28‏/03‏/2013

السعودية: رعاية الفنون الحديثة تؤتي ثمارها في السعودية

مدينة جدة تحولت الى مركز مهم للفن المعاصر.

يتدلى مجسم لرجل مصنوع من مئات الكرات من الورق المعجن من سقف أحد المعارض، ويتحرك برفق كلما اقترب أي من الزائرين لقراءة رسالة خطية مطبوعة على كل كرة بحجم كرة تنس الطاولة.

وينظر الى القطعة الفنية بوصفها تجسيد لنسيم عليل يتحرك بين ثنايات مشهد فني معاصر في مدينة جدة بالسعودية.
وتنظم المدينة، المعروفة بعاصمة الثقافة السعودية، أربعة معارض فنية الى جانب معارض مفتوحة وعروض لفن الغرافيتي (رسم الجداريات) وندوات حوارية ومزاد خيري تحت عنوان اسبوع جدة للفنون.
وأثبت أول معرض كبير للفنون المعاصرة ينظمه شباب وفنانون غير معروفين معظمهم من شبه الجزيرة العربية ان مدينة جدة تحولت الى مركز هام للفن المعاصر.
وقال محمد بحراوي، مؤسس منظمة الاجنحة العربية والامين المشارك لمعرض (ليميتد ايدشن 2) ان هذا الاسبوع يمثل تجمعا لصناديق تمويل القطاع الخاص البارزة التي تتدفق على فنون المملكة وفنانيها.
وأضاف: "هذا المعرض يتعلق بعشر سنوات من رعاية مبادرات عبد اللطيف جميل الاجتماعية التي ترعى الفرص الجديدة من أجل تعزيز المواهب الجديدة. استطعنا بيع 90 في المئة من الاعمال الفنية خلال 24 ساعة، وهذه بداية جيدة لبناء مستقبل."
وبلغت مبيعات معرضه اجمالي 500 ألف ريال سعودي (ما يعادل 133 ألف دولار أمريكي)، وهي قيمة تفوق توقعات بحراوي.

مستثمرون اثرياء

 

عمل فني لمجسم لرجل مصنوع من مئات الكرات من الورق المعجن

وكان من بين محتويات المعرض مجسم للفنان خالد الأمير مصنوع من "كرات" تحت عنوان، أرواح متعددة لجسم واحد، وهو أول مجسم فني يباع لفنان سعودي.
ويستفيد سوق الفن العربي من أنشطة رعاية سخية تقدمها مؤسسات الى جانب اهتمام كبير يكنه المستثمرون الاثرياء لهذا القطاع في السعودية من اولئك الحريصين على شراء اعمال أبدعها فنانون من المنطقة.
وتؤكد الفنانة التونسية لينا لازار، راعية معرض سوثبي للفن العربي الذي يجوب الخليج العربي قبل عقد مزاد في العاصمة القطرية الدوحة في ابريل/نيسان، ان السوق الاساسية في جدة من أقوى الاسواق في المملكة، لكنها اضافت اهتمامها البالغ برؤية مزيد من التشجيع للفنانين السعوديين ورعاية أعمالهم.
والى جانب عرض سوثبي لفنانين معروفين امثال الفنان اللبناني أيمن بعلبكي و الفنان المغربي حسن حجاج، جذب معرض نظمه فنانون من الشباب السعودي تحت عنوان (مرئي بشكل كبير) انتباه الزائرين، اذ يضم ملصقات لتعليقات الزائرين على الجدران.
وكان أبرز ملصق تحت عنوان (تائه في الحرفية اللفظية) وهو ملصق يتناول عملية إحلال تدريجي لأحرف وأرقام عربية واستخدام مقابلاتها الأوروبية لتسهيل عملية التعلم.
وقالت الفنانة هبة عبيد: "هذه سابقة خطيرة، وقد يفضي ذلك الى ضياع لغتنا المكتوبة".

راعي المعرض

 

 يستفيد سوق الفن العربي من أنشطة رعاية سخية تقدمها مؤسسات

وعلى الرغم من كون معرض سوثبي يعرض بعض الاعمال التي يصل سعرها الى ما يربو على مليون دولار، أظهر مارك بولتيمور، نائب رئيس سوثبي أوروبا ومسؤول تطوير الاعمال في الشرق الاوسط، مهاراته في البيع بمزاد في معرض (أثر) الذي جمع أموالا لبرامج محو الامية يستفيد منها الاطفال المحرومين.
وافتتح حمزة صيرفي، مؤسس معرض (أثر)، معرضا يضم أعمالا تصف قوة الكلمة المكتوبة تحت عنوان (قلم وورقة).
وقال صيرفي: "الفن صناعة عالمية، فمن خلال سوثبي نؤكد على ان الفن السعودي بإمكانه ان ينافس. كما نتيح فرصة للفنانين كي يعبروا عن انفسهم بأعمالهم."

ويضيف الصيرفي ان اسبوع الفن لا يمثل نقطة تحول فحسب، بل يمثل تراكما لسنوات من الجهد الشاق والرعاية السعودية للفن.
وكانت طليعة الحركة الفنية السعودية من خلال معرض بعنوان (Edge of Arabia) الذي أبرز عقدا من الفن السعودي واقتحام الساحة العالمية للمرة الاولى تحت رعاية مبادرات عبد اللطيف جميل الاجتماعية.
وقالت زين زيدان، مديرة مبادرة الفن والثقافة، إن رعاية المعارض الخاصة هي جزء من استراتيجية الفنون للمجموعة والتي تضم معرضا اسلاميا في متحف (فيكتوريا أند ألبيرت) في العاصمة البريطانية لندن وجائزة دولية للفنون.
واضافت: "نرمم أيضا عددا كبيرا من المنحوتات الهامة على امتداد كورنيش جدة."

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق