18‏/09‏/2012

الإمارات: إطلاق مؤتمر الأدب العربي والعالم في كانون الأول المقبل

أعلن حبيب الصايغ مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام عن تنظيم مؤتمر حول «الأدب العربي والعالم»، كل عامين، بمشاركة نخبة من الأدباء والمثقفين ورجال الفكر المحلي والعربي والعالمي، تنطلق دورته الأولى يومي 10-11 كانون الأول المقبل في فندق أبراج الاتحاد في أبوظبي .

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده حبيب الصايغ بحضور الدكتور رياض نعسان آغا مستشار الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وعدد من المثقفين والكتاب والصحفيين في مقر المركز.

وقال الصايغ: «إن تنظيم هذه الفعاليات والأنشطة يأتي بدعم ومساندة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز، وبتوجيهات سامية منه وفق ما يخدم استراتيجية دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسيرا على خطى الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وفي إطار ما تشهده إمارة أبوظبي من نهوض ثقافي ومعرفي».

كما أكد الصايغ أن الأدب العربي، أدب عريق، والعرب مبتكرون في مجال اللغة، منذ بداياتهم الأولى، وقدموا آدابا تشتمل على الكثير من الخيال والحكم، وكانت مصدر إلهام كبير لعدد كبير من الكتاب الغربيين. مشيرا في السياق نفسه إلى وجود خلل في إيصال هذا الأدب إلى العالم مما دفع إلى التفكير في تنظيم هذا المؤتمر لعله يسهم في الخروج بتوصيات تصلح هذا الخلل.

ونوه الصايغ بأن إعلان هذا المؤتمر يمثل خطوة مهمة نحو المضي إلى العالمية ومناقشة مختلف القضايا الأدبية والحيوية وتوثيق التجربة الأدبية على نحو متوازن يخلق نوعا من التراكم والانفتاح على التجارب الأدبية العالمية، وتحريك المياه الراكدة، وتوضيح مختلف الرؤى والأفكار المتعلقة بالأدب العربي، وذلك من خلال إشراك أسماء وازنة عربياً ودولياً في المؤتمر للمشاركة في فعاليته والإدلاء بدلوها في هذا السياق استشرافا لمستقبل مشرق للأدب العربي، وتنويعاً للساحة الثقافية والأدبية في الإمارات.

من بين الأسماء المشاركة في المؤتمر من الدول العربية: جمال الغيطاني، عزّت القمحاوي، علاء الأسواني، شيرين أبو النجا، رفعت سلام، عبدالمنعم رمضان، ميرال الطحاوي «مصر»، وأحمد زين، وجدي الأهدل «اليمن»، وأدونيس، سمر يزبك، خالد خليفة، غادة السمان من «سوريا»، وعباس بيضون، جمانة حداد، حنان الشيخ، عبده وازن، هدى بركات «لبنان»، وسعد البازعي، معجب الزهراني، رجاء عالم «السعودية»، والحبيب السالمي، محمد الغزي، عبدالوهاب المؤدب «تونس»، و واسيني الأعرج، بشير مفتي «الجزائر»، وأمين صالح، قاسم حداد «البحرين»، وعبدالعزيز السريع، ليلى العثمان، طالب الرفاعي «الكويت»، وسيف الرحبي «عُمان»، وغسان زقطان، حزامة حبايب «فلسطين»، وسنان أنطون، صموئيل شمعون، انعام كجه جي، شوقي عبد الأمير «العراق»، وإبراهيم الكوني، هشام مطر «ليبيا»، وفخري صالح، إلياس فركوح «الأردن»، ومحمد بنيس، حسن نجمي، محمد برادة، عبداللطيف اللعبي «المغرب»، إضافة إلى العديد من الأسماء الإماراتية .

ومن الدول الغربية: دوبرافكا يوكريسيك «كرواتيا»، وسوزان سوان «كندا»، وباري لوبيز «الولايات المتحدة الأمريكية»، وسيرجيو راميزى «نيكاراغوا»، وبيتر زلاهي «هنغاريا»، وألفيير برتراند «فرنسا»، وويندي لاو يون ماينمار، وجافيير سركاس «إسبانيا»، والبروفيسور البرتو ما نغيل «كندا»، وألبرتو ري سانشيز «المكسيك»، وألن كيلا «فرنسا»، وادواردو بيرتي «الأرجنتين» .

وأشار الصايغ إلى أن المؤتمر الذي سينعقد برعاية العديد من الشركات الكبرى، تمشيا مع حجمه العالمي، سيتوزع على أربع جلسات تنقسم إلى المحاور الآتية: «الأدب في مواجهة تحديات العصر»، «أزمة القراءة»، «صورة الأدب العربي في مرآة العالم»، «توصيات وتمنيات».

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق