20‏/06‏/2012

معرض مختارات من الفن الإفريقي يعكس حرارة القارة السمراء

قرابة مئة لوحة عكس من خلالها مجموعة من فناني القارة السمراء البيئة الافريقية والحياة الاجتماعية الاسرية إضافة إلى تأكيدهم بشكل كبير على التراث الإفريقي الذي يسم سكان مجموعة من الدول مثل السنغال واثيوبيا والكونغو وتنزانيا.
وقال الدكتور حيدر يازجي رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين السوريين انه تم اختيار اقامة معرض للفن الافريقي المغيب في سورية بشكل كبير حيث اننا نقيم معارض لفنانين أوروبيين ومن عصر النهضة وآخرين شرقيين لكن لم يكن لدينا اي معرض من معارض الفن الإفريقي لذلك حرص اتحاد الفنانين التشكيليين على اقامة هذا المعرض حتى نقدم على الأقل مشهداً يتعرف من خلاله الفنانون السوريون والمشاهدون على هذا النمط الخاص من الفن. 
وأضاف يازجي ان هذا المعرض يعكس المدارس الفنية الموجودة في إفريقيا إذ إنه يتضمن مجموعة من الفنانين من أكثر من دولة إفريقية والاتجاهات الفنية السائدة هناك ما أدى لوجود مجموعة من المدارس الفنية والتيارات المختلفة لفناني القارة السمراء ما يعطينا نظرة شبه واقعية نتعرف من خلالها على هذا الفن.
وبين رئيس اتحاد الفنانين التشكيليين السوريين وجود الكثير من القواسم المشتركة بين الفن السوري والإفريقي أهمها الجانب الانساني والحياة الاجتماعية والمرأة التي نراها في هذا المعرض تعمل في الأرض مثلها مثل المرأة الريفية السورية مع وجود فارق في التعاطي التشكيلي إضافة إلى المعالجة اللونية التي تفرض نفسها وتحدد إلى اين تنتمي هذه الصورة.
بدروها اشارت الفنانة التشكيلية هبة سعيد رئيسة المعارض في اتحاد الفنانين التشكيليين الى ان الفن لغة عالمية ومن الضروري ان يكون لدينا تواصل مع القارات الاخرى موضحة أن هذا المعرض شمل عدة مدارس مشكلة خليطا متنوعا يعكس مذاهب فنية عديدة منها الانطباعي والتجريدي والواقعي.
وأضافت أن المعرض يهدف إلى تحقيق نوع من المثاقفة الفنية بين فنانين من إفريقيا والفنانين السوريين عبر مجموعة لوحات تعكس التراث والتطور الحاصل في القارة الافريقية المعروفة تشكيلياً بالمنحوتات والاعمال التصويرية وما يتضمنه ذلك من العادات والتقاليد والرموز وغيرها.
بدوره قال زكريا جبارة جامع اللوحات انه اختار الفن الإفريقي بحكم اقامته الطويلة في عدة دول إفريقية مبيناً أن فكرة اقامة المعرض جاءت بعد جمعه لتلك اللوحات بسبب هواية شخصية جعلته ينتقي اللوحة التي يشعر بالانجذاب نحوها من حيث موضوعها او ألوانها.
وأضاف جبارة ان الذي يميز اللوحة الإفريقية عن غيرها هو تداخل الألوان الحارة مع بعضها وخصوصية هذا الفن مقارنة مع الفن التشكيلي السوري.

دمشق - سانا: معرض مختارات من الفن الإفريقي يعكس حرارة القارة السمراء 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق