12‏/09‏/2012

عمان: شربل روحانا في حلقة عمل للعزف على آلة العود

كتبت – ليلى أولاد ثاني :

بدأت بجمعية هواة العود حلقة العمل التدريبية في العزف على آلة العود والتي نظمتها الجمعية لأعضائها من الجنسين عدد 15 مشاركا ومشاركة بالتعاون مع الأستاذ الفنان شربل روحانا الأستاذ المتخصص في آلة العود ، وذلك خلال الفترة من 10 وحتى 25 سبتمبر من هذا الشهر الجاري، حيث سيقام في تاريخ 25/ 9 حفل فني في قاعة عمان بفندق قصر البستان وسيقدم فيه الأعضاء المشاركون مع الأستاذ الفنان شربل روحانا عدة مقطوعات موسيقية كنتاج لما تم تعلمه من دروس وتدريبات عملية، وسيشارك في الحفل 3 عازفين لبنانيين بآلات موسيقية مختلفة وهم انطوان خليفة وإيلي الخوري وعبدالفتاح السعدي.

في هذه الحلقة يتعرف أعضاء الجمعية المشاركون على المدرسة اللبنانية، والتي تميزت بأسلوبها الراقي والتي تمتلك أدوات احترافية في مجال الموسيقى، ومن المعروف أن لبنان دولة بها قامات موسيقية وفلكلور عربي شرقي أصيل، قدمت من خلالها كبار الموسيقيين والعازفين ، مما يعتبر فرصة لأعضاء الجمعية للاستفادة من هذه المدرسة وأساليبها وأدواتها الفنية، ومن مكونات هذه المدرسة الفنان شربل روحانا الذي يعد من الفنانين المعروفين فهو أستاذ لآلة العود في جامعة الروح القدس – الكسليك، وله عدة اسهامات في العود فهو أول من قام بتأليف منهج جديد للعزف على آلة العود معتمَد من قبل المعهد الوطني العالي للموسيقى – الكونسرفتوار وجامعة الروح القدس، الذي كان عميدا بها ، وهو من مواليد عام 1965، حائز على دبلوم في آلة العود (1986) وماجستير في العلوم الموسيقيّة (1987) من كلية الموسيقى في جامعة الروح القدس – الكسليك. قام بتأليف عدد من الأعمال الموسيقية وأصدر عددا من الألبومات السمعية منها ألبوم دوزان ، وألبوم خطيرة(غنائي) ، وألبوم لشو التغيير (Single) ، وألبوم صورات (همزة وصل) ، وألبوم والعكس صحيح ، وألبوم محمّد الدرّة (Single) ، وألبوم مزاج علني ، وألبوم مدى ، وألبوم سلامات ، وألبوم ذكرى ، وأيضا قام بتأليف عدد من الأعمال المسرحية والدرامية ، كما له عدة مشاركات في جميع أقطار العالم.

وقد سعت جمعية هواة العود على تفعيل مثل هذه الأنشطة بالتعاون مع المتخصصين من خارج السلطنة في آلة العود ومدارسه المتعددة ، حيث كان هناك تعاون مع المدرسة العراقية من خلال الفنان الكبير نصير شمه ، والمدرسة السورية من خلال الفنان حسين سبسبي ، حيث تعد هذه الحلقة من جملة الفعاليات والأنشطة التي أخذت الجمعية عاتق ومسؤولية تفعيلها من خلال التواصل مع المؤسسات سواء كانت داخل أو خارج البلد ، وتأتي هذه الحلقة مكملة لنتاج مجموعة من الأعمال والدورات التدريبية والأنشطة والفعاليات التي قامت بها الجمعية خلال الفترة الماضية.

كما وصل الأعضاء الى مرحلة تعتبر انها تتناسب للتواصل مع أي مؤسسة تخصصية في آلة العود خارج السلطنة ، بحيث أن القدرة الاستيعابية لكل عازف (المتقدمين منهم) في الجمعية تمرحلت من مستوى مبتدئ الى متوسط الى عال جدا من خلال عدة تجارب موسيقية وفنية قامت بها الجمعية خلال الفترة الماضية سواء على مستوى الفعاليات التأهيلية أو الفعاليات الجماهيرية ، فهي جميعها تنصب في نطاق استراتيجية الجمعية وأهدافها العامة ألا وهي رعاية المواهب الفنية وتشجيعها وابراز قيمتها المعنوية وتعميق روح التواصل الثقافي ما بين الجمعية والمؤسسات ذات العلاقة داخل وخارج البلد بشكل ينقل للأعضاء التجارب المهمة والخبرات التراكمية بالصورة المنهجية السليمة والمتدرجة في نطاق موسيقي صحيح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق