22‏/10‏/2012

ورشة أعمال فنية ويدوية للأطفال بعنوان "أنامل مبدعة" في المركز الثقافي العربي في صيدنايا

أقام المركز الثقافي العربي في صيدنايا ورشة أعمال فنية ويدوية للأطفال بعنوان "أنامل مبدعة" بإشراف المدرسة آمال الأحمر، اختصاص فنون جميلة، بتاريخ 2 - 3 / 10/ 2012 في قاعة المركز الثقافي العربي في صيدنايا، وبحضور 15 مشاركة.



اليوم الأول 2/10/2012
------------------------

- شكلت أنامل الأطفال مجموعة من الأزهار الفضية التي تبعث التفاؤل والأمل في نفوسنا جميعاٌ

- تم إنجاز بعض اللوحات الصغيرة أيضا من التوالف المستخرجة من أطباق الوجبات المعدة للتلف

اليوم الثاني 3/10/2012
--------------------------

استخدمت مجموعة مختلفة من التوالف كالإسفنج والورق والنايلون وغيره:

- تم تشكيل لوحة تشرح عن خطورة مخلفات مياه الصرف ومياه المعامل التي تصب مباشرة في مياه الأنهار والبحار ، وما لهذه المياه الملوثة من أثر سلبي على الكائنات فكانت هذه اللوحة تشرح ماتتعرض له الأسماك من أضرار .

- أما اللوحة الثانية فكانت تسلط الضوء على نفس الهدف وهو ماتتعرض له الطيور والجو من التلوث فكانت اللوحة تشرح ما يحصل في الهواء والطيور المحلقة فيها فطيور الحمام البيضاء التي كانت تمر فوق فوهة إحدى المصانع كانت تخرج من الدخان سوداء ملوثة .

الهدف من هذه الورشة:

- تنمية السلوك الإبداعي عند الطفل ( التعبير عن مكونات ذاته وتنمية المواهب الفنية ورعايتها وتشجيعه على إنتاج ما هو جميل )

- توجيه عقول أطفالنا على ضرورة الحفاظ على البيئة وتحفيز عقولهم على ضرورة استغلال التوالف.
 

 

 
 
 


23‏/09‏/2012

بريطانيا: المتحف البريطاني يعرض أعمالا فنية من مدن رومانية أثرية دفنت تحت الأرض

قطعة أثرية في المتحف البريطاني

قال المتحف البريطاني إنه سوف يستكشف الشعب الروماني "الحقيقي"، وليس الأباطرة والمصارعين الذين يظهرون في الأفلام

يعرض المتحف البريطاني العام المقبل أكثر من 250 قطعة من البقايا الأثرية التي تعبر عن حياة الناس في مدينتي بومبي وهيركولانيوم الرومانيتين.

وقد دفنت المدينتان المطلتان على الساحل الجنوبي لإيطاليا في أعقاب انفجار بركان فيزوف عام 79 بعد الميلاد.

وسيضم المعرض قوالب فنية لبعض ضحايا البركان.

وقال المتحف البريطاني إنه سوف يستكشف الشعب الروماني "الحقيقي"، وليس الأباطرة والمصارعين الذين يظهرون في الأفلام.

وسيكون هذا هو أول حدث يتناول المدينتين في لندن على مدى 40 عاما، وسوف تعرض الأشياء والمواد التي اكتشفت أخيرا في أعمال الحفر السابقة، التي لم يعرض الكثير منها خارج إيطاليا على الإطلاق.

وقال نيل ماكغريغور مدير المتحف البريطاني إن هذا المعرض أصبح ممكنا بعد التعاون الذي تم بين هيئة الرقابة الأثرية في كل من نابولي وبومبي، "وهو ما يعني أنه ستكون هناك استعارات سخية للغاية من هذه الأعمال الثمينة من معارضهم، التي لم يعرض بعضها في الخارج من قبل."
قطع فنية

ويشمل الأثاث المعروض على قطع فنية من الكتان، ومقعد حديقة خشبي، وسرير أطفال لا يزال يتأرجح على قوائمه المنحنية.

وتشمل الأعمال الشهيرة أيضا قوالب فنية لضحايا البركان في مدينة بومبي، ومنها قالب لعائلة من أربعة أفراد يجتمعون معا في لحظاتهم الأخيرة، وكلب "بوضع ثابت في لحظة وفاته بينما يغمر رماد البركان المدن."

وسيقام هذا المعرض تحت اسم "الحياة والموت في مدينتي بومبي و هيركولانيوم" في 28 مارس/آذار، ويستمر حتى 29 سبتمبر/ايلول 2013.

BBC - بريطانيا: المتحف البريطاني يعرض أعمالا فنية من مدن رومانية أثرية دفنت تحت الأرض

بريطانيا: روائية بريطانية تكتب رواية على الهواء مباشرة

لندن - سانا:

قررت الكاتبة الإنجليزية سيلفيا هارتمان أن تخوض غمار تجربة ربما لم يسبقها أحد من الكتاب إليها من خلال كتابة رواية جديدة يتمكن من خلالها القراء مشاهدتها أثناء الكتابة بشكل حي ومباشر.

وقالت سكاي نيوز إن الكاتبة المتخصصة في أدب الفانتازيا بدأت بالفعل في تنفيذ تجربتها الفريدة الأحد الماضي في التاسعة صباحاً و هي تؤكد أنها الأولى من نوعها في لعالم . وتحمل الرواية اسم دراجون لوردس معتمدة على خدمة غوغل دوكس لتحرير المستندات على شبكة الإنترنت.

ووصلت هارتمان في الكتابة الآن إلى الفصل الرابع من روايتها التي حرصت على أن تجذب القراء إليها من خلال استهلالها بعبارات جذابة ولكنها في نفس الوقت لفتت نظر أولياء الأمور إلى أن الرواية ستتضمن بعض المشاهد والمواقف التي يمكن تصنيفها بأنها للكبار فقط .

ويمكن للمتابعين لعملية التأليف أن يقدموا اقتراحاتهم وتعليقاتهم بغرض مساعدة الكاتبة على تحسين وتطوير كل من اللغة المستخدمة في الرواية والبناء الدرامي بها وهو ما لا تعارضه الكاتبة نفسها بل على العكس تشجعه تماماً.
 

فرنسا: متحف اللوفر يفتتح جناح للفنون الإسلامية

متحف اللوفر يفتتح جناح للفنون الإسلامية

كتبت – ولاء جمال جبة :

كشف متحف اللوفر بفرنسا عن جناح جديد مخصص للفنون الإسلامية؛ فى محاولة لتعزيز معرفة الغرب بالدين الإسلامى الذى غالباً ما ينظرون إليه بعين الريبة، لا سيما مؤخراً وسط التوترات التى يشهدها العالم الإسلامى والغرب.

وذكر موقع "ياهو" أن جناح الفن الإسلامى بمتحف اللوفر وصلت تكلفته حوالى 131 مليون دولار، تم تمويله من قِبل الحكومة الفرنسية بالتعاون وبدعم من دولة المغرب، والمملكة العربية السعودية، والكويت، وعمان، وأذربيجان.
يحتوى الجناح الإسلامى على قرابه 18,000 قطعة أثرية منها ما تعود إلى القرن الـ19 وذلك لتعزيز التفاهم الثقافى.
وشملت القطع الأثرية على الفسيفساء من أحد مساجد دمشق؛ بالإضافة إلى شرفة من عصر المماليك تعود إلى القرن الـ15 وأعمال أخرى تمتد فى الفترة بين 632 و1800ميلادياً، علاوةً على بعض الهدايا من العاهل المغربى الملك محمد السادس ومؤسسة الأمير السعودى الوليد بن طلال.
وقال هنرى ويريت، مدير متحف اللوفر، أن المعرض يهدف إلى تسليط الضوء على الوجه المشرق للحضارة، وزيادة التفاهم بين الثقافات وخاصةً فى هذا الوقت الذى تحتدم فيه الخلافات.

الشعب المصرية - فرنسا: متحف اللوفر يفتتح جناح للفنون الإسلامية

مصر: الغناء النوبى والنيل للألات الشعبية بـ"السحيمى"

 الغناء النوبى والنيل للألات الشعبية بـ"السحيمى"

كتب- صلاح صيام:

ينظم مركز إبداع بيت السحيمي - بشارع المعز- التابع لصندوق التنمية الثقافية حفلاً غنائياً في السابعة مساء غد  للفنان "مصطفي الحاج".

يتضمن الحفل تقديم عدد من أغاني التراث النوبي؛ بالإضافة لعدد من الأغاني منها ( دارت طواحين الهوا ، لا و ألف لا، إفرض مثلا ، عم ياجمال ).يليها العرض الإسبوعي لفرقة (النيل للآلات الشعبية) تحت إشراف المخرج "عبد الرحمن الشافعى" ؛ التي تقدم مجموعة من العروض المميزة المستمدة من أغانى الصعيد الجوانى وإستعراضاته الخاصه بمصاحبة الآلات الشعبية المميزة مثل( المزمار، الطبول الكبيرة والنقرزان)؛ بالإضافة إلى مربعات إبن عروس الشهيرة والأغانى الفلكلورية التى يتغني بها الفلاح .

الشعب - مصر: الغناء النوبى والنيل للألات الشعبية بـ"السحيمى"

مصر: "ولاية" يفوز بـ"عمود الجد الذهبى" فى مهرجان الأقصر

"ولاية" يفوز بـ"عمود الجد الذهبى" فى مهرجان الأقصر

الأقصر- محمد فهمى :

اختتم مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية فعالياته في تمام العاشرة من مساء اليوم بحضور محافظ الأقصر السفير عزت سعد والدكتور محمد كامل القليوبي رئيس مؤسسة نون منظمة المهرجان والدكتورة ماجدة واصف رئيس المهرجان، كما حضر الأديب بهاء طاهر الرئيس الشرفي للمهرجان والمخرج يسري نصر الله وحشد كبير من العاملين بالوسط الفني من مصر وأوروبا والصحفيين والإعلاميين.

بدأ الحفل داخل معبد الكرنك وسط أجواء احتفالية عبر الصوت والضوء، ثم قام بمحافظ الأقصر والمخرج سمير سيف رئيس لجنة التحكيم والدكتور محمد كامل القليوبي رئيس مؤسسة نون منظمة المهرجان والدكتورة ماجدة واصف رئيس المهرجان بتسليم جوائز الحفل للفائزين.
وحصد الفيلم الأسباني "ولاية" جائزة المسابقة الرسمية عمود الجد الذهبي "عمود الحياة الذهبي" لأفضل فيلم روائي طويل مصري أو أوروبي، وتسلم الجائزة المخرج بيدرو بيريز روسادو؛ بالإضافة إلي جائزة مالية قدرها 15 ألف دولار.
وفاز الفيلم الفنلندي "الابن البار" بجائزة عمود الجد الفضي "عمود الحياة الفضي" وهي جائزة لجنة التحكيم الخاصة؛ ويقدم التمثال للمخرج زايدة بيرجروث مع جائزة مالية قدرها 10 آلاف دولار.
وحصل الفيلم الصربي "الصنوق" علي جائزة عمود الجد البرونزي "عمود الحياة البرونزي" وتسلم المخرج أدريانا ستويكوفيتش جائزة الفيلم مع جائزة مالية قدرها 5 آلاف دولار.

وفي مسابقة الأفلام الروائية القصيرة، فاز الفيلم الأيرلندي "كلوك" بالجائزة الذهبية وهو من تأليف وإخراج مايكل لافيل؛ وحصد الجائزة الفضية الفيلم المقدوني "هناك رجل اعتاد ضربي علي الرأس بالمظلة" الجائزة الفضية للمهرجان وهو من تأليف وإخراج فاردان توزيا .
وقامت لجنة التحكيم بمنح الفيلم المصري "كما في المرآة" شهادة تقدير خاصة وهو من إخراج تامر سامي وتأليف أحمد حداد وتامر سامي وبطولة يسرا اللوزي وأحمد حداد ومحمد محسن، كما منحت اللجنة أيضاً شهادة تقدير خاصة للفيلم البريطاني "الرجل ذو القلب المسروق" وهو من إخراج وتأليف شارلوت بولي وجولد سميث .
واختت المهرجان فاعلياته داخل معبد الكرنك برقصات من الصعيد والنوبة تعبر عن تراث صعيد مصر وسط استحسان الحضور.
يذكر أن مهرجان الأقصر للسينما المصرية والأوروبية تنافس علي جوائزه  64 فيلم  من 22 دولة من بينها مصر، وتمنح كافة الجوائز مناصفة بين المخرج والمنتج.

الشعب - مصر: "ولاية" يفوز بـ"عمود الجد الذهبى" فى مهرجان الأقصر


مصر: مكتبة الإسكندرية تنظم مهرجان «الشوارع الخلفية»

تنظم مكتبة الإسكندرية بالإشتراك مع المؤسسة الدولية للإبداع والتدريب، مهرجان الشوارع الخلفية الأول في الإسكندرية، في الفترة من 23 إلى 29 سبتمبر 2012.

ويُعد مهرجان الشوارع الخلفية محطة التقاء لفنون الأداء والحوار وتبادل الفعاليات في مناطق عرض غير تقليدية.

حيث يساهم الجمهور في ممارسة حرية التعبير في جو فني وتفاعلي، يشمل المهرجان عروض شارع  وورش عمل وحوارات إقليمية وأوروبية، مع التركيز على مصر والشرق الأوسط في المقام الأول.

ويستضيف المهرجان 19 عرضًا، يتنوع بين رقص ومسرح الشارع والسيرك والعرائس وعروض الوسائط المتعددة والعروض الغنائية وعروض الحكي وعروض المهرجين.

الجزائر: المعرض يفتح أبوابه للجمهور صبيحة اليوم.. الناشرون الجزائريون يراهنون على الكتاب الأدبي في"سيلا 17"


يفتح معرض الجزائر الدولي للكتاب، أبوابه للجمهور صبيحة اليوم، بقصر المعارض صافكس بالعاصمة، لمعاينة أهم الأعمال الأدبية والعلمية والدينية، بعضها جديد والبعض الآخر سبق له أن كان على اطلاع عليه. وعلى هذا الأساس رصدت "الفجر" أهم الأعمال التي يعرضها عدد من الناشرين الجزائريين في أروقتهم..

منشورات القصبة والرهان على الإبداع!

أكملت دار القصبة ترتيبات جناحها بالصالون الدولي للكتاب الذي يفتتح أبوابه للجمهور صبيحة اليوم، بقصر المعارض صافاكس بالعاصمة، وفي جعبتها العديد من الإصدارات الجديدة التي تجاوز عددها الـ100 إصدار جديد في مختلف التخصصات يتربع على عرشها حوالي 20  كتابا، تمثل أكبر العناوين التي تدخل بها القصبة فعاليات المعرض الدولي للكتاب الذي يحتفي بخمسينية الاستقلال. ويحظى الكتاب التاريخي بأولوية الدار، حيث تنوعت الإصدارات التي ستزين جناح القصبة على غرار "الشاهد الأخير" لرشيد جاوود، "متمردو السنة الأولى" لكريستيان فيلين، "سبع سنوات في خضم المعركة" لمحمد آكلي بن يونس، "الجزائر ذكريات التاريخ" للكاتب رابح محيوت، "جاك شوفليي، الرجل الذي أراد منع حرب الجزائر" لجوزي آلان فرالان، " أكفادو" لصاحبه حمو عميروش، "جورج بوقبرين" لبن عمر مدين، "على دروب الذاكرة" لحميد ڤرين، "الحسناء والشاعر" للكاتبة أمال المهديي، "جون عمروش، المنفى الأبدي" لتاسعديت ياسين، وغيرها من العناوين التي تعول عليها دار القصبة في استقطاب حجم أوسع من الجمهور يفوق الإقبال الذي حظي به جناحها في الطبعة السابقة.

ولا تعتبر دار القصبة، حسب أنيسة أمزيان، المكلفة بالإعلام، التركيز على الكتاب التاريخي رهانها الأول لأن الدار في الأساس تهتم بهذا النوع من الكتب وتولي أهمية بالغة للبحوث والإصدارات التي تعنى بكتابة ذاكرة الشعب الجماعية، غير أن تزامن الصالون الدولي للكتاب وفعاليات الاحتفالات المخلدة للثورة والاستقلال يعتبر فرصة مهمة لفتح باب محاورة التاريخ أمام زوار المعرض من المهتمين بجمع حقائق وشتات الثورة الجزائرية المظفرة. 

دار الهدى والرهان على الأقلام المبدعة والشباب!

تسجل منشورات دار الهدى حضورها في فعاليات صالون الكتاب الدولي في طبعته الـ17 التي تنطلق هذا الخميس في قصر المعارض الصنوبر البحري بالعاصمة، بـ 625 عنوان جديد متنوع بين التاريخ، الأدب، كتب الأطفال بمختلف أطوارها، الكتاب العلمي وكذا الأكاديمي، حيث سيركز على الكتاب الأدبي والتاريخي من خلال مجموعة هائلة من العناوين التي سطرت للتظاهرة وكذا الاحتفال بخمسينية استقلال الجزائر، بقصد إبراز الأقلام المهمشة والمطمورة في الجزائر وتماشيا مع الحدث. ولذلك ستكون ثلة من الأعمال الأدبية الإبداعية للشباب التي تضم روايات، قصص، دواوين شعرية وكذا دراسات نقدية وترجمات أدبية خطوة أولى من نوعها، تتخذها دار نشر جزائرية من أجل تفعيل الطاقات الشبابية وتشجيعها على المضي قدما في مجال الإبداع. كما تشمل المبادرة 10 أعمال أدبية ذات قيمة فنية وإبداعية تتوج في الأخير بعملية بيع بالإهداء طيلة أيام المعرض، إلى جانب بيع بالإهداء لاصدارت أخرى جديدة. وفي السياق أنوه إلى التوسعة التي حظيت بها منشورات دار الهدى بخلاف الطبعات السابقة للمعرض.."أين كان الجناح المخصص لنا يبدو أقل بكثير من جناح هذه السنة، وهذا يرجع لأهمية جناح منشوراتنا وتنوعه وجودة وتميز معروضاته، حيث سيكون الأدب حاضرا بقوة وبشكل كبير من خلال الرواية، القصة، النقد، الترجمة، منها "أصابع من جليد" لسليم بوعجاجة، عبارة عن مجموعة قصصية، "ترانيم الندى" ديوان شعري لصاحبه، رابح بلطرش، بالإضافة إلى "بداهة الرصيف" لهند جودر، "الآغاد الحالمة" ترجمة لرواية ماكسيم آند ايكا لـلكاتب محمد بوطعان، "استراتيجيات القراءة" للباحث قلوبي ساعد ونصوص سردية  لمقامات التروبادور التي كتبها لونيس بن علي، كما أؤكد أن منشورات دار الهدى تحتفي بخمسينة الاستقلال حيث ستقدم  لهذا الغرض باقة منوعة من المؤلفات التاريخية التي تبرز الجوانب الخفية والحقائق عن حرب التحرير وتحمل في طياتها مقاربات سياسية وسوسيولوجية وأدبية، تقارب في مجملها 25 عنوانا منها "حقائق عن ثورة نوفمبر رصدتها شخصيات نضالية" لزهرة ديك، "الثورة التحريرية أمام الرهان الصعب"، لعثماني مسعود"،" قضايا المغرب العربي واهتمامات الحركة الوطنية" لحميد أبوبكر الصديق، "جرائم الجيش الفرنسي في مقاطعتي الجزائر وقسنطينة" لعبد العزيز فيلالي وكذ مؤلف "دور المثقفين الجزائريين في الحركة الوطنية" للكاتب بوطيبة محمد، إلى جانب كتب أخرى عن أكاديمية ومدرسية وما يتعلق بالطفل كذلك".

دار قرطبة والرهان على الكتب القديمة!

.."تدخل دار نشرنا الطبعة السابعة عشر لصالون الكتاب الدولي بمجموعة كبيرة من العناوين تصل حدود 300 عنوان في شتى المجالات التاريخية والأدبية والأكاديمية، منها 8 عناوين جديدة، وفي هذا الإطار أؤكد على تركيزنا الكبير على الكتب الموجهة للأطفال بمناسبة تزامن المعرض الدولي مع الدخول الاجتماعي، وكذا على الأعمال التاريخية التي تندرج باحتفائنا بالذكرى الخمسين لعيد الاستقلال، حيث حضرنا باقة من الأعمال في المجالين منها "سلسة براعم الأطفال" للقاص عبد القادر محمودي، "قصص جزائرية"، بالإضافة مؤلف "الثورة في بني معوش" لعبد الرحمان الشابي، وهو عبارة عن مذكرات أرّخ فيها لتاريخ المنطقة التي قدمت أكثر من 2000 شهيد، وكذا عمل أدبي يحمل عنوان" رؤى وأفكار" للشيخ محمد صالح الصديق، عبارة عن مقالات. من جهة أخرى لا أعلم إن حظيت منشوراتنا بتوسعة في جناحها أم لا، فقد كنت قد طلبت حوالي 18 مربع، ولا أدري الآن كيف هو الوضع هناك، وما أستطيع القول في هذا الشأن أننا لسنا راضيين على القائمين على فعاليات المعرض الدولي للكتاب".

الرواية والفكر رهان دار " الاختلاف"

قررت منشورات الاختلاف دخول فعاليات المعرض الدولي للكتاب بمجموعة معتبرة من الإصدارات بقارب عددها 360 عنوان في مختلف المجالات منها الأدب، الفلسفة، النقد والترجمات يتربع عليها  36 كتابا يمثل أكبر العناوين، حيث يصدر في مجال الرواية عن دار الاختلاف رواية " الحالم" لسمير قاسيمي، "لها سر النحلة " للروائي أمين الزاوي، "نادي الصنوبر" للكاتبة ربيعة جلطي، "أشباح المدينة المقتولة" لبشير مفتي، "أدين بكل شيء للنسيان" لمليكة مقدم، "عراقي في باريس" لصموئيل شمعون، فيما يصدر في فن الشعر مجموعة خالد بن صالح الثانية، ويضم قسم الترجمة العناوين التالية "ابتكار الحياة اليومية" لميشال دو سارتو ترجمة شوقي الزين، "الجمالية المعاصرة" لصاحبه مارك خيمينيز ترجمة كمال بومنير، "هابرماس والسوسيولوجيا" الذي ترجمه محمد جديدي، أما الفكر الصادر عن دار الاختلاف.

فتتصدره عناوين كبرى منها "الذات والآخر" لمحمد شوقي الزين، "بيان الثورة" مصطفى حسين، "مقاصد الشريعة، "دراسة في فكرة الشاطبي" للمؤلفة نورة بوحناش من قسنطينة، "أزمة الهوية ورهانات الحداثة " لنصر الدين بن غنيسة، بالإضافة إلى "إشكالية تاريخية النص الديني وجدلية الفهم والتفسير عند بول ريكور" لزهر عقيبي، "فلسفة الدين" كتاب جماعي، "الفلسفة والعلم " كتاب مشترك، "سيرورات التأويل" لصاحبه سعيد بن كراد و"قضايا الرواية" لسعيد يقطين.

ويراهن بيت الاختلاف حسب حجم العناوين على الإصدار الروائي والفكري اللذين يتربعان على قائمة إصدارات الدار، وتطمح من خلال ذلك إلى توسيع مقروئية كتبها، وكسب جمهور أوسع باستغلال فرصة معرض الكتاب الدولي الذي يستقطب كل الفئات ومن نقط مختلفة من داخل وخارج الوطن.

الطاوس.ب/حسان.م

الجزائر: في ندوة استعرضت مسيرته، مختصون: رضا حوحو أسس لأدب جزائري خاص وأعماله في طي النسيان

نوه مشاركون في الندوة التي كرّمت الأديب الراحل أحمد رضا حوحو، إسهام الكاتب في التعريف بالأدب الجزائري ورسم معالم خاصة به وكذا هو الشأن بالمسرح، انطلاقا من كتاباته الجريئة التي تتسم بالصحوة ونقل الواقع المعيش في ظل سيطرة الاستعمار آنذاك، مبرزين أنّ 70 من أعماله لاتزال طي النسيان ولم تنشر إلى غاية يومنا هذا. 

أكدّ، أول أمس، كل من صالح لمباركية خلال الندوة التي نشطها رفقة احمد منور، في إطار فعاليات صالون سيلا 17، على الدور الكبير الذي لعبه الراحل الأديب الجزائري أحمد رضا حوحو من خلال كتاباته في التعريف بالفن الرابع وتطويره في الجزائر بعد النصوص التي كان يقتبسها من المسرح العالمي، مضيفا أنه اقتبس لموليير، ولافارد وغيرهم من وراد المسرح الأجنبي، وأعطاها خصوصية جزائرية تلاءما مع الواقع المعيش والظروف التي كانت تمر بها الجزائر وقت الاستعمار الفرنسي، مضيفا أن جزء كبيرا من إنتاجاته الأدبية لم ينفض عليها غبار النسيان والإهمال، حيث تميزت بالصحوة والجرأة والدعوة إلى التمسك بالشخصية الوطنية، في الوقت الذي عمل المستعمر على فرض اللغة الفرنسية على الساحة الجزائرية. وأشار في الإطار إلى أنه أنتج عدة أعمال منها “البخيل”،”بائعة الورود”، ملكة غرناطة” وغيرها ، إلى جانب تلك التي اقتبسها وبنكهة جزائرية،، ولديه قصص كثيرة على غرار “حمار الحكيم” و”غادة أم القرى”. من جهته كشف الدكتور أحمد منور، المكلّف في وقت سابق بجمع كتابات الراحل، أن مجمل أعمال الكاتب لم تر النور بعد ولم ينشر منها  إلا الثلث لأسباب كثيرة وأبرزها الإهمال، كما أن هجرته إلى السعودية كانت بهدف النهل والتعلم من العلوم وكذا التحرر من قيود الاستعمار المفروضة عليه بسبب كتاباته وتحركاته الثقافية، حيث أشار في الصدد إلى أنه أول من أدخل فن المسرح إلى هذا البلد، وبعد عودته القوية إلى الجزائر أسس جريدة “الشعلة” وانخراطه في جمعية العلماء المسلمين التي أتاحت له فرصة تحسيس وتوعية الشعب وشحذ هممهم ضد الاستعمار الغاشم. كما أبرز المتحدث علاقة رضا حوحو بالثورة التي عرفت تشكيكا من البعض، فيما أكدّ على ثوريته ونضاله ضد فرنسا بالقلم، والدليل اغتياله بجبل الوحش مع تضارب روايات كيفية وفاته. 

حسان مرابط

سوريا: كبار صغار.. مشروع مسرحي تفاعلي يحاكي هواجس الناشئة و يبشر بحوار جاد بين جيلين

اللاذقية - سانا:

ربما يكون التوجه الى شريحة الناشئة هو العنوان الابرز لمهرجان (فيض المحبة) الذي اختتم قبل ايام قليلة في اللاذقية حيث تعددت الأنشطة و البرامج و المشاريع الفنية الخاصة باليافعين و هو فعل يمكن وصفه بالنوعي نظرا لقلة الفعاليات التي تحاكي هذه الفئة من الجيل الشاب من خلال موضوعات ورؤى تناقش المشكلات و الهواجس الخاصة بالشريحة العمرية الممتدة من سن العاشرة وحتى الخامسة عشرة. 

و كان المهرجان قد كشف النقاب عن مجموعة من الشباب الموهوب في حقل المسرح التفاعلي ممن شكل المهرجان بالنسبة لهم نقطة بداية حقيقية لرحلة ابداعية انطلقت عبر فرقة مسرحية أسست حديثا و تحمل اسم /كبار صغار/ لتوجه مقولاتها للناشئة تحديدا ولاسيما أن غالبية أعضاء الفرقة ينتمون إلى الفئة العمرية ذاتها تقريبا. 

في هذا السياق ذكر طارق يسير مدير الفرقة ان تأسيس هذا التجمع الفني جاء بعد إقامة مجموعة من الأنشطة الفنية المصغرة اجتمع خلالها الشباب اليافع في اكثر من مناسبة حيث اعقب هذه اللقاءات نقاش جاد حول ضرورة مخاطبة شريحة الناشئة و طرح همومها و تساؤلاتها بالاضافة إلى النهوض بحوار عقلاني بين جيلي الابناء و الآباء وخاصة ان عمل الفرقة يأتي في اطار تفاعلي يعزز تبادل الافكار ووجهات النظر. 

وقال.. نحاول أن نستكشف مشاكل الشباب الجديد و مخاوفه من خلال تواصلنا المستمر مع الشارع الاجتماعي والاوساط الطلابية التي ننتمي اليها بطبيعة الحال حيث نستطيع من خلال هذا التما س المباشر و جلسات الحديث المطولة مع الكثير من اليافعين تقييم انتقاداتهم و افكارهم مع التركيز على مجموعة من نقاط الاختلاف التي تقف حاجزا امام التفاهم و الانسجام بين الناشئة وأهلهم كما يعتقد الشباب في مقتبل العمر . 

و تابع ..هذه النقاشات الطويلة تفضي بنا الى التقاط كل الظواهر المجتمعية السلبية منها و الايجابية و بفعل الحماسة و الانفعال اللذين يغلفان هذا الحوار ننطلق بعده مباشرة إلى كتابة السيناريو المسرحي قبل ان تتشتت افكارنا و تضيع منا التفاصيل الصغيرة التي تعطي مصداقية لما نقوله على المسرح وما نعاني منه كشباب يافع . 

بدورها أوضحت الممثلة ندى جنيدي أن المناخ التفاعلي للعمل يضفي عليه حيوية وأهمية متزايدة إذ يقرب المسافة بين الجمهور والممثل على الخشبة وخاصة ان هذا المناخ يفرض على الممثلين محاورة المتفرجين و استبيان آرائهم حول الفكرة المطروحة و هي آراء ضرورية حيث سيتحدد من خلالها خاتمة المشهد المسرحي فالقصة المكتوبة هي سيناريو غير منته يتم وضع نهاية له بصورة حية وعلى الخشبة مباشرة . 

أما الممثل الشاب محمد هلال فقد لفت الى ان أغلبية الجمهور المشارك في الحوار الحي مع الممثلين على الخشبة هم من فئة اليافعين أنفسهم ممن يعانون ذات المشاكل انما ينقصنا حتى الآن دفع شريحة الكبار و الاهالي من الجمهور الى المشاركة في هذا السجال البناء اثناء العرض وهو ما لم يتحقق في العرض الأول. 

وأضاف.. لا بد من مشاركة جمهور اليافعين و الكبار على حد سواء في الحوار التفاعلي لتظهر وجهة نظر الطرفين و دون ذلك لن تتحقق الغاية المنشودة التي نجري وراءها فقد اسمينا الفرقة صغار كبار لأن الهدف هو تعميق التواصل بين هاتين الشريحتين لكن ما هو باد حتى الآن اننا سنحتاج وقتا لنستطيع اقناع آبائنا بالتقدم خطوة نحونا و محاورتنا لتقريب المسافة الفاصلة بين جيلين. 

وقد ناشد أعضاء الفرقة الجهات المعنية بالعمل الثقافي تقديم العون لها للنهوض بهذا المشروع الثقافي مؤكدين أن الوسط الابداعي ينطوي على الكثير من القدرات الخلاقة و المواهب الواعدة بالاضافة الى سيل الأفكار الحديثة و المبتكرة لا سيما في فضاءات الشباب المتحمس للانطلاق نحو آفاق جديدة تثري العملية الابداعية و تدفع بالمشهد الثقافي نحو مستويات أكثر حيوية وتنوعا. 

رنا رفعت 

19‏/09‏/2012

الجزائر: تحتضنه ولاية تلمسان شهر أكتوبر المقبل.. 22 دولة ضيفة الجزائر في مهرجان المنمنمات والزخرفة

تستضيف الجزائر، في الفترة من الممتدة من الـ 10 إلى الـ 18 من الشهر المقبل، ضيوف الطبعة الخامسة لمهرجان الممنمنمات والزخرفة بمشاركة 22 دولة وتحتضنه  هذه السنة ولاية تلمسان.

وتأكد رسميا مشاركة كل من تركيا، الباكستان، إيران، الهند، فرنسا، أندونيسيا، روسيا، أذربيدجان، هولندا، المملكة العربية السعودية، المغرب، مصر، العراق، اليابان، فلسطين ولبنان، حيث يتنافس مبدعوا هذا الفن الذي يعنى بتقنيات الزخرفة والمنمنمات على تقديم أجمل اللوحات الفنية وتبادل الخبرات بين المهتمين في هذا المجال الإبداعي، واتخذت محافظة المهرجان كل الترتيبات الضرورية لإنجاح هذه الطبعة التي خصصت جانبا منها للورشات التكوينية واكتشاف جديد المبدعين من الشباب وكذا تسليط الضوء على مستجدات الزخرفة بهدف الحفاظ على هذا اللون الفني وضمان مواكبته لمتطلبات العصر، إلى جانب الندوات الفكرية المخصصة لإبراز جماليات الإبداع الزخرفي والمنمنمات في العالم الإسلامي، كما يتنافس المشاركون في المهرجان على 6 جوائز دولية تقدر قيمتها المالية الإجمالية 24 ألف دولار.

الطاوس. ب

الجزائر: بالرغم من إمكانياتها المحدودة على المسرح.. فرقة ”كامليون” تمثل الموسيقى الجزائرية العصرية بمهرجان ”آرتي غانزا” بهولندا

تمثل الفرقة الموسيقية ”كامليون” الجزائر، في فعاليات الدورة الرابعة لمهرجان ”آرتي غانزا” للموسيقى العالمية، الذي تجري فعالياته بهولندا من الـ 21 إلى غاية الـ 23 من الشهر الجاري، وتهدف الطبعة التي حملت شعار ”الجوار” إلى تحقيق هدف التعايش والعيش معا عبر الثقافة، غير أن مشاركة ”كامليون” التي لا تتمتع بالخبرة الكافية لتمثيل الموسيقى الجزائرية في الخارج إلا أن الفرقة أصبحت تحمل على عاتقها مهمة تمثيل الجزائر في مختلف المحافل العالمية، وذلك بسبب الدعم الكبير الذي توليه لها مؤسسات فاعلة في الحقل الفني تابعة لوزارة الثقافة أو أحد هيآتها، وهو ما يطرح عديد التساؤلات خاصة تلك التي تتعلق بعدم قدرة الفرق الفنية الجزائرية الرائدة في مجال الغناء الشبابي والموسيقى الجزائرية الأصيلة من تمثيل الجزائر أحسن تمثيل.

وعلى الرغم من أن الوكالة الجزائرية للإشعاع الثقافي التي تدعم هذه التظاهرة، تقول بأنه لا يوجد نقص في الفرق الموسيقية الكثيرة تنشط في الساحة الفنية الجزائرية التي تؤدي ألوان غنائية مختلفة من التراث الجزائري والعالمي وكذا الموسيقى العصرية، إلا أنها تستعين بهذه الفرقة فقط يذكر أنّ هذه الدورة التي تقام فعالياتها من أجل تحقيق تعايش بين كافة الشعوب، تنظيم ورشات عمل للفنون العصرية وصناعة الأفلام وكذا الرقص وحتى فن الطهي وغيرها، يذكر أنّ فرقة ”كامليون” التي تعني بالعربية ”الحرباء” تأسست سنة 2009 من قبل الشقيقين حسن وحسين أقران، وتتكون من موسيقيين ومغني واحد، كما تعد من بين أحد الاكتشافات الشابة المعاصرة التي تتميز بأدائها على الساحة الفنية الوطنية والدولية، حيث شاركت السنة الفارطة في مهرجان ”موسيقى العالم العربي” بكندا.

حسان. م

فلسطين: "حين يرقص النور في أزقة القدس"

حين يرقص النور في أزقة القدس
نسب أديب حسين:

(عن الفرق ما بين الضوء والنور؟) أذكر أنّ درس الفيزياء الأول الذي تلقيته في الصف العاشر طرح هذا الموضوع، فقالت المعلمة أنّ الضوء هو الأشعة القادمة من الشمس حالا، أمّا النور فهو انعكاس الأشعة.. أعجبني هذا التفريق في التعابير واستخدمته كثيرًا.. وبقيت أحب الضوء بكل أشكاله وأتغنى به، سوى هذه الليلة.. إذ شعرت فجأة أنّ النور يخذلني بعد أن قررنا أنا وصديقتي أن نيمم شطر المدينة القديمة.

لنجد المدينة تعج بالحضور الذين حُشرنا بينهم بعد أن أتوا محتفلين بنزع ثوب الظلام عنها في مهرجان الأنوار. أنظر للأزقة التي تغلفها ابتساماتٌ غريبة.. الى النور المتموج الغريب الذي يذرع برج كنيسة الفادي، بعد أن غاب شعاع الشمس الذي اعتاد أن يرسم عليه سيرته كل يوم. أحدق في غياب الطيور عن سوق افتيموس.. لم ترقد هذا المساء على صحون النافورة ذهبت تبحث عن مضجع آخر.. وفيما يرتفع الصخب في أزقة اعتادت الرقودَ باكرًا.. نجد أخرى تشدّ ثوبَ السكون اليها تحاول أن تنسى أضواءَهم وصخبهم وفنهم، تترك مصابيحّ قليلة لترسمّ دربّ وظلالّ من يمرّ فيها من أبنائها.. تحاول ببساطة أن تهجع الى مخدعِها بأمانٍ.. لم يعد يسليها السهر.. تتنهد الأزقةُ الساكنة دون أن يُسمع لها زفير.. تبكي طرقاتٍ زُرعت في عينيها السهاد وأجبرت كل ليلة أن تنادم الغرباء. وأتنهد بصوت مسموع أنا.. أسأل صديقتي «الى متى؟« سمعتني الحجارة القديمة لم تقل شيئًا.. تركتنا نسير حتى باب الخليل، خرجنا لنراها هناك على الجسر بين شارع مأمن الله والمدخل الغربي للمدينة.. كيف أحضروها الى هنا.. وإن كان في هذا الابداع ابداع فمن أين اهتدى جنُ إبداعِهم على هذه الفكرة؟ لماذا صنعوا مجسمًا لقبة الصخرة من النور..؟ هذه القبة التي تشكل جزءًا من سيرة النور في قدسنا فهي قمر في الليل وشمس في الصباح.. لماذا يرسمونها بالنور..؟ تساءلت ونظرت ذاهلة.. ولأول مرة أجدني أحدق الى النور وأرى الظلام.

همست صديقتي «انظري الى أعلى..« نظرت فانتبهت ليس من هلال.. لا هلال على القبة ولا هلال في السماء.. يحتشد الآلاف من حولي لم يتركوا لي مساحةً فارغة لأجلس كعادتي على العشب قرب السور وأهمس له عن عشقي دون أن يسمعنا أحد.. ما هذا الذي يحصل؟.. ما هكذا عرفتُها..

نبحث عن طريق للبُعاد أقول لصديقتي:« ألم نكن نتحدث قبل قليل عن الاحتلال الثقافي للقدس..؟ أين نحن من كل هذا..؟ نجلس معًا في الندوة في الحكواتي ونتحدث عن أحلامنا وعن آمالنا في انقاذ المدينة.. لكن أنظري أين الناس.. إنهم لا يأتون الينا.. إنهم هنا.. إنهم هنا«. توقفت فجأة لأسأل أحد الباعة «منذ متى بدأ المهرجان؟« فأخبرني: «منذ أسبوعين واليوم هو اليوم الأخير في المهرجان«. ضممنا خطوتنا ووجدتني أهمس «يحاربوننا حتى بالنور«.

ما بين باب الجديد وباب العمود وقبل أن نقطع شارع رقم واحد لنبتعد وقفنا ننظر اتجاه العشب قرب السور، حيث نُصبت محطات عروض أخرى ليقع نظري على مساحة خططتُ منذ مدة لعقد ندوة فيها.. وها أنا أرى عرضًا هناك، قلت غاضبة:« يا الهي حتى هذه الفسحة احتلوها ! من أين لنا أن نأخذ مكاننا هنا عند الأسوار..؟« قالت:«هيا لنذهب«.

لقطع الشارع علينا أن نسير على سكة الحديد التي تمر قريبا من السور قادمة من شارع يافا. توقفت عند السكة وناديتها:« ما رأيك أن ننتظر القطار ليأتي ويأخذنا في رحلة أبدية«. عادت لتشدني من يدي قائلة:« أليفرحوا ويقولوا ها هم كتاب القدس ينتحرون..؟«.

ابتعدنا بعد أن ترك النور مساحاتٍ من الظلام تتسرب الى نفوسنا.. وفي المرور من سفح جبل الزيتون قريبا من كنيسة الأمم أطلت عليّ قبة الصخرة بنورها من خلف السور وابتسمت، فلم أملك كالعادة أمام رهبة ابتسامتها سوى أن أبتسم، نظرت وفي نظرتها وقار المدرك العارف وهمست:« لا عليكِ.. الليلة هي الأخيرة.. غدًا سيحملون أشياءهم ويذهبون وستغسل المدينة وجهها من جديد.. ونظل أنا وأنت باقون..«. باعدتُ وبقيتُ بين الفينة والأخرى أحدق عبر المرآة الى الخلف لأرى السور يتسربل بالنور.. قد كان نور.. أجل إنه نور.. 

فلسطين: "صلاة الرحيق"

رجاء أبو صلاح (طالبة في جامعة القدس المفتوحة- فرع طوباس):

كنتُ أنا زقاقاً عابرا
يشتاقنا الموتُ المبعثر
في دفاتر وجدنا
المشبوح بين حياتنا والناي
وتندف رقةً أعمارنا أملاً
تسرقنا الحقيقةُ
من بواخر حلمنا المتروك
بين صلاتنا والمد
يحملنا الردى فوق المدى
فنعيش عمراً آخر
كالوردْ
يشبهنا الندى..
أثرُ الندى حمى ترندح وردتي
خوف جائع ٌ للنورِ
خوفٌ نابهٌ خلف الصبا
كي لا يثورَ
السكرُ المخزونُ في قلبٍ
يحبُّ... ويستحبْ
وجه الندى..
عمر الفتيّ المستفيضُ بوعيه
المرحومُ رغم خطيئة التفكير
تسبح في شفاه خياله الكلماتُ
حسبُ كلامه الصلواتُ
دفئها رحيقُ سجوده في النجم
وحسب لحاظه
ما كان من ألق التداعي
في ثنيات الترجّي والبهاءْ..
حسبهُ..
موتُ المنونِ على ذراع فؤاده اليسرى
وبعث سراطه الأزلي في الخطواتْ
حسبه
ريحٌ تعلله..
وجسرُ صلصالٍ بناه
وسار فيه بلا لغة
قدماه حافيتان من صوتٍ
وتنغمسان ِفي لهبٍ
تنطلقان في فوضاه قنديلاً
فتات قبعة التمني
ركوع الياسمين كظل خائفةٍ
تبيع أملاً لعنائها المخزون في الأشياءِ.. والخطواتِ.. والكلماتْ

اقرأ القصيدة الكاملة: القدس - فلسطين: "صلاة الرحيق"

الأردن: عبادو يختتم مهرجان حكايا الخامس بحدوتة موسيقية حميمة

صورة

عمان - سارة القضاة:

بحكاية موسيقية تبدأ وتنتهي بالحب، اختتم الفنان الفلسطيني مروان عبادو مساء أول من امس مهرجان حكايا الخامس، جالسا على المسرح المتواضع لمسرح البلد، في قلب جبل عمان القديمة، وحيدا يستدفئ بعوده وصوته وموسيقاه، ويؤنسه جمهور يتوق إلى سماع موسيقاه بعد غياب عامين عن الجمهور العَمّاني.

واثر عبادو أن يجلس وحيدا في أمسيته التي اطلق فيها ألبومه الجديد «روشنة» دون أن ترافقه فرقته الموسيقية، باحثا عن الهدوء والسلام بعيدا عن الضجيج الذي يملأ هذا العالم، واعدا جمهوره برواية حكايته الموسيقية بكل حب.

ولمروان عبادو أسلوب يختلف عن غيره من الموسيقيين والفنانين، فأن تسمعه يغني من خلال القرص المدمج، يختلف تماما حين تراه على المسرح، فهو يجلس متأهبا ليبدأ رحلة حج موسيقية، يغني وابتسامة لا تفارق شفتيه، تتخللها ضحكات تنفلت منه فرحا بالموسيقى.
وتراه وهو يعزف على عوده يتوحد مع تلك الموسيقى التي تضج في رأسه، فيغمض عينيه ليعبر إلى رحلته الخاصة، وتلهث أنفاسه حتى تكاد تسمعها، حتى انك تظن أن زفيره اصبح مرئيا، ويفتح عينيه فجأة ويحدق بك وكأنه يقول لك: اتبعني.. فالموسيقى الجميلة هي تلك التي تحملك إلى حكايا تستفز ذاكرتك وتصنعها.. اتبعني نروي الحكاية سويا، أنا اعزف واغني وأنت ترافقني مستمعا تكمل الحكاية.

وفي الأمسية، غنى عبادو معظم أغاني ألبومه الجديد، مستهلا الأمسية بمقطوعة موسيقية تتلاحق فيها الجمل الموسيقية وتتدفق واحدة تلو الأخرى، قبل أن يغني من جديده قصيدة «سراب» للشاعر سلمان مصالحة، مدندنا بصوت شجي:
 
غاب بين الضباب    نازفا كالمطر
في يديه كتاب    من زمان غبر
طل لمحا وغاب    كالندى في السحر
روحه خلف باب    تكتوي بالسمر
نصف قلبه ذاب    نصفه يعتصر
 
وتواصلت الأمسية بعبير الأغنيات، فغنى «بحبك يا حلو» للشاعر عبيدو باشا، أتبعها بمقطوعة موسيقية مميزة، اتبعها بحكاية موسيقية ساخرة، قال فيها:

إحنا من شرق المتوسط
عنا الفانوس السحري
سندباد وعلاء الدين
عنا مارد، عنا نظام، عنا يسار، وعنا يمين
 
«شرق المتوسط» أغنية سياسية ساخرة، ويغنيها عبادو بأسلوب ساخر، فتخرج الكلمات منه سريعة متلاحقة كأنه يحكى قصة بدلا من أن يغني.

وقدم عبادو الكلمة الخليجية في «اربع حمايم» للشاعر احمد راشد، ولفلسطين شدا أغنية من كلماته «خليك! ما خلص المشوار، دربنا طويل وجرحنا بسيل، وبلادي كلا حجار».

ويمزج عبادو في الأغنية بين الجمل الموسيقية السريعة وتلك الهادئة، فتنبض الأغنية بألق، ويدخل على روحها المعاصرة مقاطع من أغاني التراث الفلسطيني، فيغني «يا حلالي ويا مالي» و»يا ظريف الطول»...

وتستمر الحكاية بحلم جديد ما يزال ينتظر، وبصديق يوفي الوعد فتزداد الطريق جمالا، أغنية كتبها عبادو وغناها من وحي الربيع العربي، طرزها بعنوان «بعد في حلم»، نصنعه بأيدينا وارداتنا، ونواصل فيه ليصبح الغد اجمل.
ولا تكتمل الأمسية دون أن يغني عبادو رائعته «القمر كنّو بلدنا ناسي، الزهر ع امو والريح قاسي، يا ناس غنوا لقمر الليل، قمرنا الغايب ضيّع سَبيلّو»

وبعد الختام، يعتلي عبادو المسرح مرة أخرى ليغني لمراكب فلسطين، ليتركنا وسط أحلامنا في البحر الفلسطيني المفقود، ويغادر دون أن يختم الحكاية، يتركها لنا ننسجها كما الحلم.

يذكرا أن ألبوم «روشنة» هو أسطوانة موسيقية غنائية منفردة، اختار فيها عبادو «العزلة الإيجابية والانفراد بذاتي، واحتضنت عودي لاعتني برواية موسيقية متواضعة».

أما عنوان الألبوم، فهو اسم أراد به إثارة الفضول، فما هو إلا مصطلح هندسي يشير إلى الشرفة التي يدخل عبرها الضوء، أو مكان حفظ المشروبات، وازدهر هذا المصطلح في عصر العمارة المملوكية في مصر. والألبوم مصنوع من أول حرف فيه حتى آخر قطراته من مواد صديقة للبيئة، ليذكرنا عبادو بأن الموسيقى هي الصديق الأول للطبيعة، تخرج منها وتنتهي إليها.

الأردن: انطلاق أيام الأفلام الأردنية في المركز الثقافي

صورة 
عمان - الرأي:

بعرض الفيلم التلفزيوني «خشرم»، انطلقت أول من أمس في المركز الثقافي الملكي فعاليات «أيام الأفلام الأردنية» المتواصلة هناك حتى يوم غد بالتعاون مع مؤسسة عصام حجاوي للإنتاج والتوزيع الفني. 
 
الفيلم البالغة مدته حوالي 85 دقيقة، والمُشَكِّلُ إحدى قصص وحكايات المسلسل التلفزيوني «وين ما اطقها عوجة» الذي عرض رمضان العام 2011، تفاعل جمهوره مع أحداثه وتأثروا بشخصيته الرئيسية الفنان القدير حسين الطبيشات، وتعامل كثير منهم معه كما لو أنهم يشاهدون مسرحية، أبطالها أمامهم، يسمعون عبارات استحسانهم، وهدير ضحكاتهم.

يتناول فيلم «خشرم» بشكل رئيسي، قصة الشاب خشرم (حسين طبيشات) سائق التاكسي الذي يحلم أن يصبح مطرباً مشهوراً. ويتحقق طموحه بعد طول عذاب، وينجح مدير أعماله بأن يبعده عن أُسرته. يكتشف (خشرم) ذلك، فيتخلص من مدير أعماله ويعود إلى أُسرته. يجسد شخصيات الفيلم: جميل براهمة، رانية فهد، سحر بشارة، أنور خليل، باسلة علي والمطرب رامي شفيق وغيرهم من الفنانين.
نقاشات واسعة دارت بإشراف الزميل رسمي محاسنة بعد انتهاء الفيلم، وشارك فيها مخرجه الفنان مازن عجاوي وبقية أسرة العمل، وذهب كثير منها إلى التعبير عن الإعجاب به على صعيديّ المبنى والمعنى، وإن أخذ بعضها على الفيلم عدم استقلاله بشكل كامل عن الرحم الذي ولد منه، والمقصود هنا مسلسل «وين ما اطقها عوجة» الذي اُجتزئت مشاهدُ منه لغايات إنتاج الفيلم.

فيلم «رافدة» الذي يعرض في السادسة والنصف من مساء اليوم، ويلي عرضه حوار بين الجمهور وأسرة الفيلم يديره الزميل طلعت شناعة، تدور أحداثه حول شخصية (رافدة) الفتاة الاجتماعية المرحة التي تعيل أُسرة بسيطة وتحاول أن تكون مميزة في كل شيء. لكنها تفقد ذلك كله حين تكتشف إصابة والدها بمرض خطير. يقوم ببطولة الفيلم: عبير عيسى ومحمود صايمة وإياد نصار وصبا مبارك ومحمد الضمور وسهير عودة وشاكر جابر وأيمن العضايلة.
 

الأردن: حملة «صديقك» توزع ألفا وخمسمائة نسخة كتاب في إربد

عمان ـ الدستور:

مندوباً عن الدكتور صلاح جرار وزير الثقافة رعى الباحث محمد يونس العبادي مدير دائرة المكتبة الوطنية الاحتفال بحملة «صديقك» والتي اقامتها المكتبة بالتعاون مع الجمعية الأردنية للمكتبات والمعلومات ومديرية ثقافة اربد يوم أمس الأول، في مدرسة ججين للبنين، وذلك بتوزيع الف وخمسمائة نسخة كتاب من منشورات وزارة الثقافة واعداد من مجلة رسالة المكتبة والببليوغرافيا الوطنية وكتب اطفال بحضور جمهور من المدعوين وممثلي الهيئات الثقافية في المحافظة.

وقد ألقى العبادي كلمة قال فيها: «إان الكتاب اقدم واقوى مصادر الثقافة وهو المنشط الثقافي الذي لا يمكن تجاهله، وهو القادر على بناء انسان مثقف واعي، والمكتبة الوطنية تدرك ومن خلال الاهداف التي تسعى الى تحقيقها اهمية المكتبات ودورها وضرورة العناية بها، وتوفير الدعم اللازم لها والعمل على نشرها في المدن والأرياف والبوادي، مما يساعد على تقوية الصلات بين الانسان والكتاب وترسيخ مفهوم صلة الرفعة والمحبة والصداقة كونها الوسيلة المثلى لوضع اقدامنا على طريق المعرفة، اننا ومن خلال حملة «صديقك» التي سوف تستمر حتى نهاية العام وبالتعاون مع الجمعية الأردنية للمكتبات والمعلومات واتحاد الناشرين الأردنيين الذي سوف يشارك في الحملات القادمة بالتبرع بعدد من منشورات دور النشر الأردنية لدعم هذه الحملة نحث القائمون على المكتبات بتوظيفها على أحسن وجه كونها إحدىالوسائل العامة لغرس حب المطالعة وإعادة القراءة لدى افراد المجتمع وتشجيعهم على التردد على المكتبات وستبقى المكتبة عنواناً للحضارة والتقدم والرقي».

الإمارات: عروض"دبي لمسرح الشباب" بالإنجليزية



أدخلت هيئة دبي للثقافة والفنون خدمة الترجمة الفورية إلى الإنجليزية إلى العروض المشاركة في الدورة السادسة من "مهرجان دبي لمسرح الشباب"، الذي يقام تحت رعاية سمو الشيخ ماجد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس الهيئة، مما سيتيح المجال أمام أعداد كبيرة من الجمهور لمتابعة مختلف العروض التي ستشهدها فعاليات المهرجان، التي ستقام ما بين 1 و8 أكتوبر المقبل في المسرح الاجتماعي ومركز الفنون في "مول الإمارات".

وقال سالم باليوحة، مدير إدارة المشاريع والفعاليات في "هيئة دبي للثقافة والفنون" إن دبي: "تحتضن أناساً ينتمون إلى أكثر من 200 جنسية من أنحاء العالم كافة، يؤلفون مجتمعاً متعدد الثقافات بكل معنى الكلمة. ومن خلال الترجمة الفورية للعروض المسرحية التي يقدمها الفنانون الشباب باللغة العربية، فإننا نتيح الفرصة لمختلف شرائح المجتمع في دبي لمشاهدة هذه الأعمال المميزة، واكتساب فهم أكثر عمقاً للحركة المسرحية المحلية، الأمر الذي يساهم بدوره في مد جسور الحوار الثقافي والحضاري البنّاء". يعتبر مهرجان دبي لمسرح الشباب مبادرة فريدة من نوعها على مستوى الإمارات.

الإمارات: "القرنفلات الحمراء" تفتتح مهرجان المسرحيات القصيرة


الشارقة - البيان:

أجرت اللجنة المنظمة للدورة الأولى لمهرجان الشارقة للمسرحيات القصيرة، الذي سيقام في المركز الثقافي بمدينة كلباء من 24 حتى 30 سبتمبر الجاري، في قصر الثقافة مساء أول من أمس قرعة للعروض لمشاركة في المهرجان. النتيجة أظهرت أن العرض الأول في يوم الإفتتاح سيكون مسرحية "القرنفلات الحمراء"، للمخرج محمد حسن والثاني لمسرحية "لغة الجبل" إخراج عبير جلال، بينما سيشهد اليوم الثاني عرض مسرحية "مجلس العدل" من إخراج سهير مصطفى، ومسرحية "المشهد الأخير" من المأساة إخراج نور غانم، أما في اليوم الثالث، فستعرض مسرحية "الجلاد" إخراج فاطمة الطرابلسي ومسرحية "السموم" من إخراج سعيد الهرش.

كما أظهرت القرعة أن اليوم الرابع سيشهد عرض مسرحية "مشاجرة رباعية" إخراج بدر الرئيسي، ومسرحية "الغرباء لا يشربون القهوة" من إخراج رامي مجدي، بينما سيشهد اليوم الخامس من المهرجان مسرحية "جرة الذهب" إخراج أحمد الكعبي، ومسرحية "لعبة الغولة" إخراج عائشة الشويهي، وفي اليوم السادس ستعرض مسرحية "أريد حلاً" من إخراج يوسف الكعبي وكذلك مسرحية "الأقوى" إخراج سميرة النهال. أما اليوم الختامي للمهرجان، فسيشهد عرض مستضاف من دولة قطر بعنوان "مسرحية العرض الأخير".

عمان: ضم 114عملا فنيا .. افتتاح معرض «لمسات تشكيلية» بالبريمي



البريمي - حميد بن حمد المنذري:

افتتح بمقر فرع الجمعية العمانية للفنون التشكيلية بمحافظة البريمي معرض "لمسات تشكيلية" والذي يضم "114" عملاً فنياً تجسد أعمال 34 فناناً تشكيلياً ويستمر خلال الفترة من 15 إلى 30 من الشهر الجاري، رعى حفل الافتتاح سعادة السيد إبراهيم بن سعيد بن إبراهيم البوسعيدي محافظ البريمي.

وقد عبر راعي الحفل عن سعادته بافتتاح هذا المعرض حيث قال:" حضورنا معا في الجمعية العمانية للفنون التشكيلية يؤكد على دورهم البارز في نشر ثقافة الفن التشكيلي بشكل عام وما نراه اليوم في معرض لمسات تشكيلية هي مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية، والجميل في المعرض استضافتهم لمجموعة من الفنانين الذين يقدموا خامات جديدة منها النحت على الخشب وبعض التكوينات المرتبطة بالخزف، وبها بعض الأفكار الجديدة يتعلم منها الفنانون أبناء المحافظة الذين مازالوا في طور تطوير ذاتهم".

وأضاف سعادته :"الشيء الآخر أنهم قدموا معرضا جميلا جدا يحكي قصصا من السلطنة في جداريات ضخمة وكل لوحة من هذه اللوحات يستفيد منها الزائر ونأمل أن تسهم مثل هذه المعارض في نشر وتفعيل الحركة الثقافية في المحافظة بشكل عام ونأمل أن تستمر مثل هذه المعارض كما نأمل أن يكون هناك متحف خاص للفنون البصرية".

بدأ الحفل بقص شريط الافتتاح ثم تجول راعي الحفل في أقسام المعرض الذي يضم 28 عملاً فنيا في مجال التصوير الزيتي و15 عملاً فنيا حمل عنوان "أساطير عمانية" و21 عملاً في مجال الخزف، و50 عملاً في مجال النحت، كما تضمن المعرض معرضاً شخصيا للفنان التشكيلي العماني سعيد اليزيدي، وتقام على هامش المعرض عدد من الفعاليات والورش الفنية المصاحبة في مجال الفنون التشكيلية.

جريدة عمان - عمان: ضم 114عملا فنيا .. افتتاح معرض «لمسات تشكيلية» بالبريمي

عمان: أيوب أول مجلة أطفال عمانية تصدر الشهر المقبل

وردة بنت حسن اللواتية:

تصدر الشهر المقبل أول مجلة أطفال عمانية تحمل عنوان "أيوب" ، وهي مجلة تابعة للقطاع الخاص، حيث تصدرها شركة معالم للنشر في لندن، التي تعتبر جزءا من مجموعة عبدالله العيسري.

وأوضح الشيخ عبدالله بن عامر العيسري الرئيس التنفيذي لمجموعة عبدالله العيسري في تصريح ل"عمان" أن الشخصية الرئيسة للمجلة وهي "أيوب" قد صيغت بطريقة ستكون مفاجأة للناس، حيث لاتوجد شخصية كرتونية للأطفال تحمل هذه السمة، وقد تم ابتكار هذه الشخصية على حسب نتائج مسح تم إجراؤه مسبقا. كما ستخاطب هذه المجلة الأطفال من سن 4 سنوات وحتى 10 سنوات، حيث لاحظنا أن أغلب مجلات الأطفال الموجودة بالسوق حاليا، تخاطب الأطفال الأكبر سنا، من عمر 10 سنوات فما فوق. وأضاف: كما أن مجلات الأطفال هذه، أما أن تكون مجلات بها قصص مصورة "كومكس"، او بها معلومات، ولكننا حرصنا في مجلة "أيوب" أن تجمع بن الطابعين، حيث توجد بها قصص مصورة، وأيضا التركيز على المادة العلمية، وستكون مواد المجلة بهوية عمانية، وبطريقة تتناسب مع المرحلة العمرية المستهدفة.

وبالنسبة لطاقم تحرير المجلة، فإن أغلبهم من الكوادر الوطنية، إلى جانب الاستفادة من الكفاءات الخارجية.

جريدة عمان - عمان: أيوب أول مجلة أطفال عمانية تصدر الشهر المقبل

18‏/09‏/2012

عمان: صور احتفت بالطفولة، واللحظات البشرية الحالمة، والطبيعة الساحرة



في المعرض الفوتوغرافي الأول لـ «المسكرية»

ماجد الندابي:

افتتح مساء أمس بقاعة الفنون التشكيلية بالنادي الثقافي المعرض الفوتوغرافي الأول للمصورة أشواق بنت سيف المسكرية، وذلك تحت رعاية معالي الدكتور عبدالله بن ناصر الحراصي، رئيس الهيئة العامة للإذاعة والتلفزيون.
وقد ضم المعرض بين جنباته الكثير من الصور المعبرة التي شملت العديد من جوانب الحياة مركزة على الكثير من التفاصيل التي رصدتها من خلال عدستها الضوئية، فأنت تشاهد لحظات الطفولة الحالمة، وتصوير الوجوه، والرمال المتموجة، والشواطئ، واقتناص بعض الملامح التي تتميز بها الحيوانات، والعمران البشري لتمتد إلى رصد المعاناة البشرية المتمثلة في الفقر، وويلات الحروب، مسمعة زوار هذا المعرض من خلال لوحاتها "صرخات صامتة للطفولة" وهو عنوان لإحدى تلك اللوحات.
ما يميز المعرض أن المصورة كانت تركز على جانب جمالي من اللوحة وكانت تقصده وتخطط له قبل أن تلتقط تلك الصور، وهذه بصمة واضحة، ودلالتها العناوين التي اتخذتها لتلك اللوحات، فتلك العناوين انتقتها بعناية، لتدل الزائر للمعرض على أهم ملمح في اللوحة وما هو الشيء المميز فيها. في إحدى الصور ترى طفلا يطلق ناظريه إلى السماء بعينيه المشرقتين وبراءته الجادة، وهو بهذه النظرة وكأنه ينظر إلى المستقبل، ذلك المجهول الذي يفصح عنه الزمن. ولكن في لوحة أخرى للطفولة تجد المصورة رسمت واقعا مريرا للحياة فترى مجموعة من الأطفال يمدون أيديهم وهم يتزاحمون على شرب المياه التي تأتي بها المساعدات الإنسانية.
في أحد أروقة المعرض ترى صورة الخيل العربية الأصيلة التي اختارت المصورة أن تختار زاوية الالتقاط من جهة العنق نحو الرأس، وذلك لتظهر عنق الخيل طويلة، وهذا أحد الملامح التي تمتاز به الخيل العربية الأصيلة، ومن ثم قامت المصورة بعنونة اللوحة بــ«العربي الأصيل».
لوحات الطبيعة كانت حاضرة في هذا المعرض، منها الطبيعة العمانية الخلابة، في وديانها التي تتدفق فيها المياه وتطوقها الجبال، ومنها الطبيعة في البلدان الاستوائية المتمثلة في الغابات الكثيفة التي تشقها الطرق البشرية.
في كثير من لوحات المعرض تشاهد التركيز على العيون سواء كانت هذه العيون بشرية أم حيوانية، عيون متفائلة، أو بائسة، وعيون تدل على الدعة والهدوء، وأخرى تدل على الشراسة والقسوة.
هذا المعرض سيبقي أبوابه مشرعة للزوار حتى يوم الخميس القادم، حيث يمكن شراء تلك اللوحات التي يذهب ريعها كاملة إلى الأعمال الخيرية.

جريدة عمان - عمان: صور احتفت بالطفولة، واللحظات البشرية الحالمة، والطبيعة الساحرة

عمان: مسقط تستضيف مؤتمر اللُّغة والتّرجمة في عصرِ تكنولوجيا المعلومات



بمشاركة 30 خبيرًا ومُترجِما من العالم العربي

بدرية العامرية:

تستضيف السّلطنة خلال اكتوبر القادم، مؤتمر التّرجمة العربي الرّابع تحت عنوان " اللُّغة والتّرجمة في عصرِ تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، والّذي ينظّمه النّادي الثقافي بالاشتراك مع معهد بوليغلوت عُمان والمنظّمة العربيّة للتّرجمة واتِّحاد المترجمين العرب وبدعم من مجلس البحث العلمي.

وفي مؤتمرٍ صحفي عُقِد بالنادي الثّقافي صباح أمس، تحدّث حسن المطروشي مُدير النّادي الثقافي في البِدء عن دور النّادي الثّقافي في احتضان المؤتمر وتنظيم اِجراءات استضافته وتسهيلها، بعدها ألقى الرّئيس التنفيذي لمعهد بوليغلوت عُمان القاسم بن محمّد الحارثي كلمة المعهد نيابةً عن رئيس مجلِس الإدارة محمّد بن عبدالله الحارثي، وقال الحارثي أنّ المؤتمر سيُفتتح تحت رعاية معالي الدّكتور عبدالله ابن ناصر الحرّاصي رئيس هيئة الإذاعة والتِلفزيون بحضور عدد من المسؤولين والمُهتمِّين بمجال التّرجمة وتقنيّة المعلومات منهم: محمّد بن عبدالله الحارثي رئيس معهد بوليغلوت عُمان وعضو الهيئة الإداريّة لاتِّحاد المُترجمين العرب، ومعالي الدّكتور عبداللطيف عبيد من اتِّحاد المترجمين العرب، والدّكتور هيثم غالب النّاهي مدير عام المنظّمة العربيّة للتّرجمة بالوكالة.

وأوضح أنّ المؤتمر الّذي سيُشارك فيه قُرابة 30 خبيرًا ومُترجِما من العالم العربي، يتضمّن أربعة محاور رئيسية على مدى يومين، إذ سيتم في اليوم الأوّل مُناقشة عدّة أوراق ضِمن محور "تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات"، من بينِها ورقة للدّكتور محمّد دبس ورقة بعنوان : " تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات في علاقتها باللُّغة والتّرجمة"، يُعقّب عليها الدّكتور جوزيف شريم، فيما يُناقش الدّكتور هيثم النّاهي موضوع " النّشر الإلكتروني ومستقبل الكِتاب الورقي" ، يُعقِّب على الورقة الدّكتور عدنان عيدان، أمّا الورقة الأخيرة ضِمن هذا المحور فهي ورقة الدّكتور فايز الصيّاغ والّتي تأتي بعنوان " المعاجم والموسوعات في عصر تكنولوجيا المعلومات"، يُعقِّب عليها الدّكتور جورج عبد المسيح.
أمّا المحور الثّاني فهو بعنوان " اللُّغة وتكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات"، وفيه يُقدّم الدّكتور نادر سراج ورقة بعنوان " خطاب الشّباب وتداخل اللُّغات: الشّباب ولغة العصر أنموذجًا" ، يُعقِّب عليها الدّكتور مورسي أبو ناضر.

فيما يُقدِّم الدّكتور هيثم قطب الورقة الثّانية بعنوان " تكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات في اللُّغة العربيّة المُعاصِرة ودورها في تطوير التّعليم" وتُعقِب عليها الدّكتورة زينب جابر.
وتأتي الورقة الثّالِثة ضِمن المحور الثّاني بعنوان " نحو بُنية أساسيّة أساسيّة للمحتوى اللُّغوي العربي في عصر تقنيّة المعلومات" يُقدِّمها الدّكتور عدنان عيدان، ويُعقِّب عليها الدّكتور هيثم النّاهي.

وتُستكمل محاور المؤتمر في اليوم الثّاني، بالمحور الثّالِث الّذي يحمل عنوان " التّرجمة وتكنولوجيا المعلومات والاتِّصالات"، يُقدِّم فيه الدّكتور عبدالغني أبو العزم ورقة بعنوان " المُعجم العربي ومنهجيّته وأسسه العلمية"، يُعقِّب عليها الدّكتور بسّام بركة، فيما يُقدِّم الدّكتور نيلسون. يراستيكي ورقة بعنوان " التكنولوجيا الحديثة في خِدمة التّرجمة" يُعقِب عليها الدّكتور محمّد دبس، وتأتي الورقة الأخيرة ضِمن المحور الثّالِث بعنوان "الترجمة الآليّة في التّجرُبة العربيّة: الإمكانات والحدود" يُقدِّمها الدّكتور محمود إسماعيل صالح، ويُعقِّب عليها الدّكتور ميشال زكريا.

أمّا المحور " الاقتصاد وصناعة التّرجمة" فهو المحور الأخير في المؤتمر، يُقدِّم فيه الدّكتور محمد مراياتي ورقة بعنوان " تغيُّرات صناعات اللُّغة في مُجتمع المعلومات" يُعقِّب عليها الدّكتور حسن الشّريف، فيما يُقدِّم الدّكتور صالح أبو أصبع ورقة بعنوان " التّرجمة المكتبة الرّقميّة وتحدِّياتها في الوطن العربي" تُعقِّب على الورقة الدّكتورة عفاف البطاينة، وتأتي الورقة الأخيرة في المؤتمر للدّكتور سعيد فائِق بعنوان " اقتصاد العولمة والتّرجمة" تُعقِّب عليها الدّكتورة نادين نصر الله.
كما ستُقدّم ندوة ختاميّة في نهاية المؤتمر بعنوان: "التّرجمة وفُرص العمل في سلطنة عُمان" يُقدِّمها كل من: الدّكتور محمّد مراياتي، والدّكتور هيثم النّاهي، والدّكتور فايز الصيّاغ، والدّكتور بسّام بركة.

وفي اِلتفاتة لتفعيل السّياحة الثّقافيّة في السّلطنة؛ يتضمّن البرنامج رحلتين ثقافيّتين للمُشاركين في المؤتمر بقصدِ التّعريف بسياحة البِلاد، وإظهار الجانب الجمالي للسّلطنة.
تأتي هذِه الاستضافة مواكبةً للثّورة المعلوماتيّة الكبيرة الّتي تغزو العالم، والّتي تحتاج إلى جُهدٍ مُضاعفٍ يُبذل لإيجادِ توافُقٍ وتواصُل بين الحضارات، ودِراسة العلاقة النّظريّة والتّطبيقيّة للتّرجمة والتكنولوجيا والاتِّصالات، كما يهدُف المؤتمر لإيجاد آلية لتأسيس جيل من المُترجمين المُحترفين يُمكنه التّواصُل مع التّطوُّر التكنولوجي والاتًّصالات بشكلٍ أكبر.
الجدير بالذِّكر أنّ السلطنة تستضيف المؤتمر للمرّةِ الثّانية على التوالي بعد أن استضافته في دورته الثّالِثة في نوفمبر 2009م، والّذي حمل عنوان " صِناعة التّرجمة من المؤلِّف إلى المُتلقِّي".

جريدة عمان - عمان: مسقط تستضيف مؤتمر اللُّغة والتّرجمة في عصرِ تكنولوجيا المعلومات

عمان: خمسة خطاطين عمانيين يزورون متاحف ومراكز الخط العربي بأسطنبول

غادر البلاد صباح أمس وفد الخطاطين العمانيين أعضاء الجمعية العمانية للفنون التشكيلية متوجها إلى جمهورية تركيا في زيارة تستغرق سبعة أيام وتأتي هذه الزيارة ضمن برنامج الانشطة الفنية لهذا العام 2012م الذي تنظمه الجمعية العمانية للفنون التشكيلية.

ويضم الوفد كلا من الخطاطين: عبدالله بن سليمان الوائلي، وخميس بن خلفان الحنظلي، وسلطان بن مسلم الراشدي، ومحمد بن مستهيل بيت معد، وأنور بن سليمان الزدجالي.
حيث سيلتقي وفد السلطنة بأبرز الخطاطين والحروفيين الأتراك ، وذلك بالتنسيق مع المختصين بمركز الابحاث للتاريخ والفنون والثقافة الاسلامية باسطنبول (إرسيكا) التابع لمنظمة المؤتمر الاسلامي، كما سيشرف المركز على البرنامج الفني لوفد الجمعية من خلال التنسيق مع الجهات المختصة بالفنون التشكيلية بالجمهورية التركية لأجل تعريف الوفد العُماني على المستويات التي وصل إليها فن الخط العربي بالجمهورية التركية والإنجازات التي حققها الخطاطون الأتراك في هذا المجال كما يتضمن البرنامج زيارة العديد من المتاحف والمراكز الفنية والمعارض الخطية التي ستثري موهبة الخطاطين العمانيين من خلال الاطلاع على تجربة نظرائهم الأتراك وإتاحة الفرصة لتبادل الخبرات الفنية في مجال الخط العربي بين الخطاطين في ظل تحقيق التعاون المشترك بين البلدين في المجال الثقافي والفني.

كما سيقوم الوفد العماني بدوره بتعريف الجانب التركي بالمستويات الفنية العمانية في مجال الخط العربي والتشكيلات الحروفية التي وصل إليها الخطاط العماني خلال الفترة الماضية.
الجدير بالذكر أن هذه الزيارة تعتبر "الثانية" في تخصصها في مجال الخط العربي حيث تفتح هذه الزيارات نافذة فنية ومنبر حواري لتبادل الثقافات والخبرات بين الفنانين العمانيين والاتراك، كما تعتبر مبادرة من الجمعية العمانية للفنون التشكيلية لإيجاد منبر للفن العماني وفتح أبواب فنية وتحاورية لمزيد من التواصل الفني بين البلدين مما يخدم بكل تأكيد مسيرة الحركة التشكيلية بشكل عام والخطاط العماني بشكل خاص الذي تتيح له مثل هذه الزيارات الفنية فرصة لإيصال رسالته الفنية والرقي بمستواه وأدواته والتعلم من الخبرات المختلفة في هذا المجال.

وحول هذه الزيارة أكدت الفنانة التشكيلية مريم الزدجالية مديرة الجمعية العمانية للفنون التشكيلية على أهمية مثل هذه الملتقيات التي تثري الحراك الفني وتفتح للمبدع والفنان العماني مجالا رحبا من خلال تواصله مع ثقافات أخرى وصقل موهبته وغرس الثقة بقدراته الفنية مما يكون دافعا للمزيد من العطاء حيث يشعر الفنان بالرعاية والاهتمام مما يوجد لديه حافزا ودافعا ليقدم أفضل ما لديه وينطلق في آفاق إبداعية أكثر فاعلية تجعله في احتكاك مباشر مع التجارب الفنية المميزة مما يتيح له المجال لإبراز مستواه الحقيقي.

الجزائر: الجزائر ضيفة شرف معرضها الدولي للكتاب في الذكرى الخمسين لاستقلالها

الجزائر ضيفة شرف معرضها الدولي للكتاب في الذكرى الخمسين لاستقلالها
أ ف ب:

تحل الجزائر ضيفة شرف على معرضها الدولي للكتاب الذي سيفتتح هذا الأسبوع بمشاركة 750 دار نشر تمثل 40 بلدا منها 14 دولة عربية، واعتبر القائمون على هذه الطبعة الـ17 التي تحمل شعار "كتابي حريتي" بأن اختيار الجزائر ضيف شرف يعود لاحتفالها هذا العام بالذكرى الخمسين لاستقلالها.

اختار منظمو المعرض الدولي للكتاب بالجزائر الذي يفتتح الخميس، الجزائر كضيف شرف الطبعة ال17 لتزامن المعرض مع الاحتفال بالذكرى الخمسين لاستقلال هذا البلد من الاستعمار الفرنسي، كما افاد محافظ المعرض الاحد.

وقال محافظ المعرض الدولي للكتاب حميدو مسعودي في مؤتمر صحافي "تم تخصيص موقع ضيف الشرف للجزائر بالذات".

وتابع "ليس في هكذا اختيار اي نوع من انواع الانانية والتبجح وانما هي ارادة في دعوة ذاكرة بلدنا وتاريخه لاعتلاء منصة هذا الصالون (المعرض)".

واوضح مسعودي ان الجزائر تتقاسم ذاكرتها مع الكثير من البلدان "التي ساندتها في كفاحها من اجل الاستقلال".

وكان لبنان ضيف شرف الطبعة السابقة وافتتحه وزير الثقافة اللبناني غابي ليون.

ويشارك في المعرض الذي يحمل شعار "كتابي حريتي" 750 دار نشر تمثل 40 بلدا منها 14 دولة عربية تتوزع على مساحة 14 الف متر مربع في قصر المعارض بالضاحية الشرقية للعاصمة الجزائرية، بحسب وثيقة تقديم المعرض.

وستكون الكاتبة الجزائرية المخضرمة وعضو الاكاديمية الفرنسية آسيا جبار من بين الشخصيات التي يكرمها المعرض من خلال تخصيص ملتقى دولي حول "الجزائر تاريخ وادب" باعتبارها "اول كاتبة منبثقة عن الحركة الادبية الجزائرية الحديثة" خلال خمسينيات القرن الماضي بروايتها الاولى "العطش" الصادرة في 1957.

ويزور المعرض كل سنة اكثر من مليون زائر (1,2 مليون في 2011) ما يجعله "من اكبر التظاهرات الثقافية في العالم"، بحسب المنظمين.

المغرب: أكادير قبلة لمهرجانات موسيقى العالم

المدير الفني ل"تيميتار" قال إن الاستضافة تتجاوز بيع صورة البلد إلى محاولة تأسيس صناعة فنية قابلة للتصدير

تحتضن أكادير، في 20 شتنبر الجاري، الاجتماع السنوي للمنتدى الأوربي لمهرجانات موسيقى العالم، الذي يعتبر أهم شبكة مهرجانات موسيقية مستقلة في العالم، تشمل أزيد من 20 بلدا (من بينها النرويج وهولندا وإيطاليا وفرنسا وبلجيكا والبرازيل والسويد والدانمارك... )، وتضم ما يقارب خمسين عضوا من المهرجانات، من بينها مهرجان «تيميتار» الذي ينظم سنويا في عاصمة سوس. الاجتماع، الذي ينظم لأول مرة في دولة من دول الجنوب، (رغم أن هذه الأخيرة تصدر عددا كبيرا من الفنانين الذين يشاركون في المهرجانات الدولية التي تنظم في دول الشمال)، سيستغرق يومين (من 20 إلى 22 شتنبر الجاري)، وسيناقش فكرة أساسية واحدة هي أن «العالم خليط من ملايين العادات المحلية والموسيقية، كل واحدة تختلف عن الأخرى في المضمون. لكن لا اختلاف بينها من حيث القيمة»، حسب ما جاء في بلاغ توصلت «الصباح» بنسخة منه.

من جهته، اعتبر إبراهيم المزند، المدير الفني لمهرجان «تيميتار»، في اتصال مع «الصباح»، أن المغرب يستضيف هذا الملتقى الدولي اليوم بحكم تجربته التي تتجاوز أكثر من 15 سنة في تنظيم المهرجانات، مضيفا أن هذه الاستضافة أبعد من مجرد بيع صورة المغرب على الصعيد الدولي، بل تتجاوزها إلى محاولة خلق ديناميكية أخرى تتعلق بالتفكير في الفعل الثقافي وتصدير الفن والتراث المحلي والتأسيس لاقتصاد وصناعة فنية داخل البلد، ومشيرا إلى أن العائق اليوم أمام الفن المغربي هو عدم تمكنه من الوصول إلى العالمية وتصدير فنانيه، مع العلم أننا نتوفر على مادة خام ممتازة بتعدديتها وثقافاتها.


وأضاف المزند، الذي اقترح قبل سنتين أن يحتضن المغرب هذا الاجتماع السنوي، أن التظاهرة مفتوحة على الفاعلين الثقافيين والفنانين والمديرين الفنيين للمهرجانات المغربية. وقال، في الاتصال نفسه، إنه شخصيا وجه الدعوة إلى 20 من مديري المهرجانات الأوربية، كما تلقى اتصالات من فنانين مغاربة عبروا عن رغبتهم في الحضور وفي تقديم حفلات صغرى أمام الحضور.


وسيمكن هذا الاجتماع الفنانين المغاربة من لقاء العديد من منظمي المهرجانات العالمية والمشرفين عليها، والتعريف بأنفسهم وبفنهم، كما سيمكنهم من الاستفادة من اللقاءات المبرمجة خلال مدة انعقاد الاجتماع والاطلاع على مستجدات المجال والمشاكل التي يواجهها.
وتأسس المنتدى الأوربي لمهرجانات موسيقى العالم، الذي يستقبل كل سنة في مهرجاناته أكثر من 3 ملايين متفرج، سنة 1991، واحتفل أخيرا بمرور عشرين سنة على تأسيسه. كما أن أعماله حاضرة في كل أنحاء العالم، ليس فقط من خلال أعضائه، ولكن أيضا من خلال مؤسسات رسمية وأخرى غير رسمية ومنظمات وتمثيليات مكاتب تصدير الموسيقى بالدول الشريكة.


ويساهم المنتدى، الحاضر أيضا على مستوى معظم المعارض الدولية الخاصة بالموسيقى، في تبادل المعارف والتجارب والتواصل بين أعضائه، كما يحرص على التفكير والاهتمام أيضا بالعديد من المشاكل والإكراهات التي لها علاقة بالفنانين والمهرجانات، من بينها تنقل الفنانين وتصدير فنهم والحصول على تأشيراتهم والتنسيق بين جولاتهم. كما أنه يحافظ على علاقات مهمة مع مهرجانات أخرى مهمة خارج أوربا، وشبكات مختصة في موسيقى العالم.


ويعتمد المنتدى ميثاقا قائما على التسامح والتبادل الثقافي واقتسام الانشغالات والاهتمامات نفسها، إضافة إلى الانفتاح على مهرجانات داخل أوربا وخارجها، والتي تسلك النهج العالمي أو المحلي نفسه في الموسيقى وحضورها في الأنماط التقليدية والعرقية والشعبية وموسيقى العالم...


نورا الفواري

الصباح - المغرب: أكادير قبلة لمهرجانات موسيقى العالم 

الأردن: مسرحية «مد وجزر» .. رؤية الشباب المصري لواقعهم الاجتماعي والإنساني

عمان - الدستور - خالد سامح:

«مد وجزر» عنوان المسرحية المصرية التي قدمتها فرقة «الطمي» المسرحية من مصر أمس الأول وذلك ضمن مهرجان «حكايا» المسرحي والذي أختتمت فعالياته أمس بعد أن نظمه على مدى أسبوع مسرح البلد وبالتعاون مع الملتقى التربوي العربي وأمانة عمان الكبرى والاتحاد الأوروبي، واحتضنت فعالياته العديد من المؤسسات الثقافية والاجتماعية والساحات العامة في عمان وجرش والأغوار ومادبا.

كتب «مد وجزر» وأداها كل من: صدقي صخر، وشادي الحسيني، ومي سالم، ويسرا الهواري، وسلام يسري. وهو عرض يتضمن العديد من الحكايا الاجتماعية التي يرويها المؤدون مباشرة وبأساليب تلامس فهم وثقافة رجل الشارع العادي لكنها تفيض بالرؤى والأفكار والتطلعات لمجتمع حر تسوده القيم المدينة وروح المحبة والتسامح والألفة بعيدا عن التعصب الديني والفكري الذي طغى على المشهد المصري خلال السنوات القليلة الماضية، وتمتد المساحة الزمنية للحكايات التي قدمت على تسع سنوات هي عمر فرقة «طمي».

كما ويعتمد العرض على موسيقى وتقديم حَيّ لأغانٍ أنتجتها فرقة «طمي» مؤخراً. شارك في عزفها سلام يسري، صدقي صخر،شادي الحسيني، يسرا الهواري،محمد درويش، ماجد منير،أميرة القاضي،سلام يسري، وقد برعوا في صياغة توليفة موسيقية (شرقية-غربية) اتكأت بصورة رئيسية على الاكورديون والبيانو والجيتار والعود.

و»مَدّ وجَزْر» هي العمل الثامن الذي تُنتجه فرقة طمي المسرحية، ويُعَدّ هذا العرضُ الجزءَ الثاني لـ»فانتازيا اللجنة» الذي أنتجته الفرقة في نيسان/ إبريل 2009. يعتمد العرض على حكايات شخصية يرويها أعضاء الفرقة من خلال تجاربهم على مدار تسع سنوات منذ تأسيس فرقة طمي المسرحية. تعرض الحكايات رؤية الممثلين لواقعهم الاجتماعي من خلال بحثهم وارتباطهم بحياة المدينة.

وفرقة طمي المسرحية هي من الفرق الحديثة التي لاقت استقبالا قويا من الجمهور خاصة لتفرد النوع الفني الذي تقدمه والذي يخلط بين فنون الحكي والغناء والمسرح كل هذا يمكن ان يظهر في لقطة واحدة، تأسست الفرقة عام 2002 من وتتكون من 15 عضوا من الموسيقيين والفنانين ومعظمهم خريجو كلية الفنون الجميلة، والفرقة الفرقة تعتمد في تقديم اعمالها علي عدد من الفنون مثل الشعر والموسيقي الحية والروايات والقصص عن طريق الحكي، والرسم والفيديو في عروضهم الأدائية.

كما وشهد أمس الأول عدد من الفعاليات الأخرى، ومنها عرض الفيلم الألماني «الحلفة-دائرة الحكواتيين» في مركز الأميرة بسمة، وهو من اخراج توماس لاندنبرغر، كما قدم الحكواتي الفلسطيني طاهر باكير مجموعة من القصص المستلهمة من الموروث الشعبي والذاكرة الشفهية لأهالي مدينة نابلس،وذلك في مخيم غزة بجرش، كما قرأ الشاعر أنس أبو رحمة عددا من قصائد ديوانه «حجاب» في ديوان الدوق بوسط البلد، وأعيد عرض فيلم «أرشيف النكبة» في جمعية الشابات المسيحيات في مادبا، ويتناول العمل صور مختلفة من معاناة الشعب الفلسطيني بعد قيام الكيان الصهيوني عام 1948 ولجوئهم الى الدول المجاورة.

الإمارات: إطلاق مؤتمر الأدب العربي والعالم في كانون الأول المقبل

أعلن حبيب الصايغ مدير عام مركز سلطان بن زايد للثقافة والإعلام عن تنظيم مؤتمر حول «الأدب العربي والعالم»، كل عامين، بمشاركة نخبة من الأدباء والمثقفين ورجال الفكر المحلي والعربي والعالمي، تنطلق دورته الأولى يومي 10-11 كانون الأول المقبل في فندق أبراج الاتحاد في أبوظبي .

جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده حبيب الصايغ بحضور الدكتور رياض نعسان آغا مستشار الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان وعدد من المثقفين والكتاب والصحفيين في مقر المركز.

وقال الصايغ: «إن تنظيم هذه الفعاليات والأنشطة يأتي بدعم ومساندة من سمو الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان ممثل صاحب السمو رئيس الدولة رئيس المركز، وبتوجيهات سامية منه وفق ما يخدم استراتيجية دولة الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وسيرا على خطى الوالد المؤسس، المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وفي إطار ما تشهده إمارة أبوظبي من نهوض ثقافي ومعرفي».

كما أكد الصايغ أن الأدب العربي، أدب عريق، والعرب مبتكرون في مجال اللغة، منذ بداياتهم الأولى، وقدموا آدابا تشتمل على الكثير من الخيال والحكم، وكانت مصدر إلهام كبير لعدد كبير من الكتاب الغربيين. مشيرا في السياق نفسه إلى وجود خلل في إيصال هذا الأدب إلى العالم مما دفع إلى التفكير في تنظيم هذا المؤتمر لعله يسهم في الخروج بتوصيات تصلح هذا الخلل.

ونوه الصايغ بأن إعلان هذا المؤتمر يمثل خطوة مهمة نحو المضي إلى العالمية ومناقشة مختلف القضايا الأدبية والحيوية وتوثيق التجربة الأدبية على نحو متوازن يخلق نوعا من التراكم والانفتاح على التجارب الأدبية العالمية، وتحريك المياه الراكدة، وتوضيح مختلف الرؤى والأفكار المتعلقة بالأدب العربي، وذلك من خلال إشراك أسماء وازنة عربياً ودولياً في المؤتمر للمشاركة في فعاليته والإدلاء بدلوها في هذا السياق استشرافا لمستقبل مشرق للأدب العربي، وتنويعاً للساحة الثقافية والأدبية في الإمارات.

من بين الأسماء المشاركة في المؤتمر من الدول العربية: جمال الغيطاني، عزّت القمحاوي، علاء الأسواني، شيرين أبو النجا، رفعت سلام، عبدالمنعم رمضان، ميرال الطحاوي «مصر»، وأحمد زين، وجدي الأهدل «اليمن»، وأدونيس، سمر يزبك، خالد خليفة، غادة السمان من «سوريا»، وعباس بيضون، جمانة حداد، حنان الشيخ، عبده وازن، هدى بركات «لبنان»، وسعد البازعي، معجب الزهراني، رجاء عالم «السعودية»، والحبيب السالمي، محمد الغزي، عبدالوهاب المؤدب «تونس»، و واسيني الأعرج، بشير مفتي «الجزائر»، وأمين صالح، قاسم حداد «البحرين»، وعبدالعزيز السريع، ليلى العثمان، طالب الرفاعي «الكويت»، وسيف الرحبي «عُمان»، وغسان زقطان، حزامة حبايب «فلسطين»، وسنان أنطون، صموئيل شمعون، انعام كجه جي، شوقي عبد الأمير «العراق»، وإبراهيم الكوني، هشام مطر «ليبيا»، وفخري صالح، إلياس فركوح «الأردن»، ومحمد بنيس، حسن نجمي، محمد برادة، عبداللطيف اللعبي «المغرب»، إضافة إلى العديد من الأسماء الإماراتية .

ومن الدول الغربية: دوبرافكا يوكريسيك «كرواتيا»، وسوزان سوان «كندا»، وباري لوبيز «الولايات المتحدة الأمريكية»، وسيرجيو راميزى «نيكاراغوا»، وبيتر زلاهي «هنغاريا»، وألفيير برتراند «فرنسا»، وويندي لاو يون ماينمار، وجافيير سركاس «إسبانيا»، والبروفيسور البرتو ما نغيل «كندا»، وألبرتو ري سانشيز «المكسيك»، وألن كيلا «فرنسا»، وادواردو بيرتي «الأرجنتين» .

وأشار الصايغ إلى أن المؤتمر الذي سينعقد برعاية العديد من الشركات الكبرى، تمشيا مع حجمه العالمي، سيتوزع على أربع جلسات تنقسم إلى المحاور الآتية: «الأدب في مواجهة تحديات العصر»، «أزمة القراءة»، «صورة الأدب العربي في مرآة العالم»، «توصيات وتمنيات».

الأردن: أوبريت «رسول الإصلاح»على مسرح المركز الثقافي الملكي

عمان - جمال عياد:

تجري فرقة الأحفاد المسرحية البروفات النهائية على أوبريت «رسول الاصلاح»، من انتاج وزارة الثقافة وتأليف الشاعرة نبيلة الخطيب.

يعرض الأوبريت في التاسعة من صباح اليوم في المركز الثقافي الملكي برعاية وزير الثقافة د. صلاح جرار، وحضور نقيب الفنانين ويتواصل حتى 20 الجاري،.

عن فكرة الأوبريت قال المخرج كاشف سميح، : «تتناول رسائله رؤية جدلية لإصلاح الذات وفق هي القرآن الكريم، وإصلاح الخارج (الموضوع)، وإصلاح النفس وإصلاح الآخرين»، مبيناً «عند قدوم النبي صلى الله عليه وسلم، كان هناك قوتان سياسيتان (الفارسية و الرومية)، لم يتعامل معهما بالسياسة الشرعية (الاسلام السياسي)، بل بدأ بسياسة إصلاح الذات، ومن ثم العمل على إنشاء علاقة تخص الفرد بربه عز وجل، وباقي شؤون الحياة المعيشية ( سياسة ، اقتصاد .... )، التي تأتي كثمرة لبذرة إصلاح الذات».
وتابع»إن إصلاح الذات هو العاطفة الاصيلة، وما يتبعها من (حرية، ، وعدالة، ومساواة، وتحرر ...عواطف تابعة للأصلية، (وبلغة الاخراج) إن إصلاح الذات مركز الدائرة، والحرية، والعدالة، والمساواة تتسع ضمن نطاقها خارج منها (المنهج الحلزوني)، لذلك يجيء إصلاح الذات أصل الاصلاح السياسي، والاقتصادي،والاجتماعي».

عن رؤيته الإخراجية قال، «عند تشكيلي لمختلف اللوحات والمشاهد، اتجهت لنظرية المعنى للجرجاني التي خرجت منها كل النظريات القديمة والحديثة»، شارحاً، النظرية بالقول: (إن الألفاظ مغلقة على معانيها، حتى يكون الإعراب، الذي يفتحها)، وبمعادل موضوعي لجهة التلقي لو استبدلنا أسلوبية الإخراج مكان الإعراب الذي قصده الجرجاني، فينتج عندنا ما يسمى بـ (نظرية العرض المسرحي) ،وأيضا يقول الجرجاني: إن الكلمة المفردة لا تكون فصيحة في ذاتها وهي مفردة، إذ لا بد أن توضع في تركيب لغوي، وهذا الكلام الذي أرادته معظم المدارس المسرحية القديمة والحديثة، لكن بطريقة الصور المسرحية الخاصة للعرض.

عن شكل الأوبريت، قال: «يأتي وفق أسلوبية الفن الاسلامي المشبع من حيث الصورة المعمقة فكريا، حيث سنشاهد تنوعا في الأساليب؛ سواء الحوارات، أو المشاهد الدرامية، أو اللوحات التعبيرية الراقصة»، مبيناً أن الموسيقى تقدم معصرنة (شرقية وغربية)، وتراثية أندلسية، خادمة الكلمة المثقلة دينيا المطواعة روحيا». بينما سينغرافياً، «يعكس الديكور التراث والإرث الإسلامي والفخامة المعمارية الإسلامية المجسدة مسرحيا بشكل درج، وأعمدة وأقواس مستمدة من القصور الغرناطية، وزخرفات أندلسية». و»الأزياء عصرية، وذات دلالات تجريدية».

يقدم مختلف الشخوص: عبد الرحيم الرحيم براهمة، موسى حسن، علاء عسيلة، محمد الصالحي، خميس ياسين، شعيل الشعيل، محمود أبو العرايس، معتز العسال، حسن أسعد، محمد ابو الوفا، وخالد ابو بكر. وغناء محمد الصالحي، ونبيل حامدة، وأحمد عاشور، كورال من أعضاء الفرقة، وتوليفة موسيقى لموسى الوحش، كاشف سميح، وتصميم رقصات: كاشف سميح، وديكور سامي المجالي، وملابس: سالم ذيب، وليلى الزبيدي، اضاءة: محمد أمين، ورمزي العلي، ومدير خشبة محمد العتيقي، ومدير انتاج، محمد الصالحي، ومساعد مخرج محمود ابو العرايس، وتصوير فيديو شادي الكردي، وتسويق واعلان رويدا المنسي. 

مصر: الرسوم المتحركة تتصدى لمن أساءوا إلى الإسلام

الرسوم المتحركة تتصدى لمن أساءوا إلى الإسلام

كتبت - أنس الوجود رضوان :

في ظل كراهية الشعوب الإسلامية لصانعي الفيلم المسيء للرسول عليه السلام الذي عرض علي «يو تيوب» وأشعل نيران الغضب في العالم الإسلامي، يجعلنا نتهم الإعلام بتقصيره في نشر الوعي الديني لدي الأطفال، بسبب غياب برامج ومسلسلات تناقش سماحة الدين وأخلاقيات الرسول عليه الصلاة والسلام، والصحابة وأهل البيت، حتي نحصن أولادنا ضد العولمة التي تغلغلت في سلوكنا وبرامجنا ومسلسلاتنا وأفلامنا، وغابت القيم الحقيقية للمجتمع المصري.

وحاول بعض المبدعين مواجهة الهجمة الشرسة من الغرب ضد الإسلام، وقدمت أعمالاً ضئيلة لمواجهتها مثل مخرج الرسوم المتحركة موسي عبدالحفيظ الذي ظل لسنوات ينتج أفلاماً قصيرة بالرسوم المتحركة يشرح فيها الأخلاقيات الكريمة في «قصص الأنبياء» عرضها علي شاشة التليفزيون المصري منذ سنوات، إلي أن جذبته قنوات «art» فأخرج لها أكثر من ستين حلقة عن الأنبياء، وتأتي المبدعة زينب زمزم لتحمل المسئولية من بعده، ورغم عقبات الإنتاج التي واجهتها إلا أنها أصرت علي محاربة ما يبث من رسوم متحركة عبر الشاشات وتحمل بين طياتها العنف والشر وكره الآخر وتشويه الصحابة، وأحست أن التليفزيون المصري هو الوحيد الذي من الممكن أن يحافظ علي هوية الإسلام، خاصة أن ملايين يشاهدون برامجه، فاستخدمت الصلصال في تصميم أعمالها وقدمت أسماء الله الحسني موضوعاً راقياً جاذباً وصعباً.

وفي كل حلقة تشرح اسماً من أسماء الله الحسني بأسلوب مبسط «دون تسطيح للمضمون» في ضوء القرآن والسنة النبوية، وقصص الصحابة، بالإضافة إلي الدراما البسيطة، القريبة من إدراك الطفل «لغوياً واجتماعياً» ولضمان الحصول علي أدق مادة علمية وتاريخية عند كتابة هذه الحلقات تم الرجوع لمؤلفات كبار العلماء مثل أبوحامد الغزالي والإمام القرطبي والرازي وابن القيم وغيرهم وكتاب سيناريو الحلقات مجموعة من الكتاب مثل: علاء ثابت وأشرف نصر وعبدالرحيم كمال وأحمد عيسي وأيمن التهامي، والموسيقي للفنان سامي الحفناوي.. والأداء الصوتي لنخبة كبيرة من النجوم منهم: أشرف عبدالغفور وسميرة عبدالعزيز وسمير حسني وفاروق نجيب، أما الأداء القرآني والأداء الغنائي فهو للفنان علي الحجار.

كما حرصت علي تقديم قصص الأنبياء التي تري فيهم أسمي المعاني والعبر والمعجزات، وتضمنت قصص: آدم عليه السلام، ونوح عليه السلام، وهود عليه السلام، وصالح عليه السلام، وإبراهيم عليه السلام، وإسماعيل عليه السلام، ويعقوب عليه السلام، ويوسف عليه السلام، وأيوب عليه السلام، ويونس عليه السلام، ويونس عليه السلام، وشعيب عليه السلام، وموسي عليه السلام، وداود عليه السلام، وسليمان عليه السلام، وزكريا عليه السلام، ويحيي عليه السلام، وعيسي عليه السلام، ومحمد عليه الصلاة والسلام، والحجر الأسود، وغار ثور.

هذه الرسالة يجب أن يتبناها التليفزيون بشكل أكبر لنظهر للعالم سماحة الدين الإسلامي بآياته وأحاديثه بشكل يلائم واقع مجتمعنا وإمكاناتنا المتاحة، وإدارة الرسوم المتحركة مليئة بالمبدعين الذين يملكون مفردات عمل الرسوم المتحركة والصلصال، بجانب ما تنتجه زينب زمزم وفنانون آخرون ويساهم هذا في توفير فرص العمل للخريجين الذين تتزايد أعدادهم عاماً بعد عام من خريجي الكليات الفنية، وهنا تتضح أهمية تحقيق طرفي المعادلة التي نحن أمامها، فإذا كنا نمتلك عناصر العمل المتكاملة من فكر وأدوات ومتخصصين فلابد من توفير إمكانيات مالية، لتحقيق الهدف بشكل أكثر إبهاراً.

الوفد - مصر: الرسوم المتحركة تتصدى لمن أساءوا إلى الإسلام