20‏/06‏/2012

مقطوعات فريدة لصلحي الوادي في افتتاح المسابقة الدولية


قدمت عازفة البيانو السورية المغتربة همسة الوادي مساء أمس الأول في دار الأسد للثقافة والفنون بدمشق مقطوعات لباخ وشوبان وأخرى تعزف لأول مرة في سورية من تأليف والدها الموسيقار صلحي الوادي وذلك في افتتاح مسابقة صلحي الوادي الدولية الخامسة للمواهب الشابة لآلة البيانو 2012 .
وجاء أداء العازفة الوادي متمكناً ومعبراً عن المهارة العالية التي تمتلكها إلى جانب التكنيك المحترف والشفافية الطاغية حيث قدمت مقطوعات رائعة بمنتهى الحرفية والجمالية وبالأخص المقطوعات المؤلفة من قبل والدها.
وعن مقطوعات صلحي الوادي التي قدمت في الأمسية يقول الناقد الموسيقي صميم الشريف إنها تتميز بكونها جاءت بعد دراسة مستفيضة من قبل مؤلفها لاتجاهات بيلا بارتوك في الفولكلور الموسيقي للشعوب مبيناً أن إعجاب الوادي بالنهج البارتوكي في هذا المجال لا يعني السير في ركابه لأنه صاغ الألحان الشعبية التي تضمنها بأسلوبه المتفرد مستفيداً من التجارب البارتوكية.
وقال عازف البيانو وسيم قطب المشرف على المسابقة ورئيس لجنة التحكيم فيها لوكالة سانا.. إن هناك أكثر من فئة عمرية مشاركة في المسابقة حيث يقدم المشاركون الأربعة والثلاثون معزوفاتهم على فترات صباحية ومسائية ويتم من خلال استماع اللجنة لعزفهم تحديد مدى تحقيق المستويات الدولية المطلوبة مبيناً أنه أحياناً يتم حجب بعض الجوائز في حال عدم تحقيق هذه المستويات ضمن الأسس العلمية لذلك.
وقال..إن معهد صلحي الوادي للموسيقا يعمل حالياً على إقامة مسابقات في آلات موسيقية أخرى مبيناً أن المعهد يدرس الموسيقا العربية والغربية ويسعى من خلال مثل هذه الأنشطة والمسابقات إلى تشجيع الشباب والأطفال على الالتحاق بالدراسة الموسيقية الأكاديمية في المعاهد الموسيقية إلى جانب تشجيع الموسيقا بشكل عام في المجتمع وتطويرها من خلال استحضار خبرات دولية في هذا المجال.
وحول اختيار مؤلفات موسيقية للموسيقارصلحي الوادي لتقدم في افتتاح المسابقة أكد قطب أنه من المهم التعريف بأعمال الموسيقار الراحل صلحي الوادي خاصة أن هذه المؤلفات الموسيقية لم يتم تقديمها من قبل في سورية وقال.. وقع الاختيار على عازفة البيانو همسة الوادي العضو في لجنة التحكيم أيضاً لتقدم عدة مقطوعات من مؤلفات والدها إلى جانب مقطوعات لشوبان وباخ.
وأوضح رئيس لجنة التحكيم أن هناك بعض المشاركات الدولية في هذه الدورة من عدة دول منها اليابان وروسيا وفنلندا وألمانيا وأميركا مبيناً أن الظروف التي تعيشها البلد حالياً لم تساعد في استقطاب مشاركات أوسع من أكبر عدد من الدول.
وقال إن المشاركات في الدورات السابقة وصلت لأكثر من خمس عشرة دولة ما يعكس الاهتمام الكبير بهذه المسابقة والتي يجب الاستمرار بتقديم الدعم لها من قبل وزارة الثقافة.
وتستهدف مسابقة صلحي الوادي للبيانو عازفي البيانو المبدعين من الشباب السوري والعالمي حيث تستقبل جميع عازفي البيانو ممن هم دون الثامنة عشرة.
وتعتبر المسابقة التي تستمر حتى التاسع عشر من الشهر الجاري تظاهرة سنوية توفر جواً خصباً للحوار وتلاقي الثقافات وتبادل المعارف والخبرات إذ يشترط البرنامج المطلوب من المتسابق إضافة للمعزوفات العالمية أن يقدم معزوفة يختارها من بلده كطريقة لتبادل المعارف والخبرات الموسيقية.
وتعد المسابقة فرصة لتعريف العازفين السوريين الموهوبين بالعازفين العالميين وتحقيق التواصل بينهم ما يخلق حافزاً كبيراً للعازفين السوريين الشباب ويشجعهم على التدريب المحترف كطريقة لتواصل الموسيقيين الشباب في كل أنحاء العالم.
وتتنوع الجوائز المقدمة في المسابقة بين مادية وعينية وورشات عمل في أوروبا تمنح للفائزين بالمسابقة والذين سيقدمون حفل الختام في دار الأوبرا بعد اعلان نتائج المسابقة من قبل لجنة التحكيم المؤلفة من العازف السوري وسيم قطب رئيس اللجنة وعضوية الياباني توشيكي أوسوي والسوريةهمسة الوادي والروسية مارات غوبايدولين.
وهمسة الوادي حائزة الجائزة الرابعة في مسابقة بيتهوفن الدولية للبيانو في فيينا عام 1981وقدمت أمسياتها في أغلب دول العالم وهي غالباً ما تؤدي أمسيات ثنائية مع زوجها عازف البيانو الإكوادوري كارلوس جوريس ومنذ عام 1985 انتقلت همسة مع عائلتها إلى فنلندا حيث تعمل عضواً دائماً في كلية البيانو في أكاديمية سيبيليوس في مدينة هيلسينكي وهي تعمل أيضاً كمحكم داخل فنلندا وخارجها.
المسابقة مهداة للموسيقار صلحي الوادي الذي درس في الأكاديمية الملكية للموسيقا في لندن ونجح بتحقيق حلمه بتأسيس المعهد العالي للموسيقا والمسرح ودار الأوبرا السورية والأوركسترا السمفونية الوطنية وتوفي في 30 أيلول عام 2007 بدمشق.

16/6/2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق