18‏/09‏/2012

عمان: مسقط تستضيف مؤتمر اللُّغة والتّرجمة في عصرِ تكنولوجيا المعلومات



بمشاركة 30 خبيرًا ومُترجِما من العالم العربي

بدرية العامرية:

تستضيف السّلطنة خلال اكتوبر القادم، مؤتمر التّرجمة العربي الرّابع تحت عنوان " اللُّغة والتّرجمة في عصرِ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، والّذي ينظّمه النّادي الثقافي بالاشتراك مع معهد بوليغلوت عُمان والمنظّمة العربيّة للتّرجمة واتِّحاد المترجمين العرب وبدعم من مجلس البحث العلمي.

وفي مؤتمرٍ صحفي عُقِد بالنادي الثّقافي صباح أمس، تحدّث حسن المطروشي مُدير النّادي الثقافي في البِدء عن دور النّادي الثّقافي في احتضان المؤتمر وتنظيم اِجراءات استضافته وتسهيلها، بعدها ألقى الرّئيس التنفيذي لمعهد بوليغلوت عُمان القاسم بن محمّد الحارثي كلمة المعهد نيابةً عن رئيس مجلِس الإدارة محمّد بن عبدالله الحارثي، وقال الحارثي أنّ المؤتمر سيُفتتح تحت رعاية معالي الدّكتور عبدالله ابن ناصر الحرّاصي رئيس هيئة الإذاعة والتِلفزيون بحضور عدد من المسؤولين والمُهتمِّين بمجال التّرجمة وتقنيّة المعلومات منهم: محمّد بن عبدالله الحارثي رئيس معهد بوليغلوت عُمان وعضو الهيئة الإداريّة لاتِّحاد المُترجمين العرب، ومعالي الدّكتور عبداللطيف عبيد من اتِّحاد المترجمين العرب، والدّكتور هيثم غالب النّاهي مدير عام المنظّمة العربيّة للتّرجمة بالوكالة.

وأوضح أنّ المؤتمر الّذي سيُشارك فيه قُرابة 30 خبيرًا ومُترجِما من العالم العربي، يتضمّن أربعة محاور رئيسية على مدى يومين، إذ سيتم في اليوم الأوّل مُناقشة عدّة أوراق ضِمن محور "تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات"، من بينِها ورقة للدّكتور محمّد دبس ورقة بعنوان : " تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات في علاقتها باللُّغة والتّرجمة"، يُعقّب عليها الدّكتور جوزيف شريم، فيما يُناقش الدّكتور هيثم النّاهي موضوع " النّشر الإلكتروني ومستقبل الكِتاب الورقي" ، يُعقِّب على الورقة الدّكتور عدنان عيدان، أمّا الورقة الأخيرة ضِمن هذا المحور فهي ورقة الدّكتور فايز الصيّاغ والّتي تأتي بعنوان " المعاجم والموسوعات في عصر تكنولوجيا المعلومات"، يُعقِّب عليها الدّكتور جورج عبد المسيح.
أمّا المحور الثّاني فهو بعنوان " اللُّغة وتكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات"، وفيه يُقدّم الدّكتور نادر سراج ورقة بعنوان " خطاب الشّباب وتداخل اللُّغات: الشّباب ولغة العصر أنموذجًا" ، يُعقِّب عليها الدّكتور مورسي أبو ناضر.

فيما يُقدِّم الدّكتور هيثم قطب الورقة الثّانية بعنوان " تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات في اللُّغة العربيّة المُعاصِرة ودورها في تطوير التّعليم" وتُعقِب عليها الدّكتورة زينب جابر.
وتأتي الورقة الثّالِثة ضِمن المحور الثّاني بعنوان " نحو بُنية أساسيّة أساسيّة للمحتوى اللُّغوي العربي في عصر تقنيّة المعلومات" يُقدِّمها الدّكتور عدنان عيدان، ويُعقِّب عليها الدّكتور هيثم النّاهي.

وتُستكمل محاور المؤتمر في اليوم الثّاني، بالمحور الثّالِث الّذي يحمل عنوان " التّرجمة وتكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات"، يُقدِّم فيه الدّكتور عبدالغني أبو العزم ورقة بعنوان " المُعجم العربي ومنهجيّته وأسسه العلمية"، يُعقِّب عليها الدّكتور بسّام بركة، فيما يُقدِّم الدّكتور نيلسون. يراستيكي ورقة بعنوان " التكنولوجيا الحديثة في خِدمة التّرجمة" يُعقِب عليها الدّكتور محمّد دبس، وتأتي الورقة الأخيرة ضِمن المحور الثّالِث بعنوان "الترجمة الآليّة في التّجرُبة العربيّة: الإمكانات والحدود" يُقدِّمها الدّكتور محمود إسماعيل صالح، ويُعقِّب عليها الدّكتور ميشال زكريا.

أمّا المحور " الاقتصاد وصناعة التّرجمة" فهو المحور الأخير في المؤتمر، يُقدِّم فيه الدّكتور محمد مراياتي ورقة بعنوان " تغيُّرات صناعات اللُّغة في مُجتمع المعلومات" يُعقِّب عليها الدّكتور حسن الشّريف، فيما يُقدِّم الدّكتور صالح أبو أصبع ورقة بعنوان " التّرجمة المكتبة الرّقميّة وتحدِّياتها في الوطن العربي" تُعقِّب على الورقة الدّكتورة عفاف البطاينة، وتأتي الورقة الأخيرة في المؤتمر للدّكتور سعيد فائِق بعنوان " اقتصاد العولمة والتّرجمة" تُعقِّب عليها الدّكتورة نادين نصر الله.
كما ستُقدّم ندوة ختاميّة في نهاية المؤتمر بعنوان: "التّرجمة وفُرص العمل في سلطنة عُمان" يُقدِّمها كل من: الدّكتور محمّد مراياتي، والدّكتور هيثم النّاهي، والدّكتور فايز الصيّاغ، والدّكتور بسّام بركة.

وفي اِلتفاتة لتفعيل السّياحة الثّقافيّة في السّلطنة؛ يتضمّن البرنامج رحلتين ثقافيّتين للمُشاركين في المؤتمر بقصدِ التّعريف بسياحة البِلاد، وإظهار الجانب الجمالي للسّلطنة.
تأتي هذِه الاستضافة مواكبةً للثّورة المعلوماتيّة الكبيرة الّتي تغزو العالم، والّتي تحتاج إلى جُهدٍ مُضاعفٍ يُبذل لإيجادِ توافُقٍ وتواصُل بين الحضارات، ودِراسة العلاقة النّظريّة والتّطبيقيّة للتّرجمة والتكنولوجيا والاتِّصالات، كما يهدُف المؤتمر لإيجاد آلية لتأسيس جيل من المُترجمين المُحترفين يُمكنه التّواصُل مع التّطوُّر التكنولوجي والاتًّصالات بشكلٍ أكبر.
الجدير بالذِّكر أنّ السلطنة تستضيف المؤتمر للمرّةِ الثّانية على التوالي بعد أن استضافته في دورته الثّالِثة في نوفمبر 2009م، والّذي حمل عنوان " صِناعة التّرجمة من المؤلِّف إلى المُتلقِّي".

جريدة عمان - عمان: مسقط تستضيف مؤتمر اللُّغة والتّرجمة في عصرِ تكنولوجيا المعلومات

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق