24‏/06‏/2013

صور من بلادي: معرض يجسد أهم المواقع الأثرية والسياحية والثقافية في ثقافي أبو رمانة - اكتشف سورية

 خلال خمسين عاما من التصوير الضوئي وبكاميرته المتواضعة استطاع الفنان عصام النوري عبر معرضه «صور من بلادي» تجسيد أهم المواقع الأثرية والتراثية والسياحية والثقافية والدينية التي تزخر فيها جميع المحافظات السورية بغية توسيع الثقافة البصرية ومعرفة الإنسان العربي وغير العربي بعراقة الأماكن التي تزخر فيها بلادنا.
وضم المعرض الذي افتتح أمس في ثقافي أبو رمانة بالتعاون مع جمعية أصدقاء دمشق نحو 77 لوحة تصوير ضوئي تنوعت ما بين الأبيض والأسود والملون جسد فيها معظم المواقع الشهيرة في مدينة دمشق القديمة من حارات وبيوت وأزقة ورصد خلال عدسته مواطن السحر والجمال وتداعي الذكريات ولاسيما في الجامع الأموي والتكية السليمانية وسوق مدحت باشا وبيت العظم ومكتب عنبر.
ولا تقتصر كاميرا النوري على التقاط المواقع الدمشقية بل تمكنت من رصد كثير من المواقع الأثرية الهامة في مختلف محافظات سورية قبل وصول الترميم والتوسع إليها ومنها مدينة تدمر الأثرية التي وثقها من خلال الصورة عام 1965 بالأبيض والأسود إضافة إلى قلعة الحصن والطبيعة الخلابة في الساحل السوري وما تتضمنه من آثار وأشجار وجمال.
وعن ذكرياته مع التصوير الضوئي قال النوري في تصريح صحفي ان هناك الكثير من لوحاته تحمل في مضمونها الحنين والشوق إلى الأماكن التي زارها ومنها مكان في القدس المحتلة بفلسطين يدعى جتثماني ويضم شجرة زيتون ضخمة وهو المكان الذي صلى فيه السيد المسيح عليه السلام مع تلامذته.
يذكر ان الفنان عصام النوري من مواليد 1938 حاصل على إجازة في الحقوق له العديد من المشاركات الجماعية والمعارض الفردية في مختلف المحافظات السورية.

سانا

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق