18‏/09‏/2012

عمان: صور احتفت بالطفولة، واللحظات البشرية الحالمة، والطبيعة الساحرة



في المعرض الفوتوغرافي الأول لـ «المسكرية»

ماجد الندابي:

افتتح مساء أمس بقاعة الفنون التشكيلية بالنادي الثقافي المعرض الفوتوغرافي الأول للمصورة أشواق بنت سيف المسكرية، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي، رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.
وقد ضم المعرض بين جنباته الكثير من الصور المعبرة التي شملت العديد من جوانب الحياة مركزة على الكثير من التفاصيل التي رصدتها من خلال عدستها الضوئية، فأنت تشاهد لحظات الطفولة الحالمة، وتصوير الوجوه، والرمال المتموجة، والشواطئ، واقتناص بعض الملامح التي تتميز بها الحيوانات، والعمران البشري لتمتد إلى رصد المعاناة البشرية المتمثلة في الفقر، وويلات الحروب، مسمعة زوار هذا المعرض من خلال لوحاتها "صرخات صامتة للطفولة" وهو عنوان لإحدى تلك اللوحات.
ما يميز المعرض أن المصورة كانت تركز على جانب جمالي من اللوحة وكانت تقصده وتخطط له قبل أن تلتقط تلك الصور، وهذه بصمة واضحة، ودلالتها العناوين التي اتخذتها لتلك اللوحات، فتلك العناوين انتقتها بعناية، لتدل الزائر للمعرض على أهم ملمح في اللوحة وما هو الشيء المميز فيها. في إحدى الصور ترى طفلا يطلق ناظريه إلى السماء بعينيه المشرقتين وبراءته الجادة، وهو بهذه النظرة وكأنه ينظر إلى المستقبل، ذلك المجهول الذي يفصح عنه الزمن. ولكن في لوحة أخرى للطفولة تجد المصورة رسمت واقعا مريرا للحياة فترى مجموعة من الأطفال يمدون أيديهم وهم يتزاحمون على شرب المياه التي تأتي بها المساعدات الإنسانية.
في أحد أروقة المعرض ترى صورة الخيل العربية الأصيلة التي اختارت المصورة أن تختار زاوية الالتقاط من جهة العنق نحو الرأس، وذلك لتظهر عنق الخيل طويلة، وهذا أحد الملامح التي تمتاز به الخيل العربية الأصيلة، ومن ثم قامت المصورة بعنونة اللوحة بــ«العربي الأصيل».
لوحات الطبيعة كانت حاضرة في هذا المعرض، منها الطبيعة العمانية الخلابة، في وديانها التي تتدفق فيها المياه وتطوقها الجبال، ومنها الطبيعة في البلدان الاستوائية المتمثلة في الغابات الكثيفة التي تشقها الطرق البشرية.
في كثير من لوحات المعرض تشاهد التركيز على العيون سواء كانت هذه العيون بشرية أم حيوانية، عيون متفائلة، أو بائسة، وعيون تدل على الدعة والهدوء، وأخرى تدل على الشراسة والقسوة.
هذا المعرض سيبقي أبوابه مشرعة للزوار حتى يوم الخميس القادم، حيث يمكن شراء تلك اللوحات التي يذهب ريعها كاملة إلى الأعمال الخيرية.

جريدة عمان - عمان: صور احتفت بالطفولة، واللحظات البشرية الحالمة، والطبيعة الساحرة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق