10‏/09‏/2012

بريطانيا: كاتبة مرموقة في أدب الاطفال تنتقد وزارة الثقافة البريطانية بشأن خفض الانفاق على المكتبات

الكاتبة جوليا دونالدسون
نشرت صحيفة الإندبندنت البريطانية الصادرة يوم الاحد كتابا مفتوحا للكاتبة جوليا دونالدسون، الحائزة على جائزة بريطانية في أدب الاطفال، موجها لوزيرة الثقافة البريطانية الجديدة ماريا ميلر تدين من خلاله اغلاق مكتبة على خلفية خفض الانفاق.

ودعت الكاتبة، مؤلفة رواية "طفل الغرافالو"، وزيرة الثقافة البريطانية الى تحسين سجل اعمال سلفها جيريمي هانت بوزارة الثقافة.

وأدانت دونالدسون ما وصفته بانه "رفض للحكومة بالتدخل" أو تزعمها لقضية خفض الانفاق على الخدمات المكتبية.

وقالت وزارة الثقافة والاعلام والرياضة البريطانية انه سيكون من دواعي سرور وزيرة الثقافة الجديدة ان تلتقي بدونالدسون لمناقشة الامر.

واستشهد الكتاب الذي نشرته الصحيفة البريطانية بمسح اخير اجراه موقع "اخبار المكتبات العامة" الالكتروني الذي أظهر ان نحو 250 مكتبة تواجه حاليا تهديدا بالاغلاق او مكتبات اغلقت بالفعل او تخضع لرقابة السلطة المحلية منذ ابريل/نيسان الماضي.

وحذرت دونالدسون من مغبة استمرار خفض الانفاق وما يسفر عنه من دفع البلاد الى حالة من الأمية التي بدورها تذكي مشكلات اجتماعية عديدة كاستشراء الجريمة وتراجع التنافسية البريطانية.

"تجاهل القضية"

ودعت الكاتبة وزيرة الثقافة الجديدة الى التفكير في انشاء مجلس رقابي يناط به مراقبة الانفاق على خدمات مكتبات الاطفال او الاستعانة ببعض الاموال من ميزانية التعليم لتوفير المساعدة.

وكانت ماريا ميلر قد تولت مهام منصبها خلفا لوزير الثقافة السابق جيرمي هونت الذي اتهمته دونالدسون من خلال كتابها المفتوح بتجاهله المستمر للقضية ورفضه الاستجابة لطلبات اعضاء حملات مناهضة خفض الانفاق.

وكتبت دونالدسون قائلة: "لدي اهتمام شديد بأثر خفض الانفاق واغلاق المكتبات على (عادة) القراءة لدى الاطفال. لقد حرمت اليوم مدن عديدة من المكتبات. وان لم تتوافر مكتبات، لن يجد الاطفال ما يقرأونه."

واضافت واصفة المنازل التي تخلو من وجود كتب قائلة "انها مفاجاة ان نقرأ دوما احصاءات مفزعة عن عدد المنازل التي تخلو من وجود (مكتبات)".
تمويل

وقال متحدث باسم وزارة الثقافة والاعلام والرياضة البريطانية ان وزيرة الثقافة "ستكون سعيدة جدا اذا التقت مع جوليا دونالدسون لمناقشة نص (اجراء) المكتبات في بريطانيا."

واضاف المتحدث بشأن تمويل المكتبات قائلا "ان السلطات المحلية هي المنوطة دائما بتمويل المكتبات وادارتها، فهي لا تخضع لتمويل الحكومة المركزية ومن ثم من الصواب ان تتسم السلطات المحلية بالمرونة الرامية لاتخاذ قرار يقضي باتاحة افضل فرص الخدمات المكتبية للمجتمع المدني."

وقال "نحن دوما واضحون فيما يتعلق باستخدام سلطاتنا بموجب قانون المكتبات لعام 1964 الذي يقضي بالتدخل اينما برز انتهاك للقانون من جانب السلطة المحلية المعنية بتوفير خدمة مكتبية شاملة تتسم بالفاعلية.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق