10‏/09‏/2012

العراق: أدباء عراقيون مرضى ... بانتظار من ينقذهم

بغداد – علي عبد السادة

في كل مرة يَلزَم فيها مثقفٌ عراقي فراشَ المرض، يخوض زملاؤه نقاشاً عن رعاية الدولة لهم، وتظهر -في باب الدعوة إلى حمايتهم من ظروف العيش القاسية- صورٌ فوتوغرافية لأدباء في غرف الإنعاش، في سلوك مبذول هذه الأيام، يقابَل بالاستهجان والتعاطف على السواء.
وتتعلق المشكلة بغياب «الضمان الصحي» لعموم العراقيين. وعلى الرغم من ذلك، يضغط المثقفون على المؤسسات الحكومية في بغداد للحصول على امتياز للمرضى والذين يعانون ظروفاً معيشية قاسية.
ولكن، ومع غياب قانون ينظم مثل هذه المنافع، يرغب مثقفون في الحصول على امتيازات من الحكومة تعفيهم من مخاطر انهيار سريع للحياة بسبب المرض أو التقدم في السن.
وهنا تنقسم النخبة بين وجهتي نظر: على الحكومة توفير الضمان الصحي للأفراد، ومن بينهم الأدباء والـمثقـفون، أو أن تتكـفل مؤسـسـات مدنـية، كـاتحـاد الأدبـاء والكتّاب، رعايةَ مثقفين يواجهون الموت ويبحثون عن فرص علاج خارج البلاد.
وغالباً ما يصرّح الاتحاد بأنه لا يملك الميزانية المالية التي تتيح له رعاية مثل هؤلاء. ولم يحدث أيضاً أن بادرت الحكومة العراقية إلى القيام بمثل هذا الدور إلا في حالات نادرة.
الاتحاد العراقي كان دعا الحكومة في الخامس من آب (أغسطس) إلى «التدخل السريع لإنقاذ حياة عدد من الأدباء والكتّاب العراقيين الذين يلازمون فراش المرض»، بعد أنالقاصّ والروائي العراقي فهد الأسدي دخل مستشفى الشيخ زايد وسط بغداد، وسارع محبوه إلى زيارته والاطمئنان على حالته.
وكان الأسدي عاد، مطلع الشهر الفائت، من رحلة علاجية فاشلة في إيران، وتعرض لجلطتين دماغية وقلبية، فقد على إثرهما النطق، وساءت معهما القدرة على البصر.
وظهرت في موقع التواصل الاجتماعي، ووسائل اعلام محلية صور الأسدي وهو راقد على سرير في المستشفى في حالة مزرية. وأُلحقت هذه المواد الفوتوغرافية بدعوات عاجلة لإنقاذ حياته.
وقال «ليث»، نجل القاص فهد الأسدي، لـ «الحياة» أن حالة والده الصحية مزرية للغاية (...) الأطباء أبلغونا بذلك».
وسائل إعلام عراقية نقلت عن الشاعر العراقي ابراهيم الخياط أن الاتحاد يطلب انقاذ حياة ادباء وكتاب من بينهم: فهد الاسدي، زهير أحمد القيسي، جاسم المطير، محمد علي الخفاجي، جميل الجبوري، حميد المطبعي، ناظم السعود، آمال الزهاوي، جبار سهم السوداني، حسين عبد اللطيف، غني العمار، وسلمان الجبوري.
في ظل هذا الجدل، الذي يرتبط أساساً، بتدهور القطاع الصحي في العراق، وغياب ضمان الرعاية، تظهر بين الحين والآخر اعلانات «عاطفية» ترثي مثقفين قبل وفاتهم، وتسطر لغة الدعاء والرجاء على أمل أن يلتفت احدٌ لرعاية من يصارع المرض. وتنشر صور، تبذل على مواقع التواصل الاجتماعي، لمثقفين على أسرة العلاج، ووجوهم مطوية بالالم.
تلقى مثل هذه الاعلانات التي يخرج بها مثقفون إلى وسائل الاعلام، استهجاناً كبيراً، لأنها بقدر ما تعلن حالة مرضية، تقلل من شأن أيقونة ثقافية لها مكانة اعتبارية في المجتمع.
وخسر الوسط الادبي والفني في العراق، منذ شهر كانون الثاني -يناير الماضي، أكثر من خمسة عشر أديباً، قضى معظمهم بعد صراع طويل مع المرض. ولا يزال مثقفون أخرون يصارعون المرض، بعضهم يرقد، الآن، في مستشفيات بغداد.
وترى نخبة عراقية أن الخللَ الأساس في وصول مثقفين إلى حالات صعبة في أواخر مسيرتهم من دون رعاية، جزءٌ من صورة عامة لاوضاع عراقيين يصعبُ عليهم الحصول على الخدمات الصحية المكفولة وهم في سن متقدمة. بيد أن ما يزعجها من اعلانات «تقديم المساعدة» تلك، هو ما تظهره صور الرقود في المستشفيات على أنه ختام «غير لائق» لحياة مبدع، فيما يبقى الخلاف على من يتحمل المسؤولية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق