30‏/07‏/2012

مصر: هيئ نفسك لقبول أسوأ الاحتمالات..نصائح كتاب "دع القلق وابدأ الحياة"

عش فى نطاق يومك ولا تفكر فى المستقبل أو الماضى، واسأل نفسك ما هو أسوأ ما يمكن أن يحدث لى؟، وهيئ نفسك لقبول أسوأ الاحتمالات، ثم اشرع فى إنقاذ ما يمكن إنقاذه.
هذه النصائح قدمها لنا العالم الشهير فى مجال التنمية البشرية والعلوم الإنسانية، ديل كارنجى فى كتابه، "دع القلق وابدأ الحياة" وذلك فى 30 فصلاً، قائلا فى مقدمة كتابه إن "الإحساس بالنقص دوماً ما يقترن بالرغبة الملحة فى التفوق والظهور وعند تحقق التفوق والظهور يتعوض النقص"، مؤكدا أن هناك أساسية عن القلق على الإنسان أن يعرفها حتى يستطيع التغلب عليه عش فى نطاق يومك ولا تقلق على المستقبل، وعش اليوم حتى يحين وقت النوم.
ونصح كارينجى أيضًا فى كتابه الأشخاص الذين يعانون من القلق بضرورة أن يقوم كل إنسان بإحصاء نعم الله عليه، وألا يتشبه بأحد وليعلم حسبما حذر الكتاب أن التشبه بالآخرين انتحار، وركز فى العمل الذى تشعر فى أعماقك أنه صواب وأغلق أذنيك عن كل ما يصيبك من لوم اللائمين.
كما يحمل الكتاب دعوة للتفاؤل وترك الأفكار السوداء ولعل الانشغال بالعمل يمكن أن يكون خير علاج للقلق، والرضا بما ليس منه مفر، وإذا أدركت أن الفرصة لتغيير شىء أو تبديله قد تجاوزتك إلى غير رجعة فقل لنفسك: هكذا أريد للأمر أن يكون ولا يمكن إلا أن يكون الأمر هكذا.
وأبرز خطوات التخلص من القلق أن يقوم الشخص بتدوين الأسباب، التى دفعته للقلق، واتخاذ قرار حاسم بعدم العودة للتفكير، فيما يسبب لنا القلق، والبدء فى تنفيذ القرار، ضع نصب عينيك الحصول على نتيجة ولا تهتم لغير هذا عندما تتخذ قرارًا لا تتردد ولا تحجم ولا تراجع خطواتك ولا تخلق لنفسك الشكوك والأوهام.
إن الحياة أقصر من أن نقصرها هذه النصيحة يوجهها كارينجى أيضًا للفرد ليترك الأوهام قائلا "لا ينبغى للإنسان أن يشغل نفسه بالتوافه هذا إذا أراد السلام والاطمئنان"، عندما ينتابك القلق لأمور حدثت فى الماضى فاعلم أنك تمارس نشر النشارة، فلا تتحسر قط على ما فات من أخطائك لأن الحسرة لن تجديك.
قم أيضًا حسبما ينصحك كارينجى فى كتابه "دع القلق" بقراءة مادة بحاجة إلى مجهود ذهنى وإمعان فكرى، وأعمل على استيعابها، أصقل روحك وأسدى معروفا ً لشخص ولا تفصح عنه وأفعل على الأقل أمرين لا ترغب فى أدائهما حتى يتركك القلق.

المصدر: اليوم السابع | سارة عبد المحسن

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق