11‏/09‏/2012

المغرب: الدبوز و"ما تقيش ولدي" في سكيتشات حول العنف ضد الأطفال

العمل سيقدمه فكاهيون مغاربة وأجانب خلال الدورة المقبلة من مهرجان مراكش للضحك

اتفق الفكاهي جمال الدبوز مع جمعية "ما تقيش ولدي" على إنجاز سكيتشات تناقش قضايا العنف ضد الأطفال وتهدف إلى التحسيس بضرورة تظافر الجهود من أجل التصدي للظاهرة.
ويجري حاليا التحضير للمشروع الفني المشترك بين الدبوز وإدارة الجمعية والذي سيقدم خلال فعاليات الدورة المقبلة من مهرجان مراكش للضحك من طرف نخبة من الفكاهيين المشاركين من داخل المغرب وخارجه. واختار الطرفان تقديم العمل الفكاهي باللغتين العربية والفرنسية من أجل استقطاب شريحة واسعة من الجمهور، على اعتبار الشعبية التي يتمتع بها جمال الدبوز خارج المغرب.
وستتولى الفنانة آمال الثمار كتابة نصوص السكيتشات باللغة العربية بينما سيتولى جمال الدبوز الإشراف على كتابتها بالفرنسية، والتي تتناول موضوع التحسيس بظاهرة العنف ضد الأطفال التي باتت مطروحة على الصعيد العالمي وليس فقط في المغرب.
وعن هذا التعاون أكدت آمال الثمار في تصريح ل"الصباح" أن الفكرة جاءت بعد توجيه دعوة إلى الفكاهي جمال الدبوز وزوجته ميليسا توسكان لزيارة مقر جمعية "ما تقيش ولدي"، وذلك في إطار تقليد دأبت عليه على هامش احتضان مراكش عددا من المهرجانات والتظاهرات التي تستضيف فنانين من داخل المغرب وخارجه.
وأوضحت الثمار أنه بعد إطلاع جمال الدبوز على عدد من الأنشطة التي قامت بها الجمعية والدور الذي تلعبه من أجل الدفاع عن قضايا الطفولة، عبر عن استعداده للتعاون معها، خاصة أنه سبق لأسماء لامعة في مجالات مختلفة (فنية ورياضية وغيرها) أن قدمت دعما للجمعية وساندتها في كثير من المحافل.
وفي هذا الصدد، أبدى الدبوز موافقته على بدء الاشتغال على سكيتشات تتطرق إلى موضوع العنف ضد الأطفال، سيتم تقديمها خلال فعاليات الدورة المقبلة من مهرجان مراكش للضحك.
ومن جهة أخرى، قالت آمال الثمار إن جمال الدبوز لم يبد استعداده للتعاون مع جمعية "ما تقيش ولدي"، فحسب، بل عبر عن تعاطفه مع الجمعية ووعد أن مداخيل الدورة المقبلة من مهرجان مراكش للضحك ستمنح لها.
وأبدى جمال الدبوز حماسا كبيرا للمشروع الفني مع الجمعية، مضيفا أنه سيعمل على مناقشة الفكرة مع الفكاهيين الذين سيشاركون في الدورة المقبلة والذين سيتطرقون إلى العنف ضد الأطفال بقالب هزلي.
وفي إطار التعاون مع الجمعية، أكدت الثمار أنه بعد اطلاع الدبوز على عدد من الأعمال من بينها فيلم قصير شارك فيه الممثل المصري حسن حسني وأغنية "بغيت الحياة"، التي أداها حوالي ستة وعشرين فنانا مغاربة وأجانب منهم آمال بنت وشارل أزنافور، وافق الفكاهي على المشاركة في عمل من تأليفها سيتم الإعلان عنه في فترة لاحقة. 
وأثناء زيارة مقر جمعية "ما تقيش ولدي"، أبدت ميليسا توسكان، الصحافية بقناة "إم 6" استعدادها لإنجاز برامج بشراكة بين القناة الفرنسية والجمعية من أجل العمل على التحسيس بأهمية التصدي للعنف ضد الأطفال.
وتجدر الإشارة إلى أن جمعية "ما تقيش ولدي"، التي ترأسها نجاة أنور، جمعتها شراكات سابقة مع نخبة من الفنانين العرب والأجانب الذين قدموا لها الدعم وكانوا مساندين لها في كثير من أنشطتها الفنية الرامية إلى الدفاع عن حقوق الأطفال ونبذ كل أشكال العنف الممارس ضدهم.
وعرفت الدورة الثانية من مهرجان مراكش للضحك، التي يتولى إدارتها جمال الدبوز مشاركة ثلة من الفكاهيين منهم عمر سي، الذي لعب بطولة الفيلم السينمائي «آن كونتورنابل» والفكاهي فرانك ديبوسك وحسن الفذ والجزائري عبد القادر السكتور، والفكاهي المغربي ذي الجنسية الكندية رشيد بدوري والفكاهي المغربي إيكو والفكاهيان مالك بنطلحة ورضوان حرجان المتحدرين من نادي جمال للكوميديا.


أمينة كندي

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق