20‏/06‏/2012

البيئة ومشاكلها في معرض للتشكيلية ناديا سعيد في حلب - اكتشف سورية

اختارت التشكيلية ناديا سعيد أن تتحدث عن المشاكل البيئية التي تواجه كوكب الأرض والحلول الخاصة بها من خلال الفن التشكيلي حيث أقامت التشكيلية معرضاً خلال النصف الأول من شهر حزيران الحالي ضمن صالة المعارض في مديرية الثقافة بحلب ضم عدداً من اللوحات التشكيلية التي تتحدث عن البيئة كما تراها هي.
وعن توقيت المعرض، أشارت التشكيلية سعيد إلى أنه يتزامن مع اليوم العالمي للبيئة الذي يصادف الرابع عشر من شهر حزيران من كل عام. وتضيف بأن اللوحات تضم عدداً من القضايا البيئية المهمة للبشرية ولكوكب الأرض مقدَّمة ضمن أسلوب فني تشكيلي مشيرة إلى أن هذه اللوحات تتضمن مظاهر متعددة منها التلوث الناتج عن الأنشطة البشرية والصناعية؛ وتضيف: «كلنا نعلم كيف أن المفرزات الناتجة عن الأنشطة البشرية العمرانية أو مخلفات المعامل تؤدي إلى تلوث البيئي وتدمير الغابات وتلوث المحيطات والبحار والمسطحات المائية. كما يؤدي التلوث إلى انتشار العديد من الأضرار والأمراض التي تدمر البيئة والكائنات الحية وبالتالي تؤثر على الإنسان على المدى المستقبلي. أردت بدوري عن طريق كل من لوحاتي ومعرضي تقديم لوحات تشكيلية تساهم في التوعية البيئية بأهمية التخفيف من انتشار التلوث علاوة على نشر الوعي البيئي بين أوساط المجتمع وزوار المعرض».
وتضيف بأنها أرادت كتشكيلية الاستفادة من عنصر اللون والتشكيل والجاذبية في اللوحة الفنية التشكيلية من أجل محاولة إيصال رسائل توعية إلى أكبر شريحة ممكنة من الناس. وتضيف بأنها حاولت من خلال اللوحات طرح هذه المشاكل بأسلوب قريب من قلوب الناس ونفوسهم، وبالتالي إيصال الرسائل المرادة بشكل أبسط وأعمق. كما أنها في الوقت نفسه أشارت إلى أن اللوحات الموجودة فيها بسيطة لدرجة أنها قابلة وقادرة على الوصول إلى كل الناس إضافة إلى أنها تساهم في جعلهم يفكرون أكثر في هذه المشاكل ومحاولة المساهمة في إيجاد الحلول لها. كما أنها حاولت أن أقدم ضمن بعض اللوحات عددا من الحلول لبعض المشاكل البيئية التي تحدث حولنا.
وكان قد سبق للتشكيلية ناديا سعيد أن قدمت عدة معارض سابقة تتناول ذات الموضوع وذلك خلال الأعوام الماضية حيث في العام الماضي على سبيل المثال معرضين الأول أقيم ضمن مديرية الثقافة بحلب في تشرين الأول الماضي قدمت فيه 50، والثاني ضمن صالة الأسد للفنون الجميلة في شهر تموز من العام نفسه وحمل عنوان «لوحات عن البيئة والإنسان» ضمن 65 لوحة إضافةً إلى عدد من المعارض السابقة الأخرى.
يذكر أن التشكيلية ناديا سعيد من مواليد محافظة حلب خريجة كلية الآداب -قسم اللغة الإنكليزية- و تمارس الفن التشكيلي كهواية. لها العديد من المعارض المشتركة والفردية حيث وصل عدد معارضها إلى 33 معرضاً.

أحمد بيطار - حلب
اكتشف سورية


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق