.

طيلة 3 أشهر يمتزج الفن والرياضة والثقافة، بالأجواء الصيفية الباردة الممزوجة بجمالية الطبيعة التي تميز هذا الإقليم، التي ستمكن زواره من الاستمتاع بالماء والخضرة واللحن الجميل والترفيه عن النفس، في كشكول من المهرجانات منها الشتوي والصيفي، والمتميزة بالتنوع الثقافي والرياضي والفني، انطلاقا من مهرجان السنة الأمازيغية إلى تورتيت وإيتكل.
وما يزيد من آمال منظمي هذه المهرجانات المتواصلة بعد المهرجانين الثلجيين لسينما أعالي الجبال للفيلم الأمازيغي وأميرة الثلج وما يوازيهما من أنشطة، النتائج المحققة في سنوات سابقة.
وبدء من مهرجان حب الملوك بعين اللوح، بين 14 و16 يونيو الماضي، كانت الانطلاقة في مناسبة احتفالية للتعريف بأهمية إنتاج فاكهة الكرز بمنطقة عين اللوح وإقليم إفران الذي يعتبر أول منتج لها وطنيا بنسبة 40 في المائة من الإنتاج الوطني. ويرتكز الاحتفال بالفاكهة، على خلاف مهرجان حب الملوك بصفرو الأقدم، المتوج منذ سنوات لملكة جمال لهذه الفاكهة.

وبين 20 و24 يونيو الماضي كان الموعد مع المهرجان الوطني السابع لموسيقى الشباب الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة، بمشاركة 300 فرقة موسيقية من 59 نيابة شاركت في المسابقات الإقليمية التي تتبعها أزيد من 13 ألف متفرج حسب ما أعلن عن ذلك في ندوة صحافية حول مهرجانات إفران التي تساهم في الرفع من ليالي المبيت بإقامات وفنادق الإقليم السياحية، بثلاثة أضعاف.
وشكل مهرجان الجبل للفروسية بالبقريت المنظم بين 28 و30 يونيو الماضي، من قبل جمعية التبوريدة لجهة مكناس تافيلالت تحت شعار «الفرس في خدمة التنمية المحلية» وتضمن عروضا في التبوريدة وندوة وحفل تكريم للحاج علا عبيد رائد الفروسية بالإقليم.
وستكون أزرو بين 25 و28 يوليوز الجاري، على موعد مع مهرجان فنون الفرجة في دورته الرابعة الذي تنظمه جمعية شباب بلا حدود ويشكل مناسبة للجمهور المتعطش لهذا الفن الراقي، لتتبع فرجة الحلقة التي تقدم عروضها بفضاءات متعددة موازاة مع عروض مسرحية لفرق محترفة، بهدف تكريس ثقافة مسرحية جادة ورد الاعتبار لدور الحلقة في الممارسة المسرحية.

وتحاول هذه الدورة اختصار نصف قرن من الممارسة المسرحية لمغرب ما بعد الاستقلال، فيما سيكون الإقليم خلال رمضان على موعد مع مهرجان المديح والسماع «رمضانيات إفران» الذي تنظمه طيلة هذا الشهر المبارك، جمعية الثقافة والإبداع لفن المديح، على أن تحتضن جامعة الأخوين طيلة 4 أيام أواخر غشت المقبل، مهرجان الفلك.
وفي ثاني دورة له يحيي مهرجان الألعاب التقليدية التي تنظمه وزارة الشباب والرياضة بين 13 و16 غشت المقبل، رياضات مهددة بالانقراض ستحتضن عدة فضاءات برنامجا ترفيهيا لها، في تظاهرة تروم رد الاعتبار إلى هذا الفن الرياضي والتشجيع على ممارسته، فيما يلتئم مهرجان العالم العربي للفيلم القصير الذي ينظمه نادي الشاشة بأزرو، بين 15 و18 غشت.  

وتنظم جمعية تايمات عين اللوح، بين 16 و18 غشت فعاليات الدورة 13 لمهرجان أحيدوس الذي تنظمه المديرية الجهوية للثقافة بمشاركة فرق هذا الفن من عدة مدن وأقاليم تأهلت إلى النهائيات في الإقصائيات التي نظمت بقاعة دار الثقافة محمد المنوني بمكناس يومي 15 و16 يونيو الماضي، فيما يشكل مهرجان تورتيت عريس مهرجانات إقليم إفران.
وتتميز الدورة السادسة منه التي تنظم بين 22 و25 غشت المقبل تحت شعار «الطبيعة في ملتقى الثقافات»، بمشاركة 100 فنان وموسيقي ومعرضا للفنون التشكيلية وفضاء للقطب الطبيعي ومسابقات في الرياضات الجبلية، فيما تحتضن عدة فضاءات سهرات للأغنية العصرية والشعبية والشبابية والأمازيغية، فيما يلتئم مهرجان إيتكل بين 30 غشت و1 شتنبر المقبلين.

حميد الأبيض (فاس)

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق