19‏/09‏/2012

الجزائر: بالرغم من إمكانياتها المحدودة على المسرح.. فرقة ”كامليون” تمثل الموسيقى الجزائرية العصرية بمهرجان ”آرتي غانزا” بهولندا

تمثل الفرقة الموسيقية ”كامليون” الجزائر، في فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان ”آرتي غانزا” للموسيقى العالمية، الذي تجري فعالياته بهولندا من الـ 21 إلى غاية الـ 23 من الشهر الجاري، وتهدف الطبعة التي حملت شعار ”الجوار” إلى تحقيق هدف التعايش والعيش معا عبر الثقافة، غير أن مشاركة ”كامليون” التي لا تتمتع بالخبرة الكافية لتمثيل الموسيقى الجزائرية في الخارج إلا أن الفرقة أصبحت تحمل على عاتقها مهمة تمثيل الجزائر في مختلف المحافل العالمية، وذلك بسبب الدعم الكبير الذي توليه لها مؤسسات فاعلة في الحقل الفني تابعة لوزارة الثقافة أو أحد هيآتها، وهو ما يطرح عديد التساؤلات خاصة تلك التي تتعلق بعدم قدرة الفرق الفنية الجزائرية الرائدة في مجال الغناء الشبابي والموسيقى الجزائرية الأصيلة من تمثيل الجزائر أحسن تمثيل.

وعلى الرغم من أن الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي التي تدعم هذه التظاهرة، تقول بأنه لا يوجد نقص في الفرق الموسيقية الكثيرة تنشط في الساحة الفنية الجزائرية التي تؤدي ألوان غنائية مختلفة من التراث الجزائري والعالمي وكذا الموسيقى العصرية، إلا أنها تستعين بهذه الفرقة فقط يذكر أنّ هذه الدورة التي تقام فعالياتها من أجل تحقيق تعايش بين كافة الشعوب، تنظيم ورشات عمل للفنون العصرية وصناعة الأفلام وكذا الرقص وحتى فن الطهي وغيرها، يذكر أنّ فرقة ”كامليون” التي تعني بالعربية ”الحرباء” تأسست سنة 2009 من قبل الشقيقين حسن وحسين أقران، وتتكون من موسيقيين ومغني واحد، كما تعد من بين أحد الاكتشافات الشابة المعاصرة التي تتميز بأدائها على الساحة الفنية الوطنية والدولية، حيث شاركت السنة الفارطة في مهرجان ”موسيقى العالم العربي” بكندا.

حسان. م

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق