12‏/08‏/2012

الجزائر: المشروع تشرف عليه مؤسسة جزائرية.. تيبازة تحتضن إنجاز أول مركز عربي للآثار

أشارت وزيرة الثقافة خليدة تومي إلى العراقيل التي رافقت مباشرة اقتراح القمة العربية المنعقدة في نواكشوط سنة 2003 والذي يفضي بإنشاء المركز العربي للآثار في الجزائر، المتمثلة في صعوبة إيجاد أرضية يقام عليها المشروع، حيث دام الوضع 4 سنوات ليتم الاستقرار في الأخير على مدينة تيبازة بموافقة من منظمة "الإلكسو".

وذكرت تومي لدى وضعها أوَل أمس بمدينة تيبازة حجر أساس مشروع إنجاز المركز العربي للآثار الذي تقدر تكلفته بـ مليار و800 مليون دج، بمساحة تبلغ41 ألف متر مربع، الصعوبات التي واجهت الوزارة فيما يتعلق بإيجاد قطعة أرض مناسبة، لاسيما بعد تسجيل رفض بعض الولايات لإقامة المشروع على أراضيها، ليستمر الوضع كما هو عليه مدة أربع سنوات، إلى حين قبول ولاية تيبازة لهذا المشروع الذي سيمكَن الباحثين العرب والأجانب من تطوير دراساتهم في حقل البحث الأثري والتراثي وكذا الدراسات الصحراوية. 
المشروع الذي من المنتظر أن ينجز خلال 22 شهرا من طرف مؤسسة جزائرية، يضم مخابر تحليل، متحف، معهد، مكتبة دراسات، قاعة مسرح، مكتبة خاصة بالآثار العربية، بالمقابل دشنت تومي دار الثقافة للقليعة رغم النقائص الموجود بها. 

حسان مرابط

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق